المراجعاتمراجعات الأفلام و المسلسلات

مراجعة فيلم Cherry

السلام عليكم متابعونا الأعزاء في مراجعة جديدة على موقع التقنية، اليوم سوف نقوم بـ مراجعة فيلم Cherry

ينتقل مخرجا فيلم Avengers: Endgame جو وأنتوني روسو، واللذان أمضيا معظم مسيرتهما المهنية بالإخراج في كواليس كون مارفل السينمائي
إلى إخراج فيلم 
Cherry الذي يغوص بالسوداوية والكآبة داخل ذهن شخص غارق بالإدمان والصدمات
والذي يأتي من بطولة صديق الحي الودود سبايدرمان نفسه من كون مارفل، توم هولاند.

لكن أداء هولاند لدور معاكس تماماً لبيتر باركر ليس كافياً لإنقاذ Cherry الذي قد يشعر المشاهد بالصراع لإنهائه.

يأتي الفيلم مبنياً على رواية شبه السيرة الذاتية لنيكو ووكر، وهو يري قصة شاب يافع ينضم للجيش بعد انفصال مؤلم لكن ينتهي المطاف بتجربته خلال الحرب بالخارج كطبيب بتحطيمه بشدة.

يعود إلى موطنه مزيناً بالميداليات، مع القليل من الموارد باستثناء الهروب من واقعه باستخدام الهيروين، ثم السطو على البنوك لدعم حلقة أسلوب حياته المروعة تلك.

تم تقطيع الفيلم نفسه إلى فصول معنونة، مثل كتاب، وهذا يساعد في تقسيم القصة إلى أجزاء أكثر قابلية للمشاهدة، لكن هذا لا يمنع Cherry من الوقوع في قالب تكرار المشاعر والموضوعات.

يعد إدمان المخدرات موضوعاً مرهقاً بشكل عام ويمكن للأفلام التي تدور حوله أن تكون ذات وقع ثقيل.
لا يقدم
Cherry أي شيء جديد ولا يقلل مدة عرضه من أجل الإيجاز.
لذا فإن النتيجة النهائية هي… لا شيء لم ترونه في أفلام أخرى حول صعوبة التكيف والقلق وتعاطي المخدرات.

كما ذكرنا، فإن التمثيل مقنع للغاية هنا. يقع معظمه بشكل مباشر على كاهل هولاند ليس لأنه البطل فحسب، ولكن أيضاً لأنه الراوي والذي يكسر الجدار الرابع ويخاطب الجمهور.
لا شيء يحدث هنا خارج نطاق هولاند لأنه عمليا في كل مشهد، وعندما لا يكون موجوداً في لحظة ما يبقى صوته موجوداً.

تبدو معظم الشخصيات التي تدور حول شخصية هولاند الذي لا نعرف اسمه (الذي من المفترض أن اسمه تشيري) غريبة ومبهرجة، لأننا نراهم دائماً من خلال عينيه وهو شخص على حدود المعتل اجتماعياً.

الاستثناء الوحيد هي إيملي التي تمثلها سيارا برافو، وهي شريكة تشيري التي عانت طويلاً وانتهى بها الأمر إلى ملاقاة جنونه في منتصف الطريق والتمزق إلى أشلاء أثناء ذلك.
تلعب برافو دور بطلة ثانية قوية هنا، لكن لا زال الفيلم بشكل عام يلقي بثقله على كاهل هولاند.

الأمر الذي قد يجعل الجميع يودون مشاهدة Cherry هو أنه من إخراج بعض أشهر مخرجي أفلام كون مارفل السينمائي اللذين قدما بعض أكثر الأفلام تعقيداً وروعة، وهو من بطولة أكثر شخصيات كون مارفل المحببة.

وهو يقدم قصة مختلفة كلياً كما يقدم نجم كون مارفل أداءً مذهلاً يستحق عليه ترشيحاً للأوسكار بعيداً كل البعد عن عما اعتدناه منه من قبل.

لكن بمجرد تجاوز كل هذه الشباك المعقدة (صحيح؟)، هناك بعض الأشياء الجيدة حقاً في Cherry التي تحمل مزاياها الخاصة.
يتمكن الفيلم في بعض الأحيان من تقديم شعور مدمر كبير. لكن ما في الأمر هو أنه في نهاية المطاف مرهق ومثقل يحتاج إلى التقليل.

صحيح أن الفيلم طموح بالتأكيد، لكن ربط العديد من القصص معاً، والتي يمكن أن يكون كل منها فيلماً خاصاً بحد ذاتها، يجعل الفيلم منتفخاً بشكل سلبي.

يحمل Cherry طابعاً مميزاً بالتأكيد، والذي يكون أحياناً كوميديا سوداء، وهو من دون شك تتغيراً طموحاً موضع ترحيب لكل من الأخوين روسو وهولاند
حيث يقول الأخير أنه لا يريد أن يتوقف يوماً عن لعب دور سبايدرمان، لكنه يريد أيضاً أن يخرج من قالب دور المراهق (مثل 
The Devil All the Time، و Uncharted، إلخ)
لكن الفيلم يقدم قصة مألوفة (عدة قصص في الواقع) وفي نفس الوقت يمطمط الأمور لدرجة تثير الأعصاب أحياناً.

تقيم فيلم Cherry

تقيم الفيلم - 5

5

متوسطة

الخلاصة: يمتاز فيلم Cherry بالأسلوب المميز ويقدم موسيقى تصويرية رائعة، لكن استكشافه للواقع المظلم خلف الحلقة المفرغة للجيش والإدمان يبدو روتينياً. يتخطى هولاند العديد من الحواجز هنا من حيث الأداء، ويجسد بشكل رائع دور الشخص المعتل اجتماعياً، لكن يماطل الفيلم ويتثاقل، مما يؤدي بشكل عام إلى خليط مخيب من المواضيع المختلفة.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
اظهر المزيد

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة
0 0 vote
تقيم الموضوع
الاشتراك
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى