مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter

اليوم سنتكلم عن مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter ،الذي قد تمكنت من الوصول إلى الجزء السادس هذا العام . لكن لحسن الحظ، تم التسويق لهذا الجزء على أنه الإضافة الأخيرة لأفلام Resident Evil، وعند هذه النقطة، لا يمكن أن نرى مثل هذه النهاية إلا كنوع من الرحمة لسلسلة كان يجب أن تنتهي منذ وقت طويل . لن نطيل عليكم و أترككم مع مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter  .

Resident Evil: The Final Chapter
Resident Evil: The Final Chapter

تجري أحداث Resident Evil: The Final Chapter بعد سنوات من الجزء السابق، ويفتتح الفيلم مع خروج Alice (تلعب دورها كالعادة Milla Jovovich) من المجارير وهي تجري أسفل العاصمة واشنطن القاحلة والتي يغزوها الزومبي، وتعود إلى السطح للمرة الأولى منذ سنوات. وليست هناك معلومات كافية تفسر سبب عودتها، عدا عن أنها من المفترض أن تلتقي أحد ما (أو شيء ما) والذي لديه معلومات شديدة الأهمية لإعطائها إياها. وبالتالي تسافر Alice عائدة إلى Raccoon City والـ Hive في محاولة أخيرة لإنقاذ البشرية من الانقراض بشكل كامل.

هذه هي الفرضية الأساسية لفيلم The Final Chapter، والتي يتم تمديدها أحياناً إلى درجة كبيرة جداً، غالباً لإفساح المجال لبعض مشاهد الآكشن أو المشاهد الخالية من الحماس التي لا تثير أكثر من الشعور بالتذمر. ربما الجزء الأكثر إحباطاً في The Final Chapter، أو حتى في سلسلة Resident Evil برمتها، هو الوعد الكبير في أنها سلسلة رعب وآكشن ممتعة وتمتلك أسلوبها الخاص.

كما يعلم معجبو السلسلة على الأرجح أيضاً، هو أن الجزء الأكبر من إمكانات الفيلم يأتي من Milla Jovovich نفسها، والتي أثبتت مرة بعد أخرى أنها تستطيع أن تأتي بمستوى معين من السحر والجاذبية والحياة إلى أدوارها. وعند جمع هذه الميزات مع استعدادها لتنفيذ أكبر عدد ممكن من الحركات الخطرة بنفسها بالإضافة إلى قدرتها على تنفيذها بالفعل، فإنها تمتلك القدرة على أن تكون نجمة آكشن تمتلك قوة وسحراً خاصاً على الشاشة. لكن كان هذا ليحدث في هذا الفيلم لو لم تكن مدفونة تحت بعض أسوأ مشاهد الـ CGI التي شهدتها السينما المعاصرة على الإطلاق.

وخلافاً لبعض سلاسل الآكشن الأخرى البارزة في السينما اليوم، مثل Fast and the Furious أو John Wick، والتي استفادت من مخرجين أقوياء تمكنوا من جلب حياة جديدة لكل جزء، لا يمتلك المخرج Paul W.S. Anderson البراعة الفنية أو القدرة على إعطاء Resident Evil الآكشن المثير الذي يرفع الأدرينالين ويجعل قلبك ينبض بسرعة جنونية الذي بإمكان السلسلة بكل تأكيد تقديمه. وهذ أمر مؤسف بالنظر إلى مقدار الحب الذي يبدو جلياً بأنه يحمله للسلسلة ولعالم Resident Evil، على الرغم من أنه لم يتمكن من ترجمة هذا الحب إلى الشاشة الكبيرة بأية طريقة ملموسة أو متماسكة. بل انتهى به المطاف بدلاً من ذلك بتقديم شيء لا يبدو بأنه أكثر من مجموعة أفكار عن شخصيات ومشاهد آكشن، بدلا من أن تكون مجسدة بشكل محسوس.

وأثناء رحلتها، تصادف Alice كما هو متوقع عدد من الشخصيات المألوفة والجديدة على حد سواء، من بينها Claire Redfield (تلعب دورها Ali Larter) و Dr. Alexander Isaacs (الشرير الي يلعب دوره Iain Glen). وعلى غرار Jovovich، يجسد Larter و Glen دوريهما بكل كفاءة مع مستوى الحماس نفسه فيما يخص أداء حركاتهما الخطرة. لكن في الوقت الذي كان بإمكان العلاقة الموجودة سابقاً ما بين Claire و Alice أن تعطي The Final Chapter حبكة عاطفية هو بأشد الحاجة إليها، يتم بدلاً من ذلك تقطيعها والاستعجال بها لصالح مشاهد الآكشن التي لا معنى لها والكثير جداً من مشاهد الحبكة المملة الأخرى.

سرعان ما تختفي أية فرصة تتاح للممثلين لخلق جاذبية حقيقية بين شخصيات الفيلم أو إضفاء سحرهم الخاص على أدوارهم في غضون لحظات على ظهورهم في الفيلم. حتى Ruby Rose، والتي تمتلك طاقة آسرة على الشاشة وبراعة في أداء مشاهد الآكشن لدرجة يمكنها أن تحيي الفيلم برمته، لا يتم استغلال قدراتها هذه لدرجة أنك تكاد تشعر بالامتنان لأن الممثلة لم تهدر المزيد من وقتها وموهبتها على شخصية غير عميقة وضعيفة مثلها مثل بعض الوحوش المرسومين على الحاسوب CGI الذين تقاتلهم Alice خلال الفيلم.

بالنسبة إلى محبي السسلة، قد تضيف بعض الكشوفات والتقلبات في اللحظات الأخيرة من الفيلم بعض الطبقات المثيرة للاهتمام إلى عالم Resident Evil، لكن الفيلم متخم كثيراً لدرجة أن هذه الأشياء لا تعطى حقاً الوزن الذي تستحقه أو الحاجة لأن تكون ذات أهمية حتى. ناهيك عن مدى سرعة Anderson لمناقضة كل شيء حول هذه التقلبات نفسها. لكن هناك بعض مشاهد الآكشن المثيرة، مثل مشهد نرى فيه Alice معلقة رأساً على عقب وتحيط بها مجموعة من المسلحين، أو معركة بين Alice و Isaacs فوق مركبة متحركة، والتي إذا تمكنا من التفاضي عن نقاط ضعف الفيلم، قد تقدم لنا هذه المشاهد لحظات وجيزة من الإثارة في فيلم ممل ويمكن التنبؤ به.

مثل معظم أفلام Resident Evil السابقة، يمثل The Final Chapter فوضى لا معنى لها من البداية وحتى النهاية، ويعمل بمثابة تذكير مؤسف بأن شهر يناير يحصل على نقد سيء من رواد السينما. يكسر الفيلم قواعده الخاصة، ويقوض أية فرصة لديه في صنع أي شيء قد يبدو حقيقياً ولو قليلاً. في نهاية المطاف، هو لا يختلف كثيراً عن شخص تعرض لعضة زومبي، فأنت تأمل ألا تحدث إطلاقاً، بسبب الألم الشديد الذي تسببه، لكن ما أن يبدأ الأمر، تريد فقط أن ينتهي بأسرع وقت وبأكثر طريقة إنسانية ممكنة.
نتمنى أن تكون مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter قد نالت إعجابكم

المصدر: iGN

تقيم فيلم Resident Evil: The Final Chapter

تقيم الفيلم - 7.5

7.5

عادي

إن فيلم Resident Evil: The Final Chapter ليس أكثر من مجرد وابل من الشخصيات المتراكمة والصور المرسومة على الكومبيوتر CGI مع تحرير ضعيف يسبب الصداع. وهذا الجزء قط أطاح بالأجزاء السابقه من السلسلة.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

مراجعة هاتف : Moto Z2 Play

يُعد هاتف Moto Z2 Play خليفة لهاتف Moto Z Play الذي تم إطلاقه في العام …

اترك تعليق

1 تعليق على "مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter"

أضف تعليق

فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
trackback

[…] مراجعة فيلم Resident Evil: The Final Chapter […]

‫wpDiscuz