جوجل تطور نظام تشغيل جديد يحمل اسم فوشيا Fuchsia

بدأ مهندسون من جوجل قبل فترةٍ قصيرة، برفع أجزاء من الشيفرة المصدرية لمشروعٍ جديد تعمل عليه الشركة وذلك ضمن موقع استضافة الشيفرة المصدرية Google Code. وبحسب ما توضح أجزاء الشيفرة التي تم الاطّلاع عليها، يبدو أن الشركة تعمل على نظام تشغيل جديد لا يعتمد على نواة لينوكس، وذلك بعكس أنظمة التشغيل الأخرى التي طورتها الشركة سابقًا مثل أندرويد وكروم أو إس.

يحمل نظام التشغيل الجديد اسم فوشيا Fuchsia وهو اسمٌ لزهرة باللونين الوردي والبنفسجي، وهو كذلك اسمٌ للون تم اشتقاقه من لون الزهرة نفسها. لكن بعيدًا عن الاسم، فإن الغرض من نظام التشغيل الجديد هذا غير معروفٍ بعد، كما أن جوجل لم تتحدث عنه بشكلٍ رسمي حتى الآن.

ويبدو أن فوشيا يدعم العمل مع نواتين، الأولى هي LK Kernel واسمها هو اختصار لـ Little Kernel، وهي عبارة عن مشروع مفتوح المصدر مخصص للأجهزة الصغيرة وما يُعرف بالأنظمة المُضمَّنة Embedded Systems. ولا يتجاوز حجم LK أكثر من 20 كيلوبايت، وهو ما يوحي بأن نظام التشغيل الجديد قد يكون مخصصًا للأجهزة الصغيرة، أو بمعنى آخر لأجهزة إنترنت الأشياء IoT.

أما النواة الثانية التي يدعمها نظام التشغيل فهي Magenta وهي بحسب ما يرد في صفحة المشروع تستهدف الهواتف وأجهزة الحاسوب الحديثة ذات المعالجات السريعة. وفي الحقيقة فإن Magenta تعتمد على LK، لكن تم تطويرها للعمل على الأجهزة الأقوى من حيث المواصفات.

بالنسبة لبقية أجزاء نظام التشغيل فهو يعتمد على مشروع Flutter وهو عبارة عن منصة تجريبية تتيح بناء تطبيقات أندرويد و iOS من خلال كتابة شيفرة مصدرية واحدة، وتعتمد على تصميم الواجهات بلغة ماتيريال ديزاين، وعلى لغة البرمجة التي طورتها جوجل Dart.

لكن يبقى السؤال الأساسي: ما الهدف من نظام التشغيل”فوشيا” هذا؟ ولماذا طورته جوجل؟ الإجابة هي أنه لا توجد لدى أي أحد، أية فكرة خلال الفترة الحالية. بحسب الملاحظات التي يمكن استنتاجها مما نعرفه حاليًا، فإن فوشيا هو نظام تشغيل يصلح لكل شيء، للهواتف، للساعات الذكية والأجهزة القابلة للارتداء، للحواسب المحمولة، وغير ذلك. هذه الديناميكية وقابلية التوسع التي يتمتع بها نظام التشغيل تجعل توقّع الهدف منه صعبًا.

هل هو لاستبدال أندرويد؟ ممكن. هل هو لاستبدال Chrome OS؟ ممكن. هل هو فقط للساعات الذكية والسيارات؟ ممكن. هل هو نظام شامل تعتزم جوجل استخدامه في كل شيء تقوم بإنتاجه؟ أيضًا ممكن.

جميع الاحتمالات مفتوحة، وقد يتبين في النهاية بأنه مخصص لمُنتج محدد تعتزم الشركة إطلاقه، أو بأنه مجرد تجربة قد لا ترى نتائجها النور.

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

windows-10

إطلاق نسخة معاينة جديدة من نظام ويندوز 10

أطلقت شركة مايكروسوفت يوم الخميس نسخة المعاينة الأحدث لأجهزة الحواسب والهواتف المحمولة من نظام التشغيل ويندوز …

أضف تعليق