المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة الحلقة الثانية من الموسم السابع من مسلسل Game of Thrones

مراجعة الموسم السابع من مسلسل صراع العروش

بعد مراجعتنا للحلقة الأولى من الموسم السابع من مسلسل  Game of Thrones ، سوف نقوم اليوم بمراجعة الحلقة الثانية من المسلسل والتي تحمل عنوان Stormborn .

تحذير: هذه المراجعة تحتوي على كشف أحداث الحلقة

دراجون ستون

تبدأ الحلقة الثانية بعاصفة قوية بمنطقة دراجون ستون تشبه العاصفة التي كانت في اليوم الذي ولدت فيه دينيرس تارغريان فيبدأ حوار حول ذلك اليوم بين دينيرس تارغريان وتيريون وفاريس.

وأثناء ذلك الحوار تحول دينيرس تارغريان نقاشها إلى فاريس الذي كان يتجسس عليها وعلى أخيها و أيضا عن خيانته لكن فاريس إستطاع بكل سهولة الإجابة على أسئلتها وليخبرها أنه يؤمن بها لتطلب منه القسم بالولاء لها ويقوم بالقسم، وهي أيضا تقسم له إذا خانها سوف تحرقه حيا.

وفي تلك الأثناء تأتي الكاهنة الحمراء ميليساندرا وتقابل دينيرس تارغريان لتخبرها باللغة الفاليرية بأن الليل الطويل قادم والموت قادم معه لا محالة، وأنّ الأمير الموعود فقط هو من سيقف في طريقه ويهزمه.
الأمير الموعود تعني في اللغة الفاليرية الأمير الموعود أو الأميرة الموعودة أي ليس له جنس.

فتنتقل ميليساندرا للحديث عن جون سنو لتخبرها أنه أصبح ملكا للشمال وأنه قام بمشاهدة الهمج وجلبهم إلى جنوب الجدار لتبدي دينيرس تارغريان إعجابها به و وصفه بالرجل الفريد من نوعه ، وطلبت ميليساندرا من دينيرس تارغريان استدعاء جون سنو وجعله يخبرها بالأشياء التي حدثت له و الأشياء التي راها بأم عينه. فيخبرها تيريون أنه يحب جون سنو ويثق به وأنه إذا كان حاكما للشمال فسوف يكون حليفا قيما لنا و أنه يحمل كرها كبيرا إتجاه الـ لانيستر أكثر من كرهها. فتطلب دينيرس منه إرسال غراب للشمال لطلب قدوم جون سنو بأمر ملكته إلى دراجون ستون وتقديم الولاء لها.

إجتماع دينيرس تارغريان مع حلفائها الجدد يارا وثيون جريجوي وإليريا ساند وأولينا تايريل، فيطلب الحلفاء منها الهجوم على كينجز لاندينج وأخد العرش الحديدي لكن دينيرس تارغريان  ترفض ذلك لأنها لا تريد أن تكون ملكة الرماد، فيقوم تيريون بوضع خطة من أجل حصار كينجز لاندينج ويقوم جيش دينيرس باحتلال قلعة كاسترلي روك فيوافق الجميع على هذا الاقتراح.

ونترفيل

الأن نتوجه إلى ونترفيل مع وصول الغراب الذي يحمل رسالة من دينيرس تارغريان والتي كتبها تيريون لانستر ويقول في نهاية الرسالة شيئا أخبر به جون سنو فقط في اللقاء الذي حصل بينهما سابقًا، حيث قال: كل الأقزام أبناء غير شرعيين في نظر آبائِهم.

وتصل رسالة سام التي يخبر فيها جون سنو أنّ هناك جبل كامل من جليد التنين تحت قلعة دراجون ستون.
فيخبر جون سنو عائلات الشمال بأنه قرر الذهاب إلى دراجون ستون لأنه يحتاج إلى حليف قوي و أيضا يحتاج إلى جليد التنين الموجود أسفل قلعة دراجون ستون، ويضع حكم ونترفيل بين يدي سانسا إلى أن يعود.

يذهب جون سنو إلى سِرداب أفراد عائلة الـ ستارك فيأتي ليتل فينكر ذلك الشخص الحالم بالوصول إلى القمة فيخبر جون أنه يحب سانسا كما أحب أمها كاتلين ستارك من قبلها فيهجم عليه جون سنو دون تردد ويخنقه ويهدده بِعدم الاقتراب من أخته أو لمسها، وإلا سيقتله.

كينجز لاندينج

في كينجز لاندينج تقوم سيرسي بدعوة اللوردات لتبدأ بتحذيرهم من إبنة الملك المجنون وتخبرهم أنها ستُدمر العالم الذي يعرفونه وأن جنودها سيدمرون قلاعهم ومعاقلهم، وحرق قراهم واغتصاب نسائِهم واستعباد أطفالهم. وكان يقف بجانبها  أخوها جيمي.

يتوجه كايبورن مع سيرسي إلى سرداب قلعة الريد كيب حيث توجد عظام أكبر التنانين الذي يدعى باليريون وهو التنين الذي ركبه إيجون الفاتح أثناء غزو ويستروس، وهناك يكشف كايبورن لسيرسي عن قوس ضخم قادر على قتل التنانين.

السيتدال

نتوجه الأن إلى السيتدال أي عند سام الذي كان برفقة المايستر الكبير أربوس يتفقدان تطور مرض سير جورا ليخبر المايستر الكبير أربوس السير جورا بأن إمكانية العلاج أصبحت مستحيلة وأنه سيفقد عقله بعد 6 أشهر ويخبره أن أمامه يوم واحد للمغادرة، لكن سام يحاول إقناع أربوس بأنه يوجد علاج لهذا المرض لكن لم يستمع له.

فيقوم سام باكتشاف علاج لهذا المرض ويتوجه إلى غرفة السير جورا من أجل علاجه فيقوم هذا الأخير بسؤال سام عن سبب علاجه فيخبره بأنه يعرف والده (والد السير جورا هو قائد الحرس الليلي السابق جيور مورمونت ) .

ريفرون

الأن نتوجه إلى بطلتنا أريا التي تركناها تتوجه نحو كينجز لاندينج من أجل قتل سيرسي، في هذه الحلقة تظهر أريا في إحدى الحانات فيظهر هوت باي الذي لم نشاهده منذ مواسم و الذي يخبرها بأن جون سنو أصبح ملكا للشمال لتتفاجأ وتذهب مسرعة في اتجاه وينترفيل أي باتجاه منزلها.

وفي طريقها إلى وينترفبل تضطر لتخيم، وأثناء التخييم تشعر بحركات حولها فتظهر مجموعة من الذئاب الشرسة فتحاصرها لتظهر زعيمة المجموعة وهي ذئبتها نايميريا التي إختفت منذ الموسم الأول بعد أن قامت أريا بطردها.

فتتوجه أريا نحو ذئبتها نايميريا لتخبرها أنها أريا وأنها ستعود أخيرا إلى الديار لتطلب منها مرافقتها إلى ونترفيل لكن نايميريا تتوجه بعيدا. لتقول أريا جملة واحدة وهي هذه ليست أنت

الأسطول الجريجوي

الأن نتوجه إلى أسطول الجريجوي الذي يوجد به يارا وثيون جريجوي وإليريا ساند الذين كانو يتجهون نحو دورن، لكنهم يتفاجؤون بهجوم شرس من أسطول يورن جريجوي الضخم ويقوم بحرق أسطول الجريجوي وإلقاء القبض على يارا وثيون و إليريا ساند وأخدهما إلى كينجز لاندينج كهدية منه إلى سيرسي. ولاننسى ذكر ثيون جريجوي الذي هرب من يورن جريجوي. وبهذا تفقد دينيرس تارغريان حليفين دفعة واحدة.

نتمنى أن تكون هذه المراجعة قد نالت إعجابكم ولا تبخلوا علينا بأرائكم عن الحلقة.

 

 

 

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz
إغلاق