المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة فيلم SPIDER-MAN: HOMECOMING

إستطاع فيلم Spider-Man: Homecoming أن يقدم لنا فيلماً لطيفاً وبارعاً وسريع الوتيرة يلتقط كل ما جعل شخصية Peter Parker وشخصيته البديلة الخارقة محببة ومستمرة لأكثر من نصف قرن.

لطالما كانت المعضلة الجوهرية التي يواجهها Spider-Man دائماً هي: “مع القوى الكبيرة تأتي مسؤوليات كبيرة”. لكن أحداث فيلم Spider-Man: Homecoming تظهر لنا أن مسؤوليات Peter Parker لا تنحصر فقط بكونه Spider-Man. إذ أن لديه أيضاً مسؤولية أن يكون طالباً جيداً، وأن يخبر عمته May (تلعب دورها Marisa Tomei) عن أماكن وجوده وما إذا كان بخير، وإيجاد التوازن بين حياته الشخصية وحياته كبطل خارق. لا يزال Peter في Homecoming غارقاً بالإثارة التي عاشها في مغامرته مع الـ Avengers في فيلم Captain America: Civil War ولا يرغب بشيء أكثر من الفوز برضى Tony Stark وأن يصبح Avenger كامل. لكن Peter لا يزال مجرد فتى يافع وعليه أن يدرك أنه لا يستطيع أن يسمح لـ Spider-Man تحديد من هو، وكما ينصحه Tony في أحد المرات قائلاً ، إذا لم يكن Peter ذو قيمة من دون البذة فهو لا يستحقها. ويجب في نهاية المطاف أن يكون Peter Parker أكثر أهمية من شخصية Spider-Man المخترعة.

وفي حال كنت لم تقتنع بأداء Tom Holland في Civil War، فلا بد أن دوره فيHomecoming سيثبت لك أنه Spider-Man الأمثل على الشاشة الكبيرة. حيث تنجح حيويته وذكائه وطبيعته الجيدة بالتقاط روح سن Peter Parker اليافعة وجديته وأخلاقياته. قد يفشل Peter كثيراً، لكه فتى جيد يعرف متى عليه أن يصلح الأمور، وينجحHolland بإقناعنا بكل ذلك. فهو يستحوذ على كل مشهد يظهر من دون أن يقوم زملاؤه الممثلين بالتغطية عليه، على الرغم من أن طاقم الممثلين يقدم العديد من النجوم الكبار مثل Robert Downey Jr. و Michael Keaton.

ولا يختلف فيلم Spider-Man: Homecoming فحسب باعتباره فيلم بمرحلة المدرسة الثانوية يستلهم من أسلوب أفلام John Hughes عن أفلام عالم مارفل السينمائي الأخرى، بل أيضاً عن العديد من أفلام الأبطال الخارقين الأخرى بشكل عام (قد يكون من الملائم الجمع بين فيلم Homecoming وفيلم Kick-Ass الآخر والذي يروي أيضاً قصة بطل خارق مراهق في المدرسة الثانوية). ويتساوى وصول Peter إلى المباريات العشارية الأكاديمية في أهميته بالنسبة إلى هذه القصة مع نشاطاته الخفية كبطل خارق. وهنا حيث يحاول Peter أن يوجد التوازن الصحيح بين مسؤولياته المزدوجة كطالب وكبطل خارق. هل انضمامه إلى الـ Avengers أكثر أهمية حقاً من أن يكون أفضل ما يمكن لـ Peter أن يكونه من أجل نفسه وأصدقائه وعمته May؟ هذه الأسئلة هي التي تقود حبكة القصة وتحرك الصراعات الداخلية والخارجية لدى ، وتولد قدراً كبيراً من حس الفكاهة للفيلم.

وبشكل مشابه لفيلم Ant-Man، لا توجد هنا حبكة رئيسية حول إنقاذ العالم أو أية محاولة جاهدة لتوسيع عالم مارفل السينمائي. إنها قصة Marvel عادية بقدر سلسلة Netflix، وإن كانت من دون السوداوية والعنف التي تشتهر بها هذه البرامج، حيث يستعرض الفيلم السبب في تسمية هذه الشخصية بـ Spider-Man اللطيف الودي من الجوار. إنه يمثل استراحة مرحب بها من مشاهد الأبطال الخارقين الذين يحاولون إغلاق بوابة طاقة عملاقة أخرى في السماء أو حيل أخرى شبيهة باتت مستهلكة ومكررة.

ويوفر الفيلم الكثير من المرح بتقديمه Spidey يافع ومبتدئ لا زال عليه أن يتقن استخدام قواه ويشعر بالرهبة من كل الخدع التي يمكن لبذته التي أعطاه إياها Tony Stark فعلها. كما أن هناك الكثير من الفكاهة الناتجة عن كون أحداث الفيلم محدودة بمنطقة Queens حيث لا توجد الكثير من الأبنية شاهقة الارتفاع لكي يتمكن Spidey من الانزلاق بينها عبر إطلاق الشباك وبالتالي عليه أن يستغل ما يتوفر لديه بالفعل ليتنقل في المدينة. وكانت هذه طريقة ذكية لخلق عقبات أمام Spidey عليه التعامل معها وفي نفس الوقت إظهار خلفية مختلفة عن تأرجح Spider-Man عبر ناطحات السحاب فيManhattan التي رأيناها في الكثير من الأفلام الماضية. (كما تجدر الإشارة إلى أنه من الواضح استخدام لقطات رقمية لـ Spidey في معظم مشاهد الآكشن بشكل شبيه لفيلمCivil War وثلاثية Sam Raim، بخلاف تلك الموجودة في أفلام Amazing Spider-Man التي اختارت نهجاً ملموساً بشكل أكبر).

يمكن اعتبار فيلم Spider-Man: Homecoming في نهاية المطاف أقوى من ناحية الكوميديا والشخصية ونضوجها أكثر مما يمكن اعتباره فيلم آكشن. وفي حين أن مشاهد الآكشن فيه لا بأس بها (أبرزها مع نصب واشطن وعملية الإنقاذ بالعبارة)، فإنه لا يمكن لأي منها أن يتفوق أو حتى يضاهي معركة المطار في Civil War التي مثلت الظهور الأول لـ Spidey في عالم مارفل، والتي يعاد عرضها هنا من منظور Peter. وقد يتسبب افتقار الفيلم لبعض مشاهد الآكشن الجديدة الملفتة بتخييب آمال بعض محبي أفلام الأبطال الخارقين الذين يتوقون للاستمتاع بمشاهد مثيرة تملأ العروق بالأدرينالين، إلا أنSpider-Man: Homecoming يدرك جيداً في نهاية المطاف أن مسؤوليته الكبرى هي شخصياته وليس بالضرورة القوى الخارقة التي يمتلكونها.

  • المصدر            : iGN 
  • صاحب المقال : JIM VEJVODA 
  • ترجمة المقال : ديما مهنا

تقيم فيلم SPIDER-MAN: HOMECOMING

تقيم الفيلم - 8.8

8.8

جيد

الخلاصة يمكن اعتبارSpider-Man: Homecoming أحد أفضل أفلام الرجل العنكبوت من مارفل، فهو ينجح في الجمع بين مغامرة بطل خارق ممتعة مع قصة مؤثرة حول فتى عادي يتعامل مع بعض المشاكل المرتبطة بهذه المرحلة العمرية (مرتبطة بطريقة لا علاقة لها بالأبطال الخارقين على أية حال). لا أطيق الإنتظار لرؤية فيلم الرجل العنكبوت التالي من بطولة Tom Holland.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

اترك تعليق

1 تعليق على "مراجعة فيلم SPIDER-MAN: HOMECOMING"

أضف تعليق

فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
عاصم الوندي
ضيف

السلام عليكم
شكرًا لكم على المراجعة لقد قمت بمشاهدة الفيلم وكان مسلي مسلي جدا وبانتظار فيلم ثور 3.

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق