المراجعاتمراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة The Crew: Wild Run

تعد The Crew: Wild Run بمثابة النسخة الكاملة من اللعبة الأصلية الصادرة في العام الماضي

https://www.youtube.com/watch?v=Wtn95KPv6_g

قدمت المزيد من السيارات وانماط اللعب التي تظهر لأول مرة وتحسينات عديدة طالت رسوم اللعبة وتفاصيل البيئة الإفتراضية (يمكن الحصول على تحديث الرسوم مجانا) ناهيك عن الطقس الديناميكي المتغير باستمرار، ركزت ايضا بشكل كبير على المنافسات الجماعية مع الاصدقاء والتحديات القائمة على السرعة والإستعراض لمنافسة أفضل اللاعبين في هذا الأمر وتحطيم نتائجهم، ونال اسلوب اللعب نصيبه من التحديثات ايضا ولكنه لم يحظى بالاهتمام الكافي مقارنة بباقي العناصر التي خضعت لتغييرات كبيرة.

على مستوى الأحداث والمنافسات، ابتعدت Wild Run عن الطرق التقليدية التي مللنا مشاهدتها في معظم ألعاب السباقات الصادرة مؤخرا، فبدلا من القيادة ومحاولة تخطي منافسيك طوال الوقت، ستجد نفسك أمام محتوى ضخم من السباقات المنوعة مثل قيادة شاحنة ضخمة في طريق محدود وإرغامك على جمع أكبر عدد من النقاط في أقل وقت، أو الأعتماد على سيارة رياضية فارهة والتفوق على خصومك في منافسات الدريفت لتحقيق أعلى نتائج ممكنة، وبما أن عالم اللعبة في الأساس يعرف بضخامته لن يكون من الصعب على أي مستخدم أن يقضي وقته في التحديات الشهرية التي تطالبة بتحقيق نتائج معينة للتأهل فيما بعد لمنافسة أصحاب أفضل النتائج في نهاية كل شهر والحصول في المقابل على جوائز مميزة.

The Crew: Wild Run

وإذا لم يكن كل هذا كافيا، فهناك أحداث الـ Freedrive التي تتواجد بكثرة على طول الطريق ويمكن التطرق لها اثناء التجوال الحر أو خلال السباقات، في بعض الأوقات تطلب تلك التحديات من اللاعب أن يستعرض مهارته في الدريفت اثناء القيادة عن طريق التأرجح يمينا ويسارا بطول الطريق، وفي أوقات اخرى تطلب من اللاعب الألتزام بطريقه لمسافة معينة دون الإنحراف أو الخروج للطريق المقابل، أو قد تجد نفسك مضطرا للقيادة بشكل متهور وتفادي السيارات الأخرى عن قرب دون لمسها، تلك المنافسات البسيطة اعطت اللعبة طابعا مختلفا نوعا ما ولكنها تواجدت بشكل مبالغ فيه ومكرر مما اصابني بالملل بعد فترة وجيزة، أما النمط الأكثر متعة فهو الـDrag والذي يطلب من اللاعب الإنطلاق بأقصى سرعة والأعتماد على ناقل السرعة اليدوي في اللحظة المناسبة للوصول للسرعة القصوى وعبور الخصم.

إضافة الدراجات النارية للعبة كان اختيار موفق للغاية خاصة عند استخدامها كوسيلة تنقل حول الولايات المتحدة الأميركية للوصول للسباقات المختلفة، اللاعبين الجدد الذين يتطرقون للعنوان لأول مرة سيعتمدون على الدرجات بشكل كبير في البداية لسهولة التحكم وإحكام السيطرة عليها بعكس السيارات التي ستفقد السيطرة عليها مرارا وتكرار خاصة في المنحنيات أو محاولة تنفيذ دريفت على سرعة عالية مما سيترتب عليه صدام عنيف في النهاية، فعلى الرغم من التحسينات التي طالت عالم اللعبة في كل أركانه، إلا أن احد ابرز مشاكل The Crew تكمن في اسلوب اللعب والذي يشعر اللاعب في أوقات كثيرة بصعوبة السيطرة على السيارة وتوفير سباقات سلسلة وممتعة كألعاب الأركيد الأخرى، أو تقديم دقة وواقعية كبيرة في التخصيص واسلوب اللعب مثل Forza Motorsport على سبيل المثال.

The Crew: Wild Run

مستوى المؤثرات البصرية في اللعبة كان مبهر مقارنة باللعبة الأصلية، فالتغيرات الجوية المستمرة اضافت متعة وإثارة للسباقات المختلفة والتي تأثرت بالحالة الجوية مثل عدم القدرة على الدريفت لمسافات طويلة عند هطول الأمطار وإبتلال الأرض، أو استخدام الإضاءة بشكل مميز لإظهار معالم البيئة بطريقة افضل ولكن لا تتوقع اداء مماثل لما ظهر في Need For Speed فالمؤثرات البصرية مرضية ولكنها ليست بتلك الجودة.

المحتوى الضخم من الأحداث التي طرأت على اللعبة لم يكن كافيا للتغلب على الشعور المستمر بالملل بسبب القيادة لمسافات طويلة لفتح سباق جديد، فاللعبة تمنع المستخدم من الذهاب الى أي منطقة عن طريق ميزة “السفر السريع” إلا بعد استكشافها، في بعض الأوقات ستضطر للقيادة لأكثر من 12 دقيقة كاملة للوصول للمنطقة المرادة، وخلال تلك المدة ستكون فقدت رغبتك في خوض السباق بنسبة كبيرة.

Ferrari_Rain_213031

على مستوى السيارات والتخصيص قدمت اللعبة 3 تشكيلات جديدة لإعداد السيارة بالطريقة التي تلائم كل سباق، بعض السيارات وفرت اداء ممتاز خاصة تلك التي تستخدم في الإستعراض وسباقات السرعة وبالرغم من ادائها المميز إلا أنها محصورة في عدد معين من السباقات ولم اتمكن من التطرق لها في أي وقت.

على مستوى اللعب التعاوني والجماعي توفر Wild Run القدرة على خوض عدد مهول من السباقات بالأعتماد على فريقك أو على لاعبين اخرين عبر الشبكة، امر ممتاز إذا تمكنت من جمع اصدقائك لتجربة اللعبة معك أو وفقت في رحلة البحث عن لاعبين عبر الشبكة لخوض تلك المنافسات سويا، وهو ما ارهقني شخصيا حتى تمكنت من خوض عدد محدود من السباقات مع لاعبين اخرين، كذلك يمكن منافسة أي لاعب اخر في سباقات فردية على طول المدينة يتم التطرق لها سريعا وتحتاج الى تركيز حتى لا تضل طريقك.

 

تقييم اللعبة:

القصة - 50%
أسلوب اللعب - 60%
الرسوميات - 75%
الصوتيات - 70%

64%

ممتعة

يمكننا القول بثقة كاملة بأن لعبة The crew أثبتت أن الانطباعات الاولى غالباً ما تكون خاطئة وأن الفرص الثانية دائماً تساعد على التحسين ورغم أن اللعبة كان يجب ان تصدر هكذا منذ البداية لكن لا مشكلة المهم أنها صدرت وحسنت الأمور عن سابقتها وأصبحت لعبة ممتعة لا تمل منها .

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 3 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق