عالم الإنترنت

جوجل تكشف عن سبب عدم وجود اسم دولة فلسطين على خرائطها

عرفت مواقع التواصل الإجتماعي سواءا فيس بوك أو تويتر أو يوتيوب ضجة إعلامية واسعة و كبيرة جدا بعد أن تم حذف إسم فسلطين من خريطة جوجل ، حيث أفاد الكثير من النشطاء التقنيين و مستخدمي الشبكة العنكبوتية بأنهم عندما يقومون بإدخال كلمة فلسطين في الخريطة الخاصة بـ Google Maps فإنهم لا يحصلون على أي نتائج ، و هو الشيء الذي جعل المستخدمين العرب و أيضا المؤيدين للدولة الفلسيطينة في حالة غضب عارم نتج عنها هجوم شديد لشركة جوجل .

و بعد الغضب الذي إجتاح الشبكات الإجتماعية و الذي تطور أيضا إلى إحتجاجات و قضايا يحاول البعض رفعها على شركة جوجل فإن شركة جوجل بدورها كان يجب أن ترد على ما حدث و تبرر موقفها من قضية حذف إسم فلسطين من الخريطة ، و لكن بعد أن قامت شركة جوجل بالرد فإن ردها كان نوعا ما صادما للمستخدمين حيث كشفت شركة جوجل عن مفاجأة لم يكن ينتبه لها أي شخص .

Video-11-08-2016-13-44-18

أفادت شركة جوجل بأن إسم فلسيطن كدولة على الخريطة الخاصة به لم يكن موجودا من الأساس و أنه منذ أن تم إطلاق الخريطة و إسم دولة ” فلسطين ” يظهر فقط للمستخدمين عندما يقومون بالبحث عن مناطق معينة بحد ذاتها مثل البحث عن مدينة غزة ، و أن أغلب المدن لا تقع ضمن إسم فلسطين و هو الشيء الذي جعلها تقول بأنها لم تقم بحذف إسم فلسطين من الخريطة لأنه لم يكن موجودا في الأساس .

و لكن إذا كان إسم فلسطين لم يكن موجودا أصلا على الخريطة فلماذا هذه الضجة العارمة حول إختفاءه ؟ ، أجابت جوجل على هذا السؤال بأن اسم فلسطين كان بالفعل موجود لكن كإشارة لبعض المدن و ليس كدولة على الخريطة ، أي أنه عند البحث عن غزة فإنه تظهر للمستخدم في المعلومات أن غزة تقع في فلسطين ، و مؤخرا فإن إسم فلسطين لم يعد يظهر في المعلومات التي يتم إرفاقها مع المدن و تم إستبداله بإسرائيل ، و قد أفادت شركة جوجل بأن ذلك نتج عن خطأ تعمل حاليا على إصلاحه .

إعتبر الكثير من المستخدمين رد جوجل غير مقنع و مجرد خدعة لإخفائها ما قامت به ، و بينما جوجل تحاول تبرير ما حدث ، فإن هناك مجموعة من الأشخاص يقومون حاليا بالإحتاج من أجل الضغط على جوجل و وضع إسم فلسطين كإسم رسمي على الخريطة للأراضي الفسلطينية المحتلة من طرف الكيان الصهيوني .

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz
إغلاق