مراجعة لعبة : Gravity Rush 2

في Gravity Rush 2 ستلعب Kat دور مصورة صحفية ومحققة خاصة ومؤدية مشاهد خطرة بديلة وغيرها من الأدوار الأخرى، لكن أكثر ما تبرز به في هذا الجزء هو تحولها إلى فتاة أكثر قوة تمتلك قوة سحرية تتحدى الجاذبية. وتساعد الميزات والبيئات الجديدة والمهمات الجانبية المدروسة جيداً في إنعاش وتحسين شعور الوقوع في حب رحلة Kat الثانية، ولا توجد سوى القليل جداً من المشاكل في التحكم وفي القصة التي قد تعكر روعة اللعبة.

إذا كنت لم تلعب بلعبة Gravity Rush من قبل وتهتم لأمر القصة، فهذه ليست اللعبة المناسبة لتبدأ بها. فالجزء الثاني يبدأ مع القليل جداً من الشرح، ونجد Kat وصديقاها Raven و Syd عالقون على أرض نابضة بالحياة تدعى Jirga Para Lhao والتي تأججها الصراعات. الفصل الأول من اللعبة رائع بسبب الوقت الذي يأخذه لتطوير شخصيات جديدة كما أتاح لي استكشاف المدينة، لكن لسوء الحظ يتراجع الفصل الثاني قليلاً. فهو يبدو غير مكتمل كما هو الحال مع الأول والثالث، ويقدم لغزاً مهماً إلى حد ما والذي لا يتم حله إطلاقاً. لدي شعور أن الإجابة التي أريدها موجودة في المهمات الجانبية، على اعتبار أن أحدها يتطلب منك التحقيق في بعض التفاصيل حول اللغز، لكن حتى لو كان الأمر كذلك، فإن هذه طريقة سخيفة لحل مشكلة كانت قد ظهرت في بداية القصة. لكن الفصل الثالث يجيب على غالبية الأسئلة التي تطرح في الفصل الثاني (وإن كان بطريقة ركيكة) لكنه يقدم نهاية مرضية.

لقد استمتعت بكيفية تركيز Gravity Rush 2 بمهارة على أنواع مختلفة من العلاقات بين الثنائيات القوية من الفتيات، سواء أثناء أو خارج المعارك. تنضم Raven مرة أخرى إلى Kat في رحلتها، هذه المرة كحليفة لها، ومن الرائع مشاهدة علاقتهما الديناميكية واعتمادهما على بعضهما البعض ما يجعل المعارك أكثر متعة بكثير بوجودها هناك. ويقدم القتال إلى جانب Raven تنوعاً مثيراً للعبة، وعلى الرغم من قوتها إلا أنه يتم موازنة ذلك حتى لا تكون المعارك شديدة السهولة. وسيكون عليك القضاء على أعداء متنوعين للغاية (رجال آليين، جنود يحملون قاذفات صواريخ، والكثير من وحوش الـ Nevi المألوفين، وزعماء بأحجام ضخمة والذين يتغيرون مع تعلمك لأساليب جاذبية أخرى) لذا فإن تعلم الطريقة الأفضل لمحاربتهم مع Raven ومع أساليب الجاذبية الجديدة استمرت بجذبي إلى المعارك عبر كامل الحملة التي امتدت ما بين 30 – 40 ساعة. هناك أيضاً بعض الثنائيات القليلة الأخرى من الفتيات اللواتي لديهن علاقات عائلية مختلفة، لكنهن يحملن فكرة العمل سوية نفسها لإيجاد القوة عندما ينهار العالم.

كل مكان تزوره Kat يعج بالحياة وذلك بفضل موسيقى الجاز التصويرية للعبة Gravity Rush 2 والتصميم المشرق. حيث تمتلك المدينة الجديدة تغييرات جذرية بين مقاطعات الجزر فيها والتي تم فصلها بشكل عمودي بدلاً من الطريقة الأفقية لـ Hekseville. وما أن دخلت مدينة الجزيرة أمضيت ما لا يقل عن 10 دقائق وأنا أستكشف وأجمع الأحجار الثمينة التي تزيد من قوة قدرات Kat. إنها موجودة في كل مكان ويتسبب جمعها بنوع من الإدمان، حيث وجدت نفسي أبتعد عن مسارات المهمات في كل مرة أرى فيها بضعة أحجار تأخذني في اتجاه آخر، ما جعلني استكشف مناطق لما كنت وصلت لها لولا ذلك. (يمكن لذاك المبنى المحترق الانتظار لبضعة ثواني أخرى).

وعند تنقلي عبر المدينة تمكنت من فتح كوات نقلتني إلى مناطق أخرى، لكنني بالكاد استخدمتها. إذ أن استخدام قوى الجاذبية الخاصة بـ Kat للطيران في الأرجاء كان أكثر متعة من أن يجعلني أرغب بالانتقال السريع. أحببت زيارة الجزر المرتفعة والغنية فقط لكي أتمكن من الغوص نحو السوق في الأسفل والذي يصبح أكثر جمالاً في تفاصيله كلما اقتربت أكثر. لم تعان سوى مناطق قليلة من مشاكل في التحميل والتفاصيل عندما هبطت من مناطق أعلى، لكن عدا عن ذلك كانت التجربة شديدة السلاسة.

تغير أساليب الجاذبية الجديدة التي تتعلمها Kat مع الوقت طريقة السقوط إلى حد كبير. توفر Gravity Rush 2 متسعاً من الوقت لإتقان الأسلوب الأصلي قبل الانتقال إلى الأسلوب الـ Lunar (القمري) ذو الجاذبية الخفيفة والمعتمد على القفز ثم نحو أسلوب Jupiter (المشتري) ذو الجاذبية الثقيلة والقوية. ولقد جعل التبديل بين هذه الأساليب الثلاثة في المعارك الأكثر تحدياً Kat تبدو بأنها قد وصلت إلى إمكاناتها القصوى مع حلول النهاية، ولقد جعلني إتقانها أشعر بالقوة. وبسبب هذه الأساليب، لديك الآن قدرة أكبر على التحكم بسرعتها وارتفاعها مقارنة عما شهدناه في لعبة Gravity Rush الأولى، لذا ما أن تدخل هذه الأساليب يصبح الوقوع بنفس أهمية الطيران لأنك تستطيع استغلاله للحفاظ على الطاقة والسفر لمسافة أبعد. كما تجعل التحسينات من القتال أكثر إثارة لأنها توفر خيارات إبداعية مع حركات Kat.

لديك الكثير من الأشياء لتقوم بها في المدينة مع مهمات التحدي الجديدة، والدردشة مع شخصيات معينة غير قابلة للعب، وبالطبع، المهمات الجانبية. لقد واجهت صعوبة في تجاوز المهمات الجانبية، فهي تقدم نظرة فريدة على حياة سكان كل مدينة وتوفر مهام متنوعة. بعضها لديها قصة طويلة ترويها والتي تم تقطيعها إلى أجزاء متعددة، لكن المهمات الأقصر لمرة واحدة كانت رائعة أيضاً. حيث تمكنت من مساعدة صحفي في التبليغ عن صفقة تجارية غير مشروعة والانضمام إلى تلميذات في ممارسة طقوس شيطانية.

لكن Kat لا تمضي كل وقتها في المدينة، حيث تأخذها Gravity Rush 2 إلى منطقة تحدي تشبه إلى حد ما Rift Planes الأصلية حيث تتاح لـ Kat الفرصة لتعلم مهارات جديدة والإمساك بالكثير من الأحجار الكريمة الثمينة. وعندما بدأت بتعلم الأسلوب الأول من بين أسلوبي الجاذبية الجديدين، وجدت نفسي في منطقة مظلمة خلابة تنيرها شموع آمونية عملاقة. شعرت كما لو أني أسافر إلى خندق منسي تحت الماء. تمثل هذه المناطق الخيالية جولات تدريبية ممتعة لتعلم أساليب الجاذبية الجديدة.

لكن يجدر الذكر أن أدوات Kat ليست جميعها عظيمة، فلقد أنجزت بعض المهمات التي تطلبت مني استخدام الجاذبية للانزلاق إلى مسافات طويلة، وهذه قوى يصعب التحكم بها. وهناك أيضاً للأسف بعض المهمات الطويلة في مساحات أصغر التي جعلت الكاميرة تواجه وقتاً عصيباً على الرغم من سلاستها في الحالات الأخرى.

كما تشهد Gravity Rush 2 عودة قوائم المتصدرين أونلاين لمهمات التحدي، لكن ميزة الأونلاين المفضلة لدي كانت صيد الكنوز. استعنت بصور من الانترنت وضعها لاعبون آخرون والتي تم التقاطها باستخدام كاميرة حصلت عليها Kat في وقت سابق، وذلك للعثور على صناديق كنوز تحتوي على الكثير من الغنائم. إنها طريقة رائعة ومبتكرة لاكتساب أحجار كريمة إضافية أثناء استكشاف أجزاء مختلفة من المدينة.

  • الــمــصــــــدر : iGN
  • صاحب المقال :
  • ترجمة المقال : ديما مهنا

تقيم لعبة : Gravity Rush 2

القصة - 7.5
أسلوب اللعب - 9
المؤثرات الرسومية - 9
المؤثرات الصوتية - 9
حجم الخريطة وتنوعها - 8.5

8.6

جيدة

الخلاصة بعد مواجهة بضعة عثرات في القصة، تمكنت Gravity Rush 2 من تصحيح مسارها لتأسرني في عالمها المتفرد والتنوع الكبير في أنشطتها. تساهم قوى وأساليب الجاذبية الجديدة في جعل المعارك أكثر إثارة، كما تمكنت المهمات الجانبية المدروسة جيداً والعلاقات بين الشخصيات من إعطائنا نظرة أعمق على عالم Kat. بعد 40 ساعة من اللعب وجدت نفسي لا أرغب في ترك وحدة التحكم، ولا أطيق الانتظار للعودة مرة أخرى لإنهاء كل مهمة جانبية يمكنني العثور عليها.

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

مراجعة : مسلسل Prison Break الموسم الخامس الحلقة الثامنة

مراجعة : مسلسل Prison Break الموسم الخامس الحلقة الثامنة

مرت سبع حلقات من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break ، اليوم سوف نقوم بمراجعة …

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz