المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة الحلقة الثانية من الموسم الثانية من مسلسل الأنمي هجوم العمالقة Attack on Titan

بعد مراجعتنا للحلقة الأولى من الموسم الثالث من مسلسل الأنمي هجوم العمالقة Attack on Titan ، سوف نقوم اليوم بـ الحلقة الثانية من الموسم الثالث والتي تحمل عنوان الألم.

تحذير : هذه المراجعة تحتوي على كشف أحداث الحلقة

تنطلق أحداث الحلقة الثانية بالمطاردة الساخنة بين كل من كيني و ليفاي والذي عاد من جديد إلي سابق عهده وكأنه لم يصاب على الإطلاق.
فبدأ عن طريق عدة المناورة الخاصة بقتال العمالقة في مواجهة كيني ورفاقه المجهزون تماماً بعدة المناورة المخصصة لقتال البشر وهو ما أعطى الأفضلية لتلك الفرقة
ولكن استطاع ليفاي بحكم خبرته القتالية الطويلة أن يتغلب على هؤلاء ودخل في إحدى الحانات المتواجدة أمامه
وهناك بدأ الحوار المباشر بين كيني و ليفاي لنعرف من خلاله بأن ليفاي هو بالفعل تلميذ كيني وأن كافة المهارات القتالية التي تعلمها كانت على يد هذا السفاح
وخلال تلك المواجهة بين هذين شاهدنا تفوق ليفاي الاستراتيجي وهو اختيار تلك الحانة لتكون ساحة قتال بينه وبين كيني واستخدام سلاح مالك الحانة الذي بالطبع غفل عنه كيني تماماً
وبعدما قام ليفاي بمحاولة إطلاق النيران على كيني بدأ في محاولة الهرب واصطياد باقي فرقة كيني المتواجدة بالخارج في مشهد تم تصويره بشكل مميز للغاية سواء في المستوى الرسومي أو تحريك شخصية ليفاي أو حتى على مستوى الموسيقي وقرع الطبول التي أعطت نكهة إلى هذا المشهد بالتحديد.

وقبل أن نستكمل مناقشة الأحداث كان ولا بد أن نقم بتحليل كيني والتي تبدوا مشابهة بعض الشيء بالشخصيات المعروفة من عالم DC وMarvel
فشخصية كيني منذ ظهورها الأول وعلى الرغم من هيبة مشهد دخولها إلا وأنها كانت تتسم بالهزلية بعض الشيء
وقد وضح هذا من خلال مشهد الحانة وطريقة دخوله إليها وأيضا سخريته من ليفاي وقصره الذي لطالما كانت تغضب ليفاي، بالإضافة بالطبع إلى حديثه مع تابعته.
على الرغم من تلك التفاصيل الصغيرة تجاه شخصية كيني إلا وأنها أعطت انطباع جيد لنا كمتابعين لهذا الموسم فلم نكره وأيضا لم نحبه
ولكن كانت تصرفاته مضحكة بعض الشيء مع القليل من الهيبة والقوة وسيبدو وأنه سيكون العلامة المميزة أو نجم هذا الموسم.

مع إقتراب مشهد المطاردة على الانتهاء يظهر فريق ليفاي أخيراً للدفاع عن إيرين وهيستوريا قبل أن يتمكن رجال كيني من اختطافهم
وهنا تبدأ أولى لحظات الألم لدي أعضاء تلك الفرقة وهو أرمين وهو يقوم بقتل واحدة من أعضاء فرقة كيني
فهنا يبدأ الجميع في تذكر بأن قتالهم الأن بات ضد البشر وأن اقترفته أيديهم سيتكرر كثيراً خلال الفترة القادمة فلم يعد هناك وقت للحزن والشعور بالإثم فليس العمالقة هي من تهدد حياة تلك الفرقة بل هم البشر.

بعدما فقدوا كل من إيرين وهيستوريا وتبدأ مرحلة لم الشمل ومحاولة معرفة بعض الإجابات لماذا يتم استهداف هيستوريا وإيرين وأين هم الأن
وبالنسبة لي تعد هي النجم الأبرز في أحداث هذا الجزء هي هانجي تلك القائدة التي تتسم هي الأخرى بالقوة ورباطة الجأش وأيضا في بعض الأحيان باللطافة والهزلية
فتبدأ هانجي رفقة ليفاي محاولة البحث عن أولى الخيوط التي ستجيب عن تلك التساؤلات وبالفعل يتمكن كلاهم من القبض على قادة فرقة الشرطة العسكرية الأولى لنعرف من خلالها ما تفعله تلك الفرقة تجاه البشر وبدأت بعض المشاهد تشير إلى بعض الشخصيات التي سنعرف تفاصيلهم من خلال أحداث الحلقات القادمة.

إذا أولى الإجابات التي حصلنا عليها هي أن هيستوريا هي بالطبع ابنة لورد ريس وأن عائلتها هي العائلة الملكية الحقيقة
وأن هيستوريا الوريث الملكي الحقيقي، وتلك الإجابة التي صدمتنا جميعاً وبالطبع صدمت أعضاء فرقة ليفاي.
ومن خلال تلك الإجابة بات الفريق الأن يعلم أين تتواجد هيستوريا وإيرين وكلاهما يتواجدان بالفعل عند لورد ريس
وأعتقد بأنه من خلال الحلقة القادمة سيتم الكشف عن المزيد من الأسرار التي نجهلها تجاه تلك العائلة وما تعلم تجاه البشر الذين يقعون داخل الجدران.

الرسوم في تلك الحلقة لم تختلف كثيراً عن الحلقة السابقة ولكن كما ذكرت تصميم هيبة كيني أثناء دخوله إلى الحانة وأيضا رسم تحركات شخصية ليفاي أثناء المطاردة كل تلك التفاصيل كانت مميزة للغاية وكانت بعيداً بعض الشيء عن رسوم CGI التي كانت منفرة في أحداث الحلقة الماضية.

نتمنى أن تكون هذه المراجعة قد نالت إعجابكم ولا تبخلوا علينا بأرائكم عن الحلقة.

تقيم الحلقة الثانية من الموسم الثالث من مسلسل الأنمي Attack on Titan

تقيم الأنمي - 9.5

9.5

مذهلة

الخلاصة : الحلقة الثانية استطاعت بالفعل أن تقدم مطاردة حماسية تم تقديمها بشكل مميز على صعيد الرسوم والتحريك وأيضا على صعيد الموسيقي، وقدمت الحلقة بعض الإجابات حول بعض الأسئلة التي قمنا بطرحها على مدار أحداث الموسم الماضي من الأنمي. أيضا قدمت الحلقة والتي تحمل عنوان "الألم" لحظات قاسية على أعضاء فرقة "ليفاي" والذي عرفوا الأن بأن قتالهم الفترة القادمة ليس مع العمالقة بل سيكون في قتال ضد البشر.

تقييم المستخدمون: 4.55 ( 1 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

أضف تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

  الاشتراك  
نبّهني عن
إغلاق
إغلاق