عالم الإنترنت

إلغاء مبدأ حيادية الإنترنت Internet neutrality في الولايات المتحدة الأمريكية

قامت هيئة الإتصالات الفيدرالية الأمريكي ( FCC ) بالتصويت لصالح قوانين كانت تلزم الشركات المزودة لشبكة الإنترنت بالتعامل مع كافة المحتويات الرقمية بحيادية تامة ودون تفضيل.

وبعد إلغاء هذا القانون يخشى أنصار مبدأ حيادية الإنترنت من تداعيات قد تمس بسرعة الإنترنت ومجانيتها وحرية ولوج المواقع الإلكترونية.

  • أولا لنتعرف على مبدأ حيادية الإنترنت Internet neutrality 

هذا المبدأ يقول أن مزودي الإنترنت والحكومات يجب أن تُعامل جميع المستخدمين بشكل واحد دون أي تمييز بينهم على اختلافهم أو إختلاف المحتوى أو الموقع أو التطبيق أو منصّة أو الأدوات المستخدمة أو طريقة الاتصال.

كان أول من أشار إلى هذا المصطلح هو البرفسور تيم ووه عام 2003، في جامعة كولومبيا في قسم القانون الإعلامي.
بكلمات أخرى نستطيع أن نقول أن اعتدال النت يحفظ للمستخدم حرية استخدام الإنترنت.
من الأمثلة المشهورة لعملية خرق مبدأ حياد الانترنت هو ما فعلته شركة كومكاست بخلسة عندما قامت بإبطاء تطبيقات مشاركة الملفات عبر الإنترنت باستخدام حزم مزورة.

يقوم مصطلح حيادية الإنترنت على مبدأ معاملة جميع بيانات الإنترنت بحيادية تامة ودون تمييز وطبقًا للبرفسور تيم ووه صاحب هذا المصطلح والمبدأ فإنه يشرح فكرة الحياد كالتالي:

أفضل طريقة لشرح حياد الإنترنت هو بأن المعلومات الموجودة بالإنترنت ستستخدم بطريقة أفضل لو تعاملنا مع البيانات بطريقة حيادية دون تمييز أو تفرقة.

وبعد صدور هذا القرار قامت كبرى الشركات مثل فيسبوك وجوجل و نتفليكس بحملة كبيرة ضد أيّ خطط للتراجع عن حيادية الإنترنت التي تراها ضرورية لعدم تفضيل مواقع على أخرى.
وكتب أليكسيس أوهانيان، أحد مؤسسي موقع ريديت الاجتماعي، إن حيادية الإنترنت تتيح سوقاً حُرة يجمع الجميع  الرابحين أو الخاسرين.
كما صرّحت شركة نتفليكس أنها تحس بـخيبة أمل من القرار الجديد الذي ينهي حيادية الإنترنت الضامنة للإبداع والابتكار والالتزام المدني.

بمعنى في المستقبل قد تحاول مشاهدة يوتيوب فيطلب منك مزود الشبكة دفع المزيد من المال لمشاهدت يوتيوب أو لن تشاهده.
وهذه المشكلة تنطبق على مجموعة من المواقع المشهورة.

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

اترك تعليق

أضف تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن
إغلاق
إغلاق