المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة الحلقة الأولى من الموسم السابع من مسلسل Game of Thrones

بعد مرور ثلاثة عشر شهرا ينطلق مسلسل  Game of Thrones في موسمه السابع بحلقة افتتاحية رائعة وببداية ملحمية .

تحذير: هذه المراجعة تحتوي على كشف أحداث الحلقة

إذا تركت ذئبًا واحدًا حيًا فخِرافك لن تكون في مأمن

تفتتح الحلقة الأولى بمشهد ملحمي رائع من منطقة التوأمين وفي نظري كانت تستحق الحلقة تحطيم الرقم القياسي في عدد المشاهذات  وتأتي الحلقة بعنوان Dragonstone .
تبدأ الحلقة من القاعة التي كان قد ذبح فيها روب ستارك وزوجته الحامل وأمه كاتلين ستارك مايعرف بحادثة الزفاف الأحمر، يظهر جميع أفراد عائلة ال فريد و والدر فراي يحتفلون بالنصر الذي حققه نتيجة قتله آل ستارك فيتم توزيع النبيذ على الحاضرين، وبعد بضعة ثواني حتى يبدأ الحاضرون بالإختناق وسقوطهم أرضاً لنكتشف أن أريا ستارك كانت تتنكر بوجه والدر فراي لخادعهم والانتقام لأخيها وزوجته وأمها. لكنها تركت امرأة والدر فراي لتخبرها بأن تقول أن الشمال يتذكر.

فتتوجه أريا ستارك إلى كنجز لاندينج فتصادف في طريقها مجموعة من جنود اللانستر وهم يخيمون، فيطلبون منها الجلوس معهم ومشاركتهم الطعام فتجلس معهم فيسألها أحد الجنود لماذا تسافر فتاة جميلة مِثلك إلى كنجز لانينج فترد عليه وبكل أريحيةأنا ذاهبة لِقتل الملكة لكن الجميع انفجروا ضاحكين وساخرين من قولها ولم يصدقها أحد.

الجدار

الأن ننتقل للشمال وتحديدا خلف الجدار حيث يظهر جيش الموتى في عاصفة ثلجية تظهر إقتراب المعركة المنتظرة ويظهر المشهد ثلاثة عمالقة في جيش الموتى.
فيظهر براندون ستارك و ميرا وهم أمام باب الجدار ليفتح باب الجدار من طرف صديق جون سنو اللورد إديسون توليت فيقوم بإدخالهما.

ونترفيل

نتوجه إلى ونترفيل لنكمل مشهد الحلقة الأخيرة من الموسم السادس لتنصيب جون سنو ملكا للشمال. ليبدأ أول مشهد لجون سنو بالحديث عن زجاج التنين السلاح القادر على قتل جيش الموتى وهذا كان منتظرا منه لأنه يعتبر جيش الموتى هو أكبر عدو له، ويقوم أيضا بالعفو عن أبناء عائلة كارستارك و آمبر الذين خانوا عائلته بعد أن أقسموا بالولاء لستارك وونترفيل عندما حاربوا بجانب رامزي بولتون في معركة اللقطاء، لكن سانسا تخالف جون بسبب العفو عنهم.

رغم هذا الخلاف بين جون وسانسا إلا أن سانسا قامت بتشجيع جون وقالت له أن الجميع يحبونه ويحترمونه وتطلب منه أن يكون أذكى من والده ند ستارك وأخيه روب ستارك اللذين فقدا رأسيهما بسبب تهورِهما، وأن يكون متقدمًا دائما بعشر خطوات.

تصل جون سنو رسالة من سيرسي لانستر تطلب فيها من جون سنو أن يأتي إلى كنجز لانديج والقسم بالولاء للعرش الحديدي أي لـ سيرسي لانستر التي أصبحت هي الملكة.

فتقوم سانسا بتحذير جون من سيرسي لانستر لأنها كانت بجانبها وتعرفها جيدا لكن جون لا يهتم لجنود سيرسي و اللانستر الذين يبعدون عن ونترفيل آلاف الأميال فهو يصب كل تفكيره على جيش الموتى الذي يشكل أكبر خطر على الممالك السبع.

يتوجه اللورد بيليش إلى سانسا ويبدأ بخداعه المعتاد لكن سانسا لم تعطِ أي مجال له. وكما رأى الجميع أن شخصية سانسا في هذه الحلقة مختلفة تمامًا وأصبحت أكثر فطنة وذكاء وأنها لم تعد تلك الفتاة التي تحلم بالزواج بفارس وسيم .

كنجنز لاندينج

ننتقل إلى كنجنز لاندينج لنشاهد الملكة الجديدة سيرسي لانستر وهي تلوم شقيقها جيمي بسبب مساعدته لأخيها تيريون على الفرار من السجن وانضمام هذا الأخير إلى عدوتها دينيرس تارجريان التي تقترب من دراغون ستون.

وتخبره بأنّه قتل والدهم تايون لانستر وهو المسؤول عن قتل ابنهم الأكبر جوفري وأنه أصبح الأن يشكل أكبر تهديد لهم.
ويخبرها جيمي بأنه رغم قوتهم يلزمهم حلفاء من أجل الفوز، تُخبره سيرسي عن حليفها الجديد وهو يورن جريجوي الذي نُشاهد قدومه بأسطول ضخم مكون من ألف سفينة وذلك باستدعاء من الملكة.

يقوم يورن جريجوي بطرح عرض من أجل القسم بالولاء لها وهو الزواج منها لكن سيرسي ترفض عرض الزواج لأنها لاتثق به وتخبره أنه قتل أخاه بسبب بِضعة صخور. لكنه لا يستسلم ويقول لسيرسي بأنّه لن يعود إلى كينجز لاندينج و أنه سيجلب لها هدية من شأنها أن تكسب قلبها ويصل إلى مطلبه بالزواج منها.

ليبقى السؤال مطروحا ماهي هذه الهدية؟ هل سيكون حليفا جديدا أم رأس أحد أعدائها أو البوق السحري الذي له القدرة على التحكم في التنانين؟

ريفرن

ظهور ساندور كليجان (كلب الصيد) وبرفقة الأخوة بدون راية بيريك وثوروس ممتطين أحصنتهم داخل عاصفة ثلجية فيقررون التخييم في أحد البيوت التي يبدو حسب كلام ساندور كليجان أنه سبق ومر به وهو برفقة أريا، فيدخلون المنزل ليجدو جثة والد ميت وبين أذرعه طفله الصغير الميت.

فيطلب بيريك من  ساندور كليجان النظر في ألسنت النار و إخباره مايراه فيقول أنه يشاهد ثلج، جدار من الجليد، إنه حيث يقابل الجدار البحر هناك قلعة وهناك جبل، يبدو كرأس سهم والموتى يسيرون مارين به، الألاف منهم

أولد تاون

الأن نذهب إلى سام صديق جون سنو الذي كان قد توجه إلى أولد تاون حيث توجد مكتبة السيتادل وهي أكبر مكتبة في العالم من أجل التعرف أكثر على ملك الليل والليلة الطويلة وتعلم طريقة هزيمتهم.

يكتشف سام في إحدى كتب المنطقة المحظورة الذي قام بسرقته والذي يتحدث عن الليل الطويل وملك الليل و عن جبل ضخم من جليد التنين الذي يعتبر السلاح الفتاك والقاتل الثاني بعد الفولاذ الفاليري لقتل جيش الموتى، وهذا الجبل موجود في دراغون ستون حيث معقل آل تارغريان. فيقوم سام بإرسال رسالة إلى جون ليخبره عن الجبل .

وهناك تظهر شخصية جورا الذي كانت قد أمرته دينيرس أن يبحث عن علاج لنفسه وأن يكون جاهزا عندما تقوم باسترجاع العرش الحديدي.

دراغون ستون

وفي النهاية نتوجه إلى دراغون ستون حيت تظهر دينيرس تارغريان وهي تخطو أولى خطواتها في ويستروس المكان الذي كانت قد نفيت منه وهي مجرد رضيعة. المشهد كان صامتا ومرفوقا بموسيقى تشويقية رائعة عند دخولها قلعة دراغون ستون.

فتدخل القرية مع مستشارها و قائد الجيش والحراس لتدخل إلى غرفة التخطيط مع تيريون لتنطق جملتا واحدة

?Shall We Begin     هلا نبدأ؟

نتمنى أن تكون هذه المراجعة قد نالت إعجابكم ولا تبخلو علينا بأرائكم عن الحلقة.

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

إغلاق