مسلسل Game Of Thrones الموسم السادس :مراجعة الحلقة 8

صدرت الحلقة الثامنة من الموسم السادس من Game of Throne بعنوان No One أو “لا أحد” في إشارة إلى آريا التي تعثرت كثيرًا جدًا في أن تصبح كذلك.

بعد هذه الحلقة، يمكننا القول بكل ثقة أن جميع الشخصيات الغائبة من المواسم السابقة قد عادت للظهور ثانية في الموسم السادس. حيث اكتمل النصاب هنا بعودة ثوروس وبيريك دونداريان منذ آخر ظهور لهما في نهاية الموسم الثالث.

تتسم الحلقة بالعنف الشديد في معظم الخطوط الدرامية المشاركة فيها. سيرسي اختارت العنف صراحة، لكن الجميع اتخذه كخيار رئيسي في التعامل على أية حال.

تحذير: المقال يحتوي على كشف لأحداث الحلقة
برافوس

MV5BMTY4Njc1NzQ4Ml5BMl5BanBnXkFtZTgwMTAxODYxOTE@._V1_SY1000_CR0,0,1502,1000_AL_

مثلما توقعنا في مراجعة حلقة الأسبوع الماضي، ومثلما توقع أغلب مشاهدي المسلسل ذهبت آريا لطلب المساعدة من لايدي كراين، كونها الشخص الوحيد الذي تعرفه في برافوس، ولايدي كراين كانت لطيفة معها وقدمت لها المساعدة واعتنت بها، لكن الأشخاص الطيبين في Game of Thrones يموتون بسرعة، حيث دخلت وايف متنكرة إلى منزل لايدي كراين وقامت بقتلها، مما دفع آريا للهرب.

مشهد هرب آريا من وايف كان طويلاً، وانتهى بمعركة تم التلميح لها في الحلقات الماضية، حيث ذهبت آريا لغرفة مظلمة وأخذت سيفها “الإبرة”، وأطفأت الأنوار في الغرفة لأنها تدربت على القتال في الظلام عندما كانت عمياء، لينتهي المشهد، ونرى في المشهد التالي جاكين يتجول في المعبد، ويرى بعدها وجه وايف معلق بين الوجوه وملطخ بالدماء.

كانت آريا في المعبد في هذه الأثناء، وبدا جاكين فخوراً بآريا، وقال لها أنه الآن أصبحت بالفعل “لا أحد”، لكن آريا أجابته بأنها تملك اسماً هو آريا ستارك، وأنها ستعود لموطنها.

انتهى قسم برافوس أخيراً، الذي كان منذ بدايته في الموسم الخامس ضعيفاً ومشتتاً، وإلى حد كبير بدون أي معنى أو مغزى، بالطبع هذه الرحلة أثرت بشكل كبير في شخصية آريا، لكنها استغرقت موسمين، والمهم الآن هو وجهة آريا القادمة (هذا في حال لم تتعرض لمشاكل تمنعها من مغادرة برافوس)، آريا أوضحت أنها تريد العودة لويستروس وتحديداً لوطنها وينترفيل، لكن هل سيكون جون سنو قد استعاد وينترفيل حين تصل آريا؟ أم أنها أساساً ستفضل الذهاب إلى القلعة السوداء أولاً؟ على أي حال يبدو أن آريا ستعود للقاء جون وسانزا وريكون (في حال استطاعوا تحريره) قريباً.

ميرين

MV5BMTU1ODAyMzg1Nl5BMl5BanBnXkFtZTgwODUxOTIxOTE@._V1_SY1000_CR0,0,1502,1000_AL_

لسوء الحظ سيتم أبعاد فاريس مؤقتاً عن قصة ميرين، بعد أن قرر الذهاب إلى ويستروس لعقد تحالفات، وهو الأمر الذي تحتاجه دانيريس حينما ستتقرر غزو ويستروس، ولم يتم ذكر وجهته، لكن اتوقع ذهابه إلى الجزر الحديدية للقاء يورين غرايجوي الذي ينوي مساعدة دانيريس، أو أنه سيذهب إلى نقطة لقاء مع ثيون ويارا الذين هم حالياً في طريقهم إلى ميرين لمساعدة دانيريس أيضاً، الأمر المؤسف هو أننا لن نرى تيروين وفاريس سويةً في الحلقات القادمة أو ربما في الموسم القادم حتى.

حاول تيريون تعويض رحيل صديقه فاريس بصنع أصدقاء جدد، لكن الأمر صعب كون الخيارين الوحيدين المتوفرين له هم ميساندي وغراي وورم، مع أن تيريون حاول تغييرهم بحثِّهم على الشرب وإلقاء النكات، في مشهد كوميدي آخر.

اتضح أن تيريون كان مخطئاً بعقد صفقة مع حكام خليج العبيد، لأنهم قاموا بجمع سفنهم وبدأوا بماهجمة ميرين، تيريون اعترف أنه قام بارتكاب خطأ كبير، وحاول وضع خطة للرد على الهجوم، لكن غراي وورم أمره بالابتعاد عن هذا الأمر لأنه هو من سيقرر كيف سيتم الرد على الهجوم، لكن يبدو أن كلاهما لن يكون له أي كلمة في هذا الموضوع، لأن كاليسي وصلت أخيراً إلى ميرين.

مع عودة كاليسي إلى ميرين سيكون تدمير السفن أمراً بسيطاً، بل وحتى سيكون بمثابة تدريب للهجوم على ويستروس، فتنانينها يستطعون تدمير السفن بمنتهى البساطة، وفي حال بدأت معركة على اليابسة في ميرين سيفوز بها جيش الدوثراكيين بمنتهى البساطة.

منطقة ما في ويستروس

مسلسل-Game-of-Thrones-ساندور-كليغين-768x535

رأينا (ذا هوند) يعود للقتال، حيث قتل أربع أشخاص من “الإخوة بدون راية” ممن قاموا بمهاجمة القرية وقتل أصدقائه، في مشهد قتال وحشي مثل جميع مشاهد قتال ساندور كليغين، وعندما أكمل طريقه للبحث عن باقي من شارك في مذبحة أهل قريته، وجدهم مُعلقين بحبل مشنقة من قبل باقي أعضاء “الإخوة بدون راية”.

تحدث بيريش (الذي كان قد ظهر في المواسم السابقة من Game of Thrones) مع ساندور كي يقنعه بأن يساعدهم في محاربة الأموات، لأن خطرهم عظيم ولأن ساندور كليغين سيكون ذا فائدة كبيرة في هذه الحرب، لذا قد نرى (ذا هوند) يقاتل ال White Walkers قريباً.

ريفرون

MV5BMTQ2OTUwMDYxM15BMl5BanBnXkFtZTgwMjExODYxOTE@._V1_SY1000_CR0,0,1502,1000_AL_

قد يكون أهم أقسام الحلقة الماضي، بسبب الأحداث الكثيرة التي وقعت فيه، بداية وصلت بريان التارثية إلى ريفرون للحديث مع بلاك فيش مثلما طلبت منها سانزا، لكنها فوجئت بحصار جنود عائلتي فراي ولانيستر للقلعة، الأمر الإيجابي في الموضوع أن جايمي لانيستر موجود، وسيقبل بمساعدتها.

بالفعل جيمي كان ودوداً معها وقبل اقتراحها حول الهدنة بين الطرفين، وسمح لها بالذهاب للحديث مع بلاك فيش لإقناعه، حتى أنه رفض استعادة السيف الفاليري الذي كان قد أعطاها إياه لحماية سانزا وآريا.

لكن بلاك فيش لا يزالُ مصراً على عدم قبول الهدنة، حتى في حال كان هذا الأمر سيعطيه فرصة لمساعدة ابنة أخته سانزا.

جرى مشهد حوار قوي وطويل بين جايمي وإيدمور تولي، وأظهر لنا المشهد الجانب السيء (والذي يفترض أن يكون الجانب الأساسي من جايمي) حيث قام بتهديد إيدمور أنه مستعد لفعل أي شيء لأخذ القلعة حتى أنه على استعداد أن يقتل ابن إيدمور، وذلك لأن جايمي يريد العودة لكينغز لاندينغ بأسرع وقت ممكن.

نجحت خطة جايمي، حيث وافق إيدمور على تسليم القلعة، وذلك بعد أن طالب إيدمور جنود القلعة بأن يسمحوا له بالدخول، وجنود القلعة عصوا أموار بلاك فيش وسمحوا له بالدخول، وبعد أن دخل طلب إيدمور من الجنود الاستسلام وتكبيل بلاك فيش وتسليمه لجايمي لانيستر، بينما حاول بلاك فيش مساعدة بريان وبود على الهرب، لكنه أصر على البقاء والقتال، لتصل الأنباء لجايمي بعد احتلاله القلعة أن بلاك فيش مات وهو يقاتل.

كان من الممكن أن تنتهي الأمور بطريقة مثالية، ويذهب بلاك فيش وجيشه مع بريان لمساعدة سانزا وجون، ويعود جايمي لمساعدة سيرسي في كينغز لاندينغ، لكن في Game of Thrones لا شيء ينتهِ بشكل مثالي، لكن المشكلة أن بلاك فيش مات بعد فترة قصيرة من عودته التي طال انتظارها، ومات بدون أن يقوم بأي عمل مفيد، على الرغم من وجود احتمال ضعيف بأن يكون لا زال على قيد الحياة، لأننا لم نراه يموت (وهو أمر نادر ألّا نرى الشخصية تموت في المسلسل)، ويبقى على جايمي الآن أن يعود لكينغز لاندينغ بأسرع وقت، لأن الأمور تتعقد أكثر وأكثر هنالك.

كينغز لاندينغ

MV5BNzUyOWY3MGMtZTllYi00MGQwLThjYmEtMGYzYTlkZmE4MDczXkEyXkFqcGdeQXVyMjk3NTUyOTc@._V1_

وضحت لنا الحلقة الماضية أمرين مهمين في قسم كينغز لاندينغ في الحلقة الماضية، هما مدى قوة “الجبل” ومدى غباء تومين.

بداية قام هاي سبارو بإرسال بعض من رجاله كي يجلبوا سيرسي إلى المعبد، لكن سيرسي رفضت رغم التهديدات التي تلقتها من الرجال، مما دفع غريغور كليغين إلى خلغ رأس أحد رجال هاي سبارو، بينما وقف الآخرون مرعوبين من هول المشهد.

يستمر تومين بإثبات غباؤه، فهو لم يكتف بالتحالف مع هاي سبارو والسكوت عن إهانة أمه، بل وصل به الأمر إلى إلغاء تقليد “المحاكمة عبر القتال”، الأمر الذي سيسبب خسارة سيرسي في المحاكمة، لأنها كانت تعتمد على قوة غريغور كليغين في المحاكمة، والآن مصيرها بين أيدي هاي سبارو.

سيرسي بالتأكيد شخص سيء ويستحق الموت، لكن في مسلسل مثل Game of Thrones هذا لا يعني أن المشاهدين يريدون رؤية سيرسي تموت، خصوصاً أن كتُّاب المسلسل صوّروها هذا الموسم على أنها ضحية، لكن الأمور معقدة جداً الآن، لأن الحل الوحيد أمام سيرسي لإنقاذ حياتها هو وضع خطة لقتل هاي سبارو، أو الوقوف في وجه تومين ابنها الوحيد، لكن مع العودة القريبة لجايمي لكينغز لاندينغ من الممكن أن يتوصل الأخوين لخطة مناسبة لإنقاذ أنفسهما.

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

فيلم The Mummy يعود مع توم كروز

من منا لم يتابع سلسلة The Mummy الشهيرة، والتي صدر منها 4 أفلام بين عامي …

أضف تعليق