المراجعاتمراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة Gears 5

السلام عليكم متابعينا الأعزاء في مراجعة جديد على موقع التقنية في هذه التدوينة سوف نقوم بـ مراجعة لعبة Gears 5

قصة لعبة Gears 5

بعد 4 شهور من المعركة الدموية التي حدثت في مقر الـCOG بين التروس والعدو الجديد الذي ظهر في الجزء الماضي Swarm ، يتم تكليف Kait و Del بمهمة جديدة وهي الذهاب لإحدى حصون الـOutsiders لمحاولة إقناعهم بالإنضمام إلى منظمة الـCOG و والاتحاد ضد الـSwarm حتى يستطيعوا تدميرهم للأبد، لكن الأمر ليس بهذه السهولة، حيث يرفض زعيم الـOutsiders، وهو عم Kait، الإنضمام لإنه سئم محاربتهم مع ازدياد قوتهم شيئاً فشيئاً، ومن هنا يهاجمهم الـSwarm لكن هذه المرة يحدث شيئاً يتسبب بإخراج Kait عن صمتها أخيراً وترفض إخلاء المدينة إلا بعد معرفة الحقيقة وما يتسبب برؤيتها أشياء تصيبها بهذا الصداع الدائم وما حقيقة والدتها التي لطالما تظهر لها في أحلامها اليقظة.

ينصحها ماركوس فينيكس بالذهاب إلى مكانً ما وهناك ربما تجد أجوبة على الأسئلة التي تدور في ذهنها وتعرف حقيقة والدتها ومعلومات سرية عن الـLocust، ومن هنا تبدأ المغامرة بـ Kait و Del في أعماق البيئات الثلجية والطقس شديد البرودة ومواجهة الأخطار المجهولة لمعرفة الحقيقة.

القصة كانت جيدة ولم أشعر بالملل بل كنت سعيد جداً بهذا المستوى من الغموض والإثارة والتشويق لما سيحدث، أنت حتى الآن لا تعرف حقيقة كيت، ولكن هنا تظهر أول عيوب القصة، وهي كشف ذلك السر في وقت مبكر جداً من عمر اللعبة مما يجعلك تتساءل لماذا لم يلاحظ الكاتب أن ذلك سيؤثر بالسلب على القصة واستقبالها؟ هذا العيب لم يتوقف هنا فقط، بل أثر أيضاً على إحدى فصول القصة التي كنت أشعر فيها بالخواء والفراغ حيث لا يوجد هدف حقيقي أسعى إليه أو شيء يثير فضولي يجعلني أنتظر الإجابة عليه.

لكن القصة بشكل عام سترضي شريحة كبيرة من اللاعبين وتحديداً محبي السلسلة، فهي تقدم الكثير من المشاهد الملحمية ويبدو أننا سنحصل على ملحمة ضخمة في الإصدار السادس تماماً مثلما فعل الجزء الثاني قبل إنتهائه للتشويق عن الجزء الثالث.

 

أسلوب اللعب في Gears 5

أكثر ما تشتهر به السلسلة منذ عرفناها هو أسلوب اللعب النموذجي، والجزء الخامس كما ذكرت يحمل معه تغييرات كثيرة جداً. أول تغيير في أسلوب اللعب كان تصميم المراحل، حيث أصبحت اللعبة عالماً مفتوحاً تقريباً ولكن ليس بضخامة ألعاب العالم المفتوح مثل Assassin’s Creed، وإنما أقرب إلى Metro Exodus أو God of War 2018، فهي دائماً تبدو ضخمة لكن على نطاق أصغر لأن المسافات بين كل نقطة (point of interest) وأخرى ليست بالكبيرة.

لكن قد تكون هذه الفكرة ممتازة وجاءت لصالح اللعبة، حيث زودت من عنصر الإنغماس وجعلت لعالم اللعبة قيمة أكبر لأنها تضم أماكن للإستكشاف، وأصبح محتوى القصة والطور الفردي أكثر ضخامة وستشعر دائماً بإنك بحاجة لاستكشاف هذا العالم قبل أن تكمل بالمهمات الأساسية.

ستكافئك المهمات الجانبية أيضاً بمعدات تتيح لك تحسين أداء Jack، ولكن من هو Jack؟ لنتوقف عنده قليلاً لإنه المحطة التي تفصل بين أسلوب اللعبة الخطي للأجزاء القديمة والجزء الحالي الذي يتمتع بعناصر RPG كثيرة، إنه Drone من تطوير الشخصية الشهيرة Baird وتنقسم فائدته أثناء المغامرة لشقين، الـPassive الشق الذي يتكون من مجموعة من القدرات هدفها إضعاف العدو أو تزويدك بقدرات معينة مثل الإختفاء لفترة زمنية أو درع مؤقت، والثاني هو الabilities، وهنا سيكون Jack فيه أكثرعدوانية لإنه سيتمكن من الهجوم واستخدام أسلوب الكر والفر.

لنتحدث عن أول مميزات Jack، وهي إضافة تنوع لأسلوب اللعب بشكل ذكرني كثيراً بألعاب مثل BioShock Infinite، فبدلاً من أسلوب التصويب في الأجزاء القديمة الذي يعتمد فقط على أخذ الساتر والخروج منه أثناء محاولتك لضرب العدو، باتت هنا خيارات أخرى تجعلك تغير من نمط أسلوب لعبك، حيث أصبح بإمكانك اللعب بأسلوب التسلل! وهذه سابقة في السلسلة.

ثاني ميزة هي الذكاء الاصطناعي لدى Jack الذي كان تفاعلياً ومتناسقاً مع أفعالك وأوامرك له، وينطبق الأمر على الذكاء الإصطناعي للأعداء. توجد أيضاً العديد من المميزات الأخرى الجديدة مثل الHeadshot التي أصبح من السهولة تنفيذها. ليس عليك استخدام سلاح معين لإنه يمكن تصويب جميع الأسلحة على الرأس لإحراز Headshot، وبالمقابل ستشعر بالرضا مع التأثير الصوتي والدموي المرافق لها. كما كانت المركبة التي تتجول بها ممتازة بآلية استخدامها، حيث ستشعر وكأنك تمارس رياضة التزحلق على الجليد مع انسيابية بالقيادة بشكل سيجعلك تريد التجول بالعالم كله بها دون كلل.

لكن على الجانب الآخر هناك عيوب بأسلوب اللعب أثرت على التجربة، مثل مستوى الصعوبة. ستشعر على الصعوبة المتوسطة أن اللعبة سهلة للغاية ولن تواجه أي عوائق تجبرك على استخدام Jack بالشكل المطلوب، وستلعب بشكل خطي مثل الأجزاء القديمة. في حين تظهر فائدة Jack فقط في مستويات الصعوبة العالية التي تعاني بدورها من كونها صعبة للغاية بشكل يمكن أن تشعر فيه بالظلم. عيب آخر هو أن أماكن الإستكشاف غير مستغلة، لإنها عبارة عن حطام ودمار لن يثير فضولك خصوصاً في الفصل الثالث بالقصة، الأسلحة الجديدة أيضاً كانت قليلة جداً.

 

الطور التعاوني و التنافسي في لعبة Gears 5
تعتبر سلسلة Gears of War أحد أعرق السلاسل التي تمتلك شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، لكن لم يكن أساس نجاح هذه السلسلة طور القصة بل الطور التعاوني والأطوار التنافسية الجماعية، فهي تعتبر اللعبة الوحيدة من المنظور الثالث التي تقدم محتوى جماعي ضخم يجعلك تصل لمرحلة إدمان. ولقد أخذ الجزء الخامس خطوة كان لابد منها والتي جاءت بالكثير من الفوائد من ناحية المحتوى، فهو يناسب جميع فئات اللاعبين، سواء كانوا من المعجبين المخضرمين أو الجدد.

 

طور الـ Horde في لعبة Gears 5

أول ميزة قوية في طور الـHorde هي أنك ستستمتع بمعدل 60 إطار بالثانية حتى لو كنت تلعب على الـXbox One العادي. وهناك أيضاً العديد من الأشياء الجديدة التي تمت إضافتها مثل القدرات الخاصة للشخصيات، حيث توجد 9 شخصيات لكل فريق وتمتلك كل شخصية قدراتها الخاصة ليكمل الفريق بعضه البعض.

لم يتغير الكثير في البنية الأساسية حيث ستحاولون النجاة خلال 50 جولة من مواجهة جيوش الـSwarm والزعماء أيضاً بعد كل 10 جولات، ولكن المميز هذه المرة أن الزعماء أصبحوا أكثر صعوبة وعدوانية مع 11 خريطة مختلفة كلياً عن بعضها البعض في التصميم البيئي.

 

الطور التنافسي Versus في لعبة Gears 5

يشهد هذا الطور رجوع Arms Race الذي تقومون فيه بالقضاء على أعضاء فريق الخصم بإستخدام سلاح واحد يتغير بترتيب محدد. كان هذا النمط من أكثر الأنماط التي قضيت فيها ساعات طويلة، بالإضافة لأطوار مميزة أخرى معروفة في السلسلة مثل King of the Hill أو Team Deathmatch.

لم أواجه أية مشاكل في الـNet Code وكان الأداء ثابتاً على 60 إطار في جميع الأطوار، ولكن كما ذكرت، تناسب Gears 5 جميع اللاعبين، فهنالك طور جديد كلياً على السلسلة مخصص للعب دون أي تنافسية وهو الArcade، ويختلف هذا الطور عن الأطوار الأخرى المخصصة للبطولات والمسابقات العالمية، حيث لديك عتاد وبإمكانك اختيار شخصية من الـ 9 وكل واحدة لها قدراتها وعتادها الخاص بها. و أيضاً كلما جمعت نقاطاً أكثر، يمكنك شراء أسلحة جديدة تستطيع اللعب بها لدور واحد، بشكل يذكرني كثيراً بطور الArena في Halo.

 

طور الهروب Escape في لعبة Gears 5

وعدتناGears 5 بتقديم طور تعاوني جديد كلياً وهو الهروب، فهل كان يستحق الانتظار؟ ستلعبون بهذا الطور بفريق مكون من 3 لاعبين، حيث تختار الشخصية المفضلة لديك وعليك أنت وزملائك الهروب عبر مجموعة من الغرف إلى أنت تصل لبوابة الخروج مستخدماً فقط الموارد الشحيحة التي تتكون من بعض الطلقات بسلاح ضعيف جداً، وهذا يتطلب تعاوناً وتفاهماً بين اللاعبين، حيث تمتلك كل شخصية قابلة للعب في هذا الطور قدرتها المميزة التي تحدد دورها في الفريق مثل طور الـ Hord لكن مع اختلاف بأسلوب اللعب، فهنا عليك الهروب والاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من الطلقات وليس مواجهة كل من تراه، سيتلقى هذا الطور خرائط جديدة أسبوعياً مع إمكانية تصميم خريطتك الخاصة وتغييرها، كما يمكنك مشاركتها ليتمكن بقية اللاعبين من تجربتها.

 

الرسوميات والأصوات في Gears 5
اللعبة جميلة للغاية على الصعيد التقني مع عناية كبيرة بكافة تفاصيل البيئة، وستجد نفسك بمناطق ذات أجواء تشبه السايبربانك من حيث المصانع والتقنيات الحديثة، كما توجد بيئة ثلجية وصحراوية، وتمتاز كليهما بالتفاصيل المذهلة، حيث يمكنك على سبيل المثال تحطيم الجليد من تحت الأعداء في البيئة الثلجية لتسبب بغرقهم مما يضيف عمقاً وبعداً آخراً على أسلوب اللعب، أما بالنسبة للبيئة الصحراوية فأجواءها ذكرتني كثيراً بلعبة Mad Max ولكن كنت أتمنى أن أقود مركبة أخرى غير التي كنت أقودها في البيئة الثلجية.

وبالإضافة للمستوى التقني المبهر، كانت اللعبة ثابتة طول الوقت على معدل 60 إطار بالثانية بدون أي خلل، كما كان الإهتمام بالمؤثرات الصوتية بارزاً وتم تقديم موسيقى تصويرية ممتازة متناسبة بشكل جيد مع بعض المهمات في القصة، ولكن هذا لا يعني أن اللعبة خالية من بعض العيوب، فهناك بعض الأخطاء التقنية التي واجهتها وكانت عاملاً أساسياً بتخريب بعض المهام الجانبية التي قمت بتختيمها، مثل خلل منعني من قيادة الـ Skiff، وآخر جعلني بدون سلاح في مواجهة صعبة جداً وحتى لم يكن الرجوع لآخر نقطة حفظ حلاً.

تقيم لعبة Gears 5

القصة - 7.5
أسلوب اللعب - 9
المؤثرات الرسومية - 9.5
المؤثرات الصوتية - 9.5
عمر اللعبة - 8
الذكاء الاصطناعى - 8

8.6

جيدة

الخلاصة تقدم Gears 5 مستوى مبهر من الرسوميات ومؤثرات سمعية ممتازة وأيضاً تجربة تعاونية وتنافسية فريدة من نوعها ستجعلك تدمن اللعبة كما كانت في سابق عهدها وننتظر منها المزيد في التوسعات القادمة، بالإضافة لطور فردي جيد جداً بتغييرات أضافت الكثير لإسلوب اللعب وجعلته أكثر عمقاً، ولكن القصة لم تقدم أي شيء جديد وأخذت نفس نمط الأجزاء القديمة في أسلوب عرضها ولم تستغل غموض أول فصلين لتقديم حبكة درامية أقوى ولكنها مهدت فرصة ليقدم الجزء السادس قصة ملحمية.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

اترك تعليق

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  الاشتراك  
نبّهني عن
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق