المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة فيلم WONDER WOMAN

تمكن فيلم Wonder Woman من إثبات نفسه ضمن الأفلام القوية وذات التأثير العاطفي على المشاهد، ولهدا سنقوم بمراجعة هذا الفيلم الرائع.

معلومات عن الفيلم
المخرج Patty Jenkins
السناريو Allan Heinberg
القصة Zack Snyder – Allan Heinberg – Jason Fuchs
النجوم Gal Gadot – Chris Pine – Robin Wright

 

 

وعلى الرغم من أنه فيلم يروي نشأة البطلة الخارقة، إلا أن قصة Wonder Woman تختلف كثيراً عن قصص الجنود الخارقين والأبطال الذين يأخذون القانون بأيديهم التي اعتدنا رؤيتها وبالتالي لا يبدو الفيلم كما لو أنه تكرار للأفلام السابقة. حتى لو أردنا أن نقارن سفر Thor من قصره في الفضاء إلى بلدة صغيرة في مكان منعزل، فإن انتقال Diana (تلعب دورها Gal Gadot) من الجزيرة الرائعة إلى عالم تتآكله المصاعب والموت يبدو مختلفاً كلياً.

كما أن فلسفة قصتها مختلفة ومتجددة مقارنة بأقرانها من كون DC، ففي حين يطرح فيلم سوبرمان Man of Steel السؤال: “ماذا لو كان أبطال DC الخارقين موجودين في العالم الحقيقي؟”، فإن فيلم Wonder Woman لا يحاول أن يشرح كيف يمكن لآلهة مثل Zeus و Ares أن يكونا حقيقيين بل يقوم بدلاً من ذلك باعتناق الأسطورة بشكل كلي. أما أدواتها الشهيرة مثل الأنشوطة والتاج وسوار اليدين فهي تتكشف بشكل طبيعي مع تكشف الأسطورة. لقد تم سرد قصة منشأ Wonder Woman مراراً وتكراراً في المجلات الهزلية في محاولة لشرح التفاصيل السخيفة فيها، لكن ينطلق الفيلم بثقة من دون التوقف كثيراً للتفسير.

وتتم رواية قصة المنشأ بشكل لقطات فلاش باك وتبدأ مع Diana الفتية والنساء اللواتي قمن بتربيتها. يهتم كل من الأم/الملكة Hippolyta (تلعب دورها Connie Nielsen) والجنرال Antiope (Robin Wright) بأمر Diana ويريدان تربيتها بالطريقة الصحيحة، لكنهما يختلفان في كيفية حمايتها بأفضل طريقة نظراً لأن ثقافتهم تتمحور حول التدريب البدني لاكتساب الرشاقة والقدرة القتالية البارعة لدرجة تجعل رجال فيلم 300 يشعرون بالخجل. تلعب هذه المشاهد دوراً هاماً في تأسيس صورة Diana كشخص لا يقبل بالرفض في سعيها لكي تصبح مقاتلة قوية، ناهيك عن كيف أصبحت ماهرة باستخدام السيف والدرع والأنشوطة.

وتبدأ المشاكل مع وصول الجاسوس الأمريكي Steve Trevor (يلعب دوره Chris Pine) إلى الجزيرة. وتشكل المعركة التي تلت ذلك بينه وبين مطارديه بعض اللقطات الخطيرة المثيرة، لكن يفتقر الآكشن للتركيز ما يجعل من الصعب متابعته إلى حد ما. وبعدما ذكرت ما سبق، يجدر القول أن المشاعر التي يحملها المشهد تصيب المشاهدين بقوة ووضوح، وتضرم ناراً في قلب Diana لتعطي شخصيتها مهمة تقوم بها لبقية الفيلم.

وهذا ينطبق على كافة اللحظات الكبيرة عبر بقية الفيلم. ففي حين أن الجوانب التقنية ضعيفة في بعض الأحيان وبأن الآكشن ليس قوياً كما يجب، وأبرز مثال على ذلك هو الفصل الثالث الذي يبدو كما لو أنه معركة زعماء في لعبة فيديو من عام 2005، إلا أن أداء Gadot كبطلة حازمة لكن رحيمة في الوقت نفسه يغطي على كافة تلك السلبيات.

وتأتي أفضل لحظات فيلم Wonder Woman بشكل أقل من تقلبات الحبكة المتوقعة والمعارك ذات المؤثرات الكثيرة، وبشكل أكبر من رؤية Diana للعالم الخارجي الغارق بالحرب العالمية الأولى وإعرابها عن اشمئزازها من الظلم الذي يحدث فيه وسعيها لإصلاح العالم. وتجعلها الطريقة التي ترى بها العالم إما بالأبيض أو الأسود لمفهوم الخير والشر تتصرف بشكل ساذج للغاية حول المناطق الأخلاقية الرمادية التي يسبح بهاSteve وبقية المجتمع كل يوم. إن التصادم في وجهات النظر العالمية والتغلب على خيبة الأمل القبيحة هو ما يخلق الجوهر العاطفي الآسر للفيلم ويظهر كيف أصبحتWonder Woman المحاربة التي تسعى من أجل السلام التي نعرفها من المجلات الهزلية.

أما أفضل مشهد في الفيلم فهو يأتي عندما تقرر الخروج من الخنادق وهي ترتدي زي البطلة الخارقة الكامل وتسير بكل جرأة بين تبادل إطلاق نار. تشكل تلك اللحظة جوهر الفيلم، والتي فيها تختار تجاهل مشككيها وتستخدم بدلاً من ذلك أفعالها بدلاً من الكلام. إنها اللحظة الأكثر إثارة على طول الفيلم لأنها لا تقاتل هنا من أجل تقديم مشهد آكشن رائع بل من أجل قيمها ومثلها العليا التي تسري في عروقها.

ولن أكتفي بالحديث عن روعة مشاهد الآكشن التي تضفي شيئاً لم يسبق له مثيل على نوع أفلام الأبطال الخارقين. فنراها تقفز عالياً في الهواء وتضرب بقوة كبيرة تماثل قوة الشاحنة، وعلى الرغم من أنها تملك قوة خارقة، إلا أنها لا تملك مستوى الحصانة التي لدى سوبرمان، لذا نراها تبدل باستمرار بين الهجوم باستخدام سيفها وأنشوطتها والدفاع باستخدام درعها وسواريها. وعلى الرغم من أن مستوى البصريات الاحترافية لا يصل إلى مصافي فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice، إلا أن Wonder Woman لا يمكنه إلا أن يأسرك بأسلوبه الخاص.

لا بد من أن النقاشات ستحتدم حول ما إذا كان هذا الفيلم أنثوي يلتقط ما تعنيه Wonder Woman للكثير من الناس حول العالم، لكنها في نهاية المطاف شخصية لديها طموحاتها وعيوبها وتشعر بالحب والغضب والمتعة والحزن، إنها تحارب معاركها الخاصة وتتحدث مع شخصيات أنثوية أخرى عن أشياء أخرى غير الرجال، ولا أحد يقول لها ما يجب عليها فعله. نظرية المساواة تطالب في المساواة بين الجنسين، وفي هذا الصدد، يقدم Wonder Woman بطلة أنثوية مساوية للذكور إن لم تكن أفضل من نظرائها مع شخصية عميقة الأبعاد مقارنة بمعظم الأبطال الخارقين.

ومع ذلك، على اعتبار أن الفيلم يقدم ذاك المزيج السخيف الذي يجمع بين جنود حقبة الحرب العالمية الأولى ومجتمع من النساء الخالدات، فهو يتطلب تقديم أداء مقنع من طاقم الممثلين المساعدين. وينجح Pine بهذه المهمة وذلك بفضل سحره الذي يتوازى مع إرهاق رجل رأى الكثير من الحروب، وتوفر ردود أفعاله تجاه غرائب أرضThemyscira و نقاء Diana الطفولي مزيجاً من الدهشة والفضول والارتباك التي غالباً ما تسبب الضحك. كما تقدم Lucy Davis أداءً لافتاً بدور Etta Candy سكرتيرةSteve على الرغم من أن ظهورها قصير على الشاشة.

أما فيما يخص أرض Themyscira، تقوم شخصية Antiope التي تلعب دورها الممثلة Wright بالكثير مع مشاهدها القليلة، فتنجح في نقل صورة المرأة الأكثر رهبة في الجزيرة والتي يمكن مع ذلك أن يرق قلبها مع Diana صعبة المراس. أما التوازن ما بين القوة والتعاطف الذي تمتلكه Queen Hippolyta (تلعب دورها Nielsen)، فهو يتلائم جيداً مع طبيعة Diana الصاخبة، على الرغم من أن المشاهد ذات النقاشات المحتدمة بينهما تظهر أن Gadot لا تمتلك خبرة كبيرة بالأداء مقارنة بزملائها الأكثر خبرة. لا تأتي أقوى لحظات Gadot من المناقشات الدرامية أو التصرفات الفكاهية بل عند تعبيرها عن التعاطف وعند دخولها بكل جرأة إلى المعارك بصفتها Wonder Woman.

أما فيما يخص الأشرار، فإنهم يظهرون على الشاشة لفترات قليلة ولا يفعلون أكثر من تحريض الصراع الذي تضطر Diana وأصدقائها للتعامل معه. لكن على الرغم من أنه لا يوجد الكثير لكي أكتبه حولهم إلا أنهم يقومون بعملهم بشكل جيد بما فيه الكفاية. في الواقع، الشرير الحقيقي في الفيلم هو الحرب بحد ذاتها وأهوالها الكثيرة وكيف تقوم بإفساد الأرض. أحد الأشياء الأخرى التي تجعل Wonder Woman فيلم بطل خارق متميز هو أنه يهدف إلى تسليط الضوء على الشر العالمي للبشرية بدلاً من جعل الشخص الخارق يقوم بلكم الأشياء.

ويجدر الإشارة أيضاً كيف أن حقبة الحرب العالمية الأولى تلائم بشكل مثالي قصة Wonder Woman. حيث كانت تتعرض حقوق المرأة إلى بحر من التغيرات بسبب الحرب، وأحد أروع اللقطات كانت عندما تسير Diana في ساحة المعركة وهي مغطاة في غيوم من الغازات السامة من دون أن تصاب بالأذى.

  • المصدر           : iGN
  • صاحب المقال : JOSHUA YEHL
  • ترجمة المقال  : ديما مهنا

تقيم فيلم WONDER WOMAN

تقيم الفيلم - 8

8

جيد

الخلاصة يتفوق Wonder Woman على أفلام كون DC الثلاث الأخرى. ويعوض الإطار الدرامي وبعض مشاهد الآكشن المسلية وطاقم الممثلين الثانويين القوي الذين يعملون سوية لرواية قصة رحلة بطلة ملهمة عن الأداء الضعيف أحياناً لـ Gadot وبعض الجوانب التقنية الضعيفة. ولم يتمكن Wonder Woman من تفادي لعنة المعركة الفوضوية في الفصل الثالث التي ابتليت أفلام الأبطال الخارقين الأخرى بمثلها. لكن يمكن اعتبر الفيلم ككل ناجحاً لأنه يروي بنجاح قصة امرأة تدخل عالماً تمزقه الحروب وهي تحمل قوة الحب. هل هناك أكثر بطولة من هذا؟

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

1 تعليق على "مراجعة فيلم WONDER WOMAN"

أضف تعليق

فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
geralt
ضيف

قمت بمشاهدة الفيلم الإخراج كان رائع والكوميديا كانت ممتازة والفيلم استطاع ان يفاجئني في كم موقف الفيلم فآل خير على عالم زي سي السينمائي.

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق