الهواتف المحمولة

مُقارنة بين هاتفي LG G5 و Galaxy S7

لكل عامٍ نجوم، ولكلِ نجمٍ مُحب لإقتنائه، ولكن عند قرار الإختيار، يُصبح الأمر أكثر صعوبة مما قد يبدو، بل في بعض الأحيان، قد يؤدي إلى التراجع تماماً عن فكرة الإقتناء.

نجمي هذا العام هما هاتفي Galaxy S7 و LG G5، أحدهما ثابت منذ سنوات، والآخر -وكما يظهر من إختلاف رقم الإصدار- ما يزال جديداً في ساحة المُنافسة، بالرغم من قِدم صانعه، إلا أن فئة هذا الأخير تُعد حديثة العهد.

قدمت كلا الشركتين سلاحيهما في ساحة قتال مؤتمر MWC 2016 والذي أُقيم في الواحد والعشرين من فبراير المُنقضي في مدينة برشلونة الساحرة، كلٍ منهما يتسلح بما أوتي من عِلمٍ وضعه كبساً في هاتفه كما المكبس الهيدروليكي، ليخرج لنا من الناحية الأخرى تحفة فنية جديدة، مُرصعة بأحدث التقنيات التي وصل إليها البشر، ليتسلح بها كلٍ منهما كونها الفئات العُليا من بين جميع فئات هواتفهم الأخرى، ويحتمون في درع الدعايا والإعلانات والصيت الذائع، فلمن ستؤول المعركة، ولمن سيقف الجمهور مُصفقاً، ومن الذي سيُجبرك على شراء سلاحه، دعونا نُجيب على هذه الأسئلة من خلال الأسطر القادمة، في مُقارنة شاملة بين هاتفي Galaxy S7 و LG G5.

العرض والتصميم

LG-G5-vs-Galaxy-S7

في أرض المعركة، يتنافس كل مُحارب بتصميم سلاحه، فالمظهر يُعطي هيبة لا مثيل لها، ومن بعدها تأتي -بالنسبة للبعض- المواصفات الأخرى، وعندما ننظر إلى سلاحي كلا الشركتين هنا، نجد التالي:

هاتف Galaxy S7: تصميم الهاتف مُشابه للإصدار الذي سبقه في الفئة S وهو S6، فجسده معدني، ومُغطى من الأمام والخلف بطبقة من Gorilla Glass 4 لتوفير الحماية القُصوى، بالإضافة إلى وجود الأزرار في أماكنها المُعتادة، بجانب مُقاومة الهاتف للماء.

هذا الإصدار من الهاتف هو الإصدار المُسطح بشاشة بقياس 5.1 بوصة ودقة 1960X2560 بكسل، وهي شاشة Super AMOLED، وكثافة البكسلات بها 551 ppi.

هاتف LG G5: أما اللوحة الفنية الخاصة ب LG، فقد كان على عكس مُنافسه، حيث يختلف كثيراً عن الإصدار السابق من الفئة G والمعروف ب LG G4، وهذا بسبب جسده المعدني، والذي يجعله نداً أقوى لمُنافسة سلاح سامسونج لهذا العام من ناحية التصميم، صغر قياس شاشه الهاتف عن الإصدار السابق حيث أصبحت بقياس 5.3 بوصة، لتكون سهلة أكثر من حيث التحكم بيدٍ واحدة، وتم تحريك أزرار التحكم في الصوت إلى الجزء الأيسر من الهاتف، مُنهية بذلك ما عهدناه من الشركة بجعلهم في الجانب الأيمن عند زر الطاقة.

الشاشة بكثافة 554 ppi بدقة 1440X2560 بكسل، ومحمية بطبقة من Corinng Gorilla Glass 4، وهي، بخلاف شاشة S7، فهي من نوع IPS LCD، والذي يُفضله البعض.

يمتلك كلا الهاتفين ميزة Always On، ولكن بإختلاف بسيط، وهو أن هاتف Galaxy S7 يمنحك ميزة تحديد ما يُعرض على الشاشة سواءً كان التقويم أو الساعة أو غيرها من الخيارات المُتوفرة، بجانب عمل الشاشة فقط عندما تنظر إليها، على عكس هاتف LG، حيث أن الشاشة تبقى مُضيئة طوال الوقت، والشيء الوحيد الذي يتم عرضه هو الوقت والتاريخ، ولكن قالت الشركة أن عمل الشاشة الدائم هذا لا يأخذ سوى 0.8 بالمئة من البطارية في الساعة الواحدة.

العتاد والإمكانيات

كلا الهاتفين من الجيل الجديد، مما يعني أننا سنرى بهما أقوى وآخر إصدارات فئات المُعالجات الموجودة بهما، وهو حقاً ما رأيناه وهو:

هاتف Galaxy S7: يأتي هذا الهاتف مُدعماً بشريحة Qualcomm Snapdragon 820 رُباعية النواه، وفي نُسخٍ أخرى نجد مُعالج سامسونج الخاص وسلاحها السري Exynos 8890 ثُماني الأنوية، بالإضافة إلى ذاكرة عشوائية بحجم 4 جيجابايت ومُعالج رسومي هو Adreno 530 في الفئة التي تحتوي على شريحة Snapdragon و Mali-T880 MP12 في الفئة التي تحتوي على شريحة Exynos وهو ما تُوفر من خلاله سامسونج للمُستخدم عِدة خيارات، بالإضافة إلى ذاكرة عشوائية بحجم 4 جيجابايت، تضمن لك أداءاً سلساً وسُرعة إستجابة.

هاتف LG G5: أما LG، فقد أتت تقريباً بمواصفات مُشابهة لتلك التي في المُنافس، بشريحة Qualcomm Snapdragon 820 أيضاً، ومُعالج رسومي هو Adreno 530، بالإضافة إلى ذاكرة عشوائية بحجم 4 جيجابايت.

phone-back

ولكنها قد أضافت ميزة جديدة لم يسبق لأحد أن يُضيفها في هواتفه، وهي القدرة على تبديل قطع الهاتف بنفسك كما تفعل مع الحاسب المكتبي، مما يسمح لك بتخصيص أكبر للهاتف. وبالرغم من محدودية هذه الميزة بسبب حداثتها، إلا أنها خطوة ستُذكر لأجيال في كتاب التاريخ التقني، كون LG أول من أقدمت عليها.

نظام التشغيل والواجهة

بصدور كلا الهاتفين في عامنا الجاري، فإن كلاً منهما يأتي مُحملاً بنظام Android 6.0.1 Marshmallow الأخير، ولكن يختلف كل منهما في الواجهة المُستخدمة، فهاتف Galaxy S7 يعمل بواجهة TouchWiz UI الشهيرة من سامسونج، والتي لا طالما إعتدنا عليها، والتي لسوء الحظ لا تختلف كثيراً عن تلك الموجودة في هواتف سامسونج العاملة بنظام Android Lollipop. أما هاتف LG G5 فيأتي بواجهة – LG Optimus UX 5.0 UI،

السعة

تُعد السعة الداخلية بكل تأكيد أحد أهم خصائص الأجهزة، خاصة بسبب عدم سماح متجر Google Play بتثبيت التطبيقات مُباشرة على السعة الخارجية، والتي سنُرحب بعودتها من جديد لهاتف Galaxy S7.

وعند الحديث عن السعات الداخلية لكلا الهاتفين، نجد أن هاتف LG G5، يتوفر منه نسخة واحدة بسعة 32 جيجابايت، أما هاتف سامسونج فسيتوفر بنسختين، إحداهما بسعة 32 جيجابايت والأخرى 64 جيجابايت، ويقبل كل منهما بطاقة ذاكرة خارجية تصل إلى 200 جيجابايت.

الكاميرا

وِفقاً ل LGG5me، فإن هاتف LG G5 سيأتي بكاميرا خلفية بدقة 16 ميجابكسل، وأخرى أمامية بدقة 8 ميجابكسل، والكاميرا الخلفية تحتوي على فلاش مُزدوج، وخاصية OIS و HDR وأسفل الكاميرا يوجد ماسح البصمات. أما هاتف Galaxy S7، فيأتي بكاميرا خلفية بدقة 12.2 ولكن بمُستشعر بقياس f1.9، مما يسمح بدخول كمية أكبر من الضوء على عكس ما كان مُتوقعاً بسبب نقص عدد الميجابكسل عن الإصدار السابق S6 بأربعة ميجابكسل، وهو ما يُتيح إمكانية التصوير بشكل أفضل في حالات الضوء القليل. أما الكاميرا الأمامية فهي بدقة 8 ميجابكسل مثل تلك التي في LG G5.

البطارية

نصل هنا إلى آخر أسلحة المُنافسة بين كلا المُحاربين، وهي المدة التي يستطيع كل منهما البقاء في أرض المعركة، كما اعتدنا من هواتف الجيل الجديد، فأكثرها يأتي ببطارية غير قابلة للإزالة، وكذلك هو الحال مع هاتف S7، ولكن لم تسير شركة LG على خطاه وهي ما تُعد ميزة بالنسبة للكثيرين، بجانب إختلاف في السعة وهو بسيط في رأيي، فهاتف S7 بطاريته بسعة 3000 mAh أما هاتف G5 فهو ببطارية بسعة 2800 mAh.

السعر والتوفر

سيتوفر كلا الهاتفين في شهر مارس الحالي، وكما أفادت الأخبار، فإن هاتف LG G5 سيتوفر بحوالي 650 دولار، فيما سيكون هاتف S7 بحوالي 699 دولار. ولكن يتفوق هاتف S7 في هذه الناحيه في أنه إذا قمت بعمل طلب مُسبق له قبل الحادي عشر من مارس، فستحصل على Galaxy VR مجاناً.

هاتفي Galaxy S7 و LG G5 من الفئة العُليا والراقية للهواتف الذكية، يُتيحان لك الكثير من الخيارات بالإضافة إلى إمتلاكهما ما لم يمتلكه جهاز قبلهما قط، يبدو القرار صعباً بعض الشيء، ولكن اسمح لي أن أُتعبك بعض الشيء ولا أُخبرك أيهما تشتري، أو أوجه رسالتي المُعتادة لمن يحب شيئاً مُعيناً أن يشتري هذا ومن يُحب شيئاً آخر يشتري الآخر، فسأتركها لك ولحكمك بعد أن قمت بتوضيح كل ما أمكن توضيحه ويهمك في عملية الإختيار بين الهاتفين.

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz
إغلاق