المراجعاتمراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة The Division

تأتي لعبة The Division بمعايير جديدة من العمل الجماعي والإثارة والتوتر لألعاب نمط اللعب المتعدد أونلاين. ولكي أتمكن من أن أكون عادلة بهذه المراجعة سأتحدث بكل صراحة ممكنة حول الأسباب التي جعلت اللعبة تثير إعجابي إلى هذه الدرجة الكبيرة لذا أرجو أن تعيروني صبركم.

لست شخصياً من المعجبين الكبار بألعاب نمط اللعب المتعدد أونلاين. فأنا لا أملك الوقت الكافي لألعب ساعات طويلة حتى أتمكن من رفع مستوى شخصيتي وينتهي بي المطاف دائماً بالخسارة مما يجعلني أشعر بالإحباط. لا أشعر أن ألعاب النمط المتعدد أونلاين عادلة بالنسبة إلي إطلاقاً وتجعلني دائماً أشعر بأني لن تتاح لي فرصة المنافسة وإحداث فرق أبداً. ولهذا السبب عندما تم الإعلان عن لعبة The Division لم أشعر بأي حماس حيالها. وبدأت العروض الدعائية الجديدة بالصدور ولا زلت لم أشعر بالحماس. لم أكن أريد حتى أن أقوم بمراجعة اللعبة لأني شعرت بأني سأكرهها ببساطة لأنني لن أتمكن من الاستمتاع بوقتي.

ثم صدرت البيتا وتغير كل شيء. لعبت بالبيتا حتى نهايتها ومنذ تلك اللحظة علمت أن هذه اللعبة ستكون مختلفة. سأشرح الأمر بكلمات بسيطة، تمكنت The Division من القيام بما فشلت به معظم الألعاب الأخرى: لقد حولتني إلى لاعبة أونلاين.

تجري أحداث اللعبة في نسخة من مدينة نيويورك حيث تعرضت لوباء ترك المدينة في حالة من الفوضى. أنت عضو في وحدة سرية تدعى The Division ومهمتك هي استعادة النظام في المدينة والكفاح من أجل الحفاظ على السلام في مواجهة الذين أطلقوا هذا الفيروس القاتل. تمكنت اللعبة من أسري منذ البداية بلغتها البصرية وعمق وثراء عالمها. هناك الكثير من الأشياء التي أريد تغطيتها حول اللعبة لذا سأنطلق في رحلتي الآن.

المرحلة التعليمية (Tutorials)

إن The Division لعبة غنية جداً. هناك الكثير مما يجري في العالم من حولك وهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها مع شخصيتك لدرجة أنها ستغمرك. لكن من ناحية أخرى تقدم اللعبة مرحلة تعليمية (tutorial) في بدايتها والتي تستمر بتزويدك بالمعلومات بالتدريج عند الحاجة حتى تتمكن من فهم اللعبة بسهولة. مع عالم RPG مفتوح هائل الحجم كهذا، يمكن لشيء يمكن تجاهله بسهولة مثل مرحلة تعليمية جيدة أن تنجح بشكل كبير لأنها تقلل من جهد التعلم وتساعدك على الوصول إلى الأجزاء الممتعة بشكل أسرع بكثير.

مدينة نيويورك

tom-clancy-the-division-artwork-4

قامت شركة يوبيسوفت ببناء عالم مليء بأجزاء من القصة، لقد تم بذل الكثير من الجهد والأفكار لبناء مدينة نيويورك ما بعد نهاية العالم هذه. عندما تسير في أنحاء المدينة ستقوم بجمع أجزاء صغيرة من المعلومات مثل الـ echoes أو تسجيلات هواتف محمولة والتي تقوم بتشكيل القصة الكاملة لكيفية انتشار هذا الفيروس وسقوط المدينة. ستسمع أشخاصاً يصرخون طلباً للمساعدة وستشاهد حصصاً يتم توزيعها، ستشاهد فيديوهات مراقبة صادمة حول أشخاص مثيرون للشغب يقومون بقتل المدنيين وسرقة جثثهم. كما وتمتلئ مدينة نيويرك بتفاصيل مذهلة مثل لوحات وملصقات إعلانية تروج لمنتجات غير حقيقية. جميع هذه الأشياء تبث الروح في عالم اللعبة وتدعمها بالمعلومات والقصة.

ولكن ليست جميع المعلومات “اختيارية”. فبعض المعلومات التي تجمعها هي ذات أهمية قصوى للعبة. فهناك فيديوهات المراقبة التي تجمعها بعد مهمات محددة والتي تكون بمثابة “مشاهد سينمائية” تحرك القصة إلى الأمام. إن تقنية السرد هذه تنسجم جيداً مع تدفق اللعبة ولا تخرجك من حالة الانغماس في عالمها.

إن الرسومات مذهلة ولم أختبر أية انخفاضات في سرعة الإطارات. وكان العالم يبدو حقيقياً ونابضاً بالحياة طيلة الوقت الذي لعبت به.

القصة والمهمات

103596150-image-0_gxwx

تم تقسيم المهمة الهائلة لإنقاذ مدينة نيويورك إلى ثلاثة أجنحة رئيسية: Medical (طبي) و Tech (تقني) و Security (أمني). وسيقربك تطوير هذه الأجنحة من استعادة النظام وستفعل ذلك عن طريق إنهاء المهمات الرئيسية والمهامات الجانبية والمواجهات المرتبطة بها.

إن المهمات الرئيسية هي الأكثر إثارة للاهتمام وهي الأجزاء التي تشكل التحدي الأكبر في اللعبة وتقدم أفضل المكافآت. تساعدك المهمات الطبية (Medical) على جمع الأبحاث لمعرفة المزيد حول الفيروس واحتمالية تصنيع علاج. أما المهمات التقنية (Tech) فهي تساعدك على إعادة الطاقة الكهربائية والمياه إلى المدينة. في حين تساعد المهمات الأمنية (Security) على إبقاء تهديد فصائل العدو تحت السيطرة. تعمل الأقسام الثلاثة جميعها سوية لتقدم لنا صورة أكبر حول كيفية انتشار الفيروس وكيف يمكنك أن تحارب لاستعادة مدينة نيويورك. وبالتالي فإن هذه المهمات تبدو هامة جداً وتقدم تجربة لعب رائعة بالإضافة إلى إعطائك شعوراً بالإنجاز ما أن تقوم بإنهائها.

أما المهمات الجانبية والمواجهات فهي تبدو مكررة قليلاً، لكن حلها سيساعدك على التقدم بشكل أسرع بكثير حتى تتمكن من فتح قدرات ومواهب ستكون مفيدة لك في وقت لاحق. كما وأنها طريقة رائعة للارتقاء بمستواك من أجل التزود بمعدات أفضل من أجل إنجاز مهمات القصة الأكثر صعوبة.

القاعدة والتخصيصات والعمل الجماعي

كما ذكرت سابقاً، تنقسم قاعدة عملياتك إلى ثلاثة أجنحة. وتطوير هذه الأجنحة سيفتح لك قدرات Abilities ومواهب Talents و Perks والتي يمكنك أن تتزود بها لتخصيص شخصيتك. تعتمد The Division في محورها بشكل كبير على العمل الجماعي للحصول على أفضل تجربة لعب وهنا حيث تحصل تخصيصاتك لشخصيتك على فرصة حقيقية للتألق.

لقد لعبت باللعبة بشكل مستمر مع شخصين آخرين ولقد لعبنا بمجموعة مؤلفة من 4 أشخاص لعدة مرات. وقد مكننا هذا من أن تكون أدوار شخصياتنا أكثر تحديداً ومن العمل بشكل أكثر كفاءة كمجموعة. لقد ركزت كثيراً على تطوير أجنحتي الطبية والتقنية والتزود بأسلحة ذات مدى بعيد لأكون بمثابة قناص. وقد أعطاني هذا قدرات أتاحت لي شفاء نفسي واللاعبين الآخرين بالإضافة إلى استخدام قنابل الـ Sticky Bombs بعيدة المدى التي يمكنها أن تساعد فريقي عند الهجوم. أما زملائي بالفريق فقد اختاروا قدرات وأسلحة مختلفة لكي تتناسب مع وظائفهم بشكل أفضل. عندما عملنا سوية كفريق واعتمدنا على المهارات الفريدة لكل شخص منا تمكنا من تنفيذ تكتيكات مذهلة للقضاء على أعدائنا. وبالإضافة إلى القدرات، يمكنك أيضاً توظيف مهارات سلبية تدعى Talents (المواهب) والتي تقع أيضاً تحت أحد الفئات الثلاث وتقوم بأي شيء مثل إعانتك بالمساعدات الطبية وتقديم حماية أفضل لك أنت وفريقك وإضافة المزيد من التدمير.. إلخ.

كما ويمكن تخصيص كل سلاح أو قطعة من العتاد تتزود بها. ففي حين يأتي كل سلاح مع إضافة خاصة به، إلا أنه يمكنك تطوير جناحك التقني حتى تتمكن من إعادة فحص دقة سلاحك وتغيير الإضافة التي يعطيها لك. فلنقل على سبيل المثال أنك تريد أن تكون لبندقية الرماية خاصتك فرصاً أفضل بالقيام بضربة حاسمة (critical hit) بدلاً من أن يكون لديها فرص أكبر بإطلاق النار على الرأس، بإمكانك إذاً أن تنفق بعض الرصيد لإعادة فحص دقة سلاحك وتصبح جاهزاً للقيام بذلك. بإمكانك تخصيص شخصيتك وصولاً إلى أصغر التفاصيل وأن تمتلك السلاح والعتاد الذي يأخذ تجربتك إلى حدودها القصوى.

لا يوجد في الحقيقة حدود لمقدار ما يمكنك القيام به بالتخصيص، وإذا فعلت ذلك وأنت تضع بقية أفراد فريقك في عين الاعتبار، أؤكد لك أنك ستتفاجأ كم أن اللعب سيصبح أكثر متعة. تستمر اللعبة بفتح المزيد من خيارات التخصيص أثناء تقدمك والتي تساعدك على تنفيذ استراتيجيات أكثر روعة حتى. بالنسبة إلي، هذا هو المكان الذي تفوقت به اللعبة أكثر من أي مكان آخر.

واجهة المستخدم

 103596150-image-21_bykc.jpg

إذا كنت قد قرأت ما سبق في هذه المراجعة فلربما ستشعر بأن اللعب في اللعبة والتخصيصات فيها ستكون أمراً مربكاً. لكن هذا ليس صحيحاً. إن واجهة المستخدم في اللعبة هي أحد أسهل الواجهات التي رأيتها حتى الآن. فهي تعرض كافة المعلومات بشكل واضح جداً وتسهّل عليك التنقل بين كل الأشياء التي يمكنك القيام بها في اللعبة.

وهذا ينطبق بشكل خاص على الخارطة التي تعرض كافة المهمات الرئيسية والمواجهات والمهمات الجانبية المتوفرة. يمكنك أن ترى بكل وضوح قائمة جميع المهمات المتوفرة ومواقعها على الخارطة. كما ويمكنك رؤية مواقع أخرى مثيرة للاهتمام يمكنك الذهاب إليها مثل المخابئ السرية (safe houses) والأغراض القابلة للجمع (collectables) وأعضاء الفريق وغيرها. وبمجرد أن تضع علامة على إحداثية معينة على الخارطة، سيظهر خط برتقالي يقوم بإرشادك حتى تصل إلى وجهتك.

إن وجود واجهة مستخدم واضحة هو أمر شديد الأهمية بالنسبة إلى لعبة The Division، فمن دونها قد تبدو اللعبة ثقيلة ومربكة.

Dark Zone

Dark Zone

إن منطقة نمط الـ PvE في لعبة The Division هي المكان الذي يمكنك فيه الحصول على أفضل الغنائم في اللعبة. فهنا حيث ستتفاعل مع لاعبين آخرين من أنحاء العالم في الوقت الحقيقي. تقوم الفكرة هنا على الذهاب إلى تلك المنطقة لقتل مثيري الشغب وأخذ غنائمهم. وما أن تحصل على غنائمك عليك أن تستخرجها في مكان معين ومن ثم يمكنك الوصول إليها من قاعدة عملياتك.

ولكن من ناحية أخرى ليس جميع عملاء الـ Division في منطقة الـ Dark Zone ودودين. فبعضهم سيريد أن يسرق الغنائم التي تحملها، وخاصة إذا كانت جيدة. وهذا يجعل لقاء لاعبين آخرين في الـ Dark Zone تفاعلاً محموماً ومليئاً بالتوتر. يمكن لأي شخص أن يخونك في أية لحظة لكي يأخذ أغراضك، حتى لو كان يبدو ودوداً في بادئ الأمر.

إن التنقل في الـ Dark Zone مع فريق سيكون أمراً مفيداً جداً بكل تأكيد لأن بإمكان أصدقائك مساعدتك إذا حاول أحد أن يتسبب بأية مشاكل. أما التنقل بمفردك فهو تجربة مختلفة كلياً: فهو أكثر صعوبة وتحدياً وأمراً محطماً للأعصاب. كما ويتم تقسيمه أيضاً بناءاً على مستوى مهاراتك لذا بغض النظر عن مدى قوتك، فأنت ستتمكن من الاستمتاع بذلك. إنها تجربة لعب أونلاين عادلة ومليئة بالتحدي في الوقت نفسه.

التعريب

عند اللعب في The Division باللغة العربية، يمكنك أن ترى بسهولة مقدار الجهد الذي تم بذله للحفاظ على المظهر والشعور الأصليان للعبة ضمن نسخة الشرق الأوسط. إنها أحد الألعاب القليلة التي تنجح تماماً في مسألة التعريب. يلائم شكل الخط الذي تم اختياره جو اللعبة بشكل جيد وهو مشابه بما فيه الكفاية لشكل الخط الأصلي باللغة الإنكليزية ليندمج جيداً مع البيئة الخاصة باللعبة، وتم وضعه بشكل صحيح وهو سهل القراءة. كما وتم قلب واجهة المستخدم بالكامل لتلائم الكتابة من اليمين إلى اليسار. بالإضافة إلى أن الممثلين الصوتيين قد قاموا بعمل جيد في إحضار مدينة نيويورك إلى منطقتنا بشكل طبيعي.

تقيم لعبة The Division

القصة - 9.5
أسلوب اللعب - 9.5
المؤثرات الرسومية - 9.5
المؤثرات الصوتية - 9.5
حجم الخريطة وتنوعها - 9.5
عمر اللعبة - 9.5
الذكاء الاصطناعى - 9.5

9.5

أسطورة

الخلاصة : إن The Division هي بكل تأكيد لعبة مذهلة تأتي بمعايير جديدة من العمل الجماعي والتكتيكات والتخصيصات. لست بحاجة لأن تكون خبيراً في ألعاب نمط اللعب المتعدد أونلاين حتى تتمكن من الاستمتاع بكل شيء تقدمه لك هذه اللعبة. العالم غني ومليء بتفاصيل القصة المذهلة التي تبث فيها الروح ولقد استمتعت باستكتشاف كل زاوية فيها مع فريقي.

تقييم المستخدمون: 1.75 ( 1 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق