المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة فيلم Upgrade

السلام عليكم متابعينا الأعزاء اليوم سوف نقوم بـ مراجعة فيلم Upgrade وهو فيلم خيال علمي تشويقي حول الزرع السيبراني، والانتقام. الفيلم من سيناريو وإخراج لي وانيل، وهو المؤلف الذي شارك في تأليف سلسلتي Saw و Insidious.

يلعب لوغان مارشال غرين دور شاب يدعى غراي، وهو ميكانيكي سيارات عادي في عالم يصبح رقمياً بشكل متزايد.
إنه من النوع الذي عندما اقترحت زوجته آشا (تلعب دورها ميلاني فاليجو) أن يطلبا البيتزا على سبيل المثال، اقترح أن يصنعاها بنفسيهما بدلاً من ذلك.
لكن سواء كان شخصاً رجعياً بشكل ساحر أو من الأشخاص العنيدين الذين يكرهون التكنولوجيا، فإن غراي سعيد بما لديه…
وذلك حتى تتعرض سيارتهما التي تقود نفسها لحادث تماماً إلى جوار عصابة من المجرمين، والذين يقتلون آشا ويكسرون عموده الفقري.

خسر غراي كل شيء، لكن يصادف أن يكون أحد زبائنه عبقري تكنولوجيا منعزل يدعى إيرون (هاريسون غيلبيرتسون).
إن لدى إيرون اختراع جديد كلياً يدعى STEM، وهو عبارة عن زرع يقوم بشكل سيبراني بإعادة توصيل الأعصاب في عمود غراي الفقري، والذي يمكنه أيضاً أن يتحدث مباشرة مع دماغه كما اكتشف غراي أيضاً.
وعلى اعتبار أنهما يتشاركان الآن نفس الجسم، يقرر STEM (والذي يمثله صوتياً سيمون مايدن) أنهما يجب أن يتشاركا نفس الأهداف أيضاً.

لذا يضعان سوية خطة للعثور على الرجال الذين قتلوا آشا وينتقمان لموتها، وتعقب الأشرار وكشف مؤامرات سرية.
لكن عندما تسوء الأمور، فإن STEM يمتلك لحسن الحظ القدرة على السيطرة على جسم غراي وتشغيل وضعية الفنون القتالية بشكل آلي وتأدية حركات تتحدى الموت في الوقت الذي يشاهد فيه غراي ما يجري بلا حيلة (مع شعور بالرهبة أحياناً وبالإعجاب أحياناً أخرى) كل الأشياء التي يستطيع الذكاء الاصطناعي الذي يعيش داخل جسمه فعلها به.

يمكن اعتبار Upgrade نصف فيلم بطل خارق ونصف فيلم خيال علمي جدي، وكلا هذين النصفين ينسجمان سوية بكل سلاسة.
من الواضح أن المخرج لي وانيل يمضي وقتاً ممتعاً في استكشاف كل الطرق غير المتوقعة التي يمكن فيها لـ STEM “ترقية” جسم غراي وحركاته وحواسه
ويستكشف تداعيات كائن رقمي يتطور بأكبر قدر ممكن من العمق الذي تسمح به قصته سريعة الوتيرة. إنه فيلم ذكي وغني بالآكشن وسريع كالدوامة.

لا يحتوي الفيلم على حشو لا داعي له، لكنه يحتوي على الدماء. والكثير منها. تبدو العديد من مشاهد الآكشن فيه، والتي يقاتل فيها غراي المجرمين (بعضهم يمتلكون مهارات غريبة بحد ذاتهم)
كما لو أنها في فيلم أبطال خارقين صغير النطاق ذو تقييم PG-13، لكن فجأة يظهر STEM، والذي يستخدم جسم غراي كدمية طوع يديه، فيغرس سكيناً بين فكي أحد خصومه على سبيل المثال.
بعد كل شيء لا يجب أن ننسى أن وانيل هو الرجل الذي ساعد على خلق سلسلة Saw، وهو يستعرض نفس الأسلوب الدموي بتفاصيل صارخة للعيان.

قد تبدو هذه المشاهد أحياناً غير ضرورية للقصة، ويعطي الانتقال المفاجئ من العنف الكرتوني إلى العنف الدموي الوحشي شعوراً بالتباين الشديد، لكن ذلك يحافظ على الفيلم في سياقه الصحيح.
إن وانيل يروي قصة مأساوية مع تداعيات مرهقة للشخصيات والعالم الذي يعيشون به.
إذا شعر المشاهدون بالكثير من المرح الغريب أثناء مشاهدة الفيلم في بائ الأمر، فسيكون من الأصعب عليهم تقبل العناصر الأكثر سوداوية فيه التي تأتي لاحقاً.

ونعم، يصبح Upgrade شديد السوداوية لاحقاً. إنه فيلم وحشي يرتكز على الأداء المذهل للممثل لوغان مارشال غرين.

فهو ينجح في إقناع المشاهد باليأس الشديد الذي يغرق به غراي، وعجائب قدراته الجديدة، ثم كيف يشاهد بيأس جسمه يقوم بأشياء مستحيلة لا علاقة له بها (في أداء جسدي جدير بأن يكون من عصور السينما الصامتة).

فهو يقاتل، ويحطم، ويتحدى قوانين الجاذبية، ويبدو في نفس الوقت متفاجئاً أكثر من الجمهور نفسه.
إن جسمه يلعب دور شخصية مختلفة كلياً عن شخصيته، وهو يقنعنا بهذا المفهوم الغريب بشكل مذهل.

يعد Upgrade فيلماً ذكياً، لكن عندما يصل إلى خاتمته يحصل المرء على انطباع واضح بأنه يعتمد بشكل كامل على الذكاء، ولا يقنعنا كثيراً بالدراما العاطفية.
لكن ينجح الفيلم للجزء الأكبر فيه بالموازنة جيداً بين الشخصية والأفكار والحبكة، لكن في النهاية، تهيمن الحبكة وتقود الفيلم إلى خاتمة قد تكون غير متوقعة.
يمكن القول أن 
Upgrade ينتهي بهذه الطريقة لأنه يفضل الجرأة على أي شيء آخر.

لكن هذه تعتبر سلبية بسيطة نسبياً، فالجرأة هي ما تجعل هذا الفيلم بارزاً. إنه فيلم عدواني وصاخب ومثير، وإذا كان سيتسبب بتفجير مكبرات الصوت في نهايته، فليكن ذلك.

تقيم فيلم Upgrade

تقيم الفيلم - 8.2

8.2

جيد

الخلاصة : إن Upgrade هو فيلم آكشن وخيال علمي مشوق ومليء بالتوتر والإثارة المتصاعدة، ويقدم أفكاراً كبيرة وآكشن مذهل وأداءً رائعاً من البطل الرئيسي. إذا كانت الخاتمة تبدو بأنها تسعى فحسب لإنهاء الحبكة بدلاً من إيصال الشخصيات إلى خاتمة مرضية وذات معنى، فهذا ثمن صغير يمكن دفعه مقابل كل الإثارة التي جاءت قبلها.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
بواسطة
ترجمة المقال : ديما مهنا
المصدر
المصدر : موقع iGN
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

أضف تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

  الاشتراك  
نبّهني عن

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق