المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة فيلم The Revenant

إن فيلم The Revenant مستوحى من أحداث حقيقية ومن رواية Michael Punke التي تحمل نفس الأسم، وهو من إخراج المخرج الحائز على جائزة الأوسكار Alejandro G. Iñárritu على فيلم Birdman،

ويروي الفيلم محنة لا يمكن تصورها حول صياد فراء يدعى Hugh Glass (والذي يلعب دوره Leonardo DiCaprio)، والذي يتعرض لهجوم دب ويتركه رجاله ليموت في البراري المتجمدة في أمريكا عام 1823… لكنه يتمكن من النجاة ويسعى للانتقام، حيث يفاجئ Hugh Glass الجميع عندما يظهر وهو نصف ميت ويسعى للقضاء على العديدين.

يبدأ الفيلم مع حملة لنصب أفخاخ لصيد الحيوانات ذات الفراء، يقودها الكابتن Henry (يلعب دوره Domhnall Gleeson)، وتتضمن الحملة أيضاً Hawk (والذي يلعب دوره Forrest Goodluck)، و Fitzgerald (يلعب دوره Tom Hardy) و Jim Bridger (يلعب دوره Will Poulter) والذي سيصبح يوماً ما أحد رجال الجبال الأسطوريين في الغرب القديم، وتتعرض الحملة للهجوم من قبل قبيلة الـ Arikara.

إنها معركة وحشية وتترك الصيادين في مأزق حيث يتعين عليهم التخلي عن أحزمتهم الثمينة المصنوعة من جلد السمور إذا كانوا يريدون الهرب من غضب الـ Arikara والنجاة بحياتهم. يسعى الـ Arikara للانتقام من الرجال البيض المجهولين الذين خطفوا ابنة زعيمهم (والذي يلعب دوره Duane Howard). وعندما يتمكن الصيادون من الهروب، يتعرض Glass لهجوم مروع من قبل أحد الدببة (بأحد المشاهد التي لا تنتسى في الفيلم). يكلف الكابتن Henry كل من Fitzgerald و Bridger للبقاء مع Glass الذي يبدو بأنه على وشك الموت وذلك لدفنه بشكل لائق عند موته. لكن للأسف، لا يطيع الثنائي أوامر قائدهما ويتركان Glass للموت. ما يأتي بعده من أحداث هو رحلة طويلة وحشية من التحمل الجسدي والنفسي لكي ينفذ Glass انتقامه.

هذا أحد الأفلام المذهلة حقاً للمخرج Iñárritu. قام بتصويره Emmanuel Lubezki والذي استخدم الضوء الطبيعي فقط ووظف العديد من اللقطات المقربة المعقدة، إن تصوير The Revenant بحد ذاته مادة أسطورية. تم تصوير الفيلم في براري كالغاري والأرجنتين النائية (نعم لقد ذهبوا كل هذه المسافة من أجل الثلوج) لتصوير الحدود الأمريكية. يمكنك أن تشعر بحرارة جسدك تنخفض فقط من مجرد مشاهدة الفيلم لأنه يبدو بارداً ويائساً جداً. لكن بقدر ما كان التصوير منهكاً، كانت نتيجته على الشاشة في نهاية المطاف مجزية جداً، بجمالها ووحشيتها، لدرجة أنها تأخذك وتغمرك في مكان وزمان آخرين. أنت هناك، تقاتل من أجل النجاة ضد الشر وضد الطبيعة أيضاً.

سوف تشهد كم كان البقاء على قيد الحياة عند الحدود في تلك المرحلة الزمنية أمراً شاقاً، ابتداءاً من مجرد الحصول على الطعام ووصولاً إلى كيفية معالجة الجروح (هناك خدعة باستخدام البارود والتي أنا على ثقة من أن بعضهم سيقوم بتجربتها بعد مشاهدة الفيلم). حتى أن هناك مشهد قد يشعر محبو Empire Strikes Back بأنه مألوف جداً.

ومع ذلك فإن جميع المشاهد البصرية في الفيلم كانت ستذهب عبثاً لو لم يتمكن المشاهد من التواصل مع الشخصيات. لكن بفضل أداء الممثلين الرئيسيين DiCaprio و Hardy، ستتمكن من الانغماس مع العنصر البشري في قصة البقاء على قيد الحياة والانتقام هذه. إذ أن وحدة Glass ويأسه، وترابطه مع ابنه ذو العرق المختلط، والذكريات المؤلمة، جميعها تجعل شخصيته مؤثرة جداً وتجعل المشاهد يتعاطف معها، وهذا يعد انجازاً كبيراً نظراً إلى الحوار القليل جداً الذي تخوضه شخصية DiCaprio.

The Revenant

إنه Leonardo DiCaprio كما لم تره من قبل، وبدور شخصية قاسية جداً. إذا كنت تظن أن Leonardo كان يبدو متجمداً في نهاية فيلم التايتانك فأنت لم تر شيئاً بعد. إن أداءه غني ومختلف جداً. بعض أقوى لحظات DiCaprio هنا هي عندما يستخدم قوة السكون وهو مصاب ومستلقي على الأرض عاجزاً يراقب ما يجري من حوله.

أما أداء Hardy فهو الأبرز بين البطلين، مع محاولة Fitzgerald أن يبدو بأنه يحمل ندوباً نفسية كما هو يحمل ندوباً جسدية. إنه شخص شديد وعملي وجشع ومتعصب وقاسٍ كالمسامير، لذا ربما كان بالضبط مثلما كان صيادو الفراء في تلك الأزمان. أما Poulter و Goodluck فهما يأتيان بروح الشباب الضعيفة إلى دوريهما، في حين يصبغ Gleeson شخصيته بالجدية والإنسانية والتي كانت لتكون ذات بعد واحد لولا أدائه الرائع. كما ويمتلك Arthur Redcloud دوراً صغيراً لكن لا ينتسى بدور أمريكي أصلي يتقاطع طريقه مع Glass.

هذا بكل تأكيد ليس فيلماً يناسب كل الأذواق. فهو عاطفي وذو مشاهد قاسية، إنه طويل وأحياناً متكرر فيما يتعلق بما يمر به Glass، كما وأن اللحظات الأخيرة في الفيلم مخيبة قليلاً وغير متوقعة. إذا كنت لا تحب اللمسات الخفية الشبيهة بأفلام المخرج Malick (على نمط The New World و To the Wonder) فلربما لن يؤثر بك The Revenant كثيراً، لكن في عصر تزاحمت فيه الأفلام، من الضروري أن يحصل فيلم مثل The Revenant على التقدير لجرأته السينمائية التي يقدمها.

الإجابيات

  •  إخراج جريء
  • أداء الممثلين
  • التصوير السينمائي
  • يلتقط روح المكان والزمان

السلبيات

  • طويل جداً وأحياناً متكرر
  • اللحظات الأخيرة

تقيم فيلم The Revenant

تقيم الفيلم - 9

9

مذهل

الخلاصة : يأتي فيلم The Revenant بأحد أعظم أساطير الغرب القديم إلى الحياة السينمائية بشراسة مطلقة وإقناع تام من طاقم الممثلين. إنه محاولة تصوير جريئة ومذهلة، تنجح في تقديم تجربة سينمائية تبدو حقيقية جداً لدرجة تأخذك إلى مكان وزمان آخرين.

لشراء الفيلم
تقييم المستخدمون: 4.4 ( 1 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

2 تعليقات على "مراجعة فيلم The Revenant"

أضف تعليق

فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
محمد العاجمي
ضيف

للامانه ما شفت اي تكرار ابد

المشرف العام
المدير

شكرا لك أخي على تفاعلك مع الموضوع
جميع الآراء تحترم أخي
🙂

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق