المراجعاتمراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة WWE2K19

السلام عليكم متابعينا الأعزار مع مراجعة جديدة على موقع التقنية، في هذا المقال سوف نقوم بـ مراجعة لعبة WWE2K19 لرياضة المصارعة
ويلتمس هذا الجزء بشكل مثالي وضع هذه الرياضة واتحاد WWE ولا يوجد طور قصة هنا وإنما طور المسيرة المهنية
وهذا الطور يتيح لك تصميم مصارع جديد بالكامل والصعود به من الصفر نحو عالم النجومية، في الواقع لا تتوقعوا قصة مشوقة للغاية هنا وإنما التعبير الأصح لها هو أنها تفي بالغرض وأدت واجبها.

العديد من ميزات أسلوب اللعب في الجزء السابق عادت من جديد، وأمامكم قائمة شاسعة من الأطوار للاختيار منها
وجميع أنواع مباريات المصارعة التي تفضلونها موجودة بالتأكيد، أمثال Ladder Match و Hell In a Cell ومباريات البطولات وغيره موجود بكامله
واحد من هذه الأطوار هو الطور العادي والذي يتنافس فيه لاعب ضد لاعب، وتجدون فيه الأنواع الكاملة من المباريات
النوع العادي كما اعتدتم عليه لم يتغير، إلا أنني لاحظت ذكاء أعلى للذكاء الاصطناعي عند الأعداء
فهم يستجيبوا لتصرفاتك وحركاتك بطريقة أفضل من السابق، هذا بالإضافة إلى وجود تنوع جيد في الحركات القتالية وظروف الحلبة


وأقصد بهذا المعركة بينك وبين خصمك المصارع لا تنطوي تحت قاعدة تنفيذ الحركات الأقوى وحسب
وإنما أمامك ظروف عديدة قد تحدث مثل الاقتراب من الحبل للهروب من العد الحاسم أو التسلسل لخارج الحلبة بالكامل
وبجانب هذا قد يحدث أُثناء القتال فعالية صراع متبادل بينك وبين الخصم، عليك أُثنائها الضغط على الزر المناسب للتفوق عليه
وهنالك نظام تحكم مختلف لكل نوع من أنوع القتال في الحلبة، حركات الاستسلام تتطلب منك آلية خاصة في يد التحكم للهرب منها أو إحكامها
ونفس الأمر ينطبق على النجاة من العد الحاسم وتجنب الضربات بشكل عام وغيره، ويمكن استخلاص ميزة مبهرة من هذا الكلام
وهي أنك ستبقى مشغول في القتال أثناء اللعب ولن يصيبك الملل بفضل هذا التنوع الكبير، خصوصاً أننا نتحدث حتى الآن عن النوع العادي فقد من المباريات.

أمامكم أيضاً طور أخر وهو اقتباس من عالم البرنامج الترفيهي للمصارعة، وفيه تجدون القدرة على لعب الدراما نفسها التي تم استعراضها في البرنامج خلال الفترة الماضية
وبالطبع يتم تحديث الطور بشكل أسبوعي، ويمنحك القدرة على خلق دراما خاصة بك بين نجوم المصارعة
هذا الطور جيد ويضيف من قدرة اللعبة على غمرك في عالم رياضة المصارعة وبرنامجها الترفيهي أكثر
لكن هنالك عيب فيه لا يمكن تجاهله : ببساطة الطور عبارة عن مباريات بين الشخصيات لكن هنالك نشاط أخر يمكن القيام به – مثل البرنامج- وهو حوار خاص يلقيه نجم ما على مسمع الجمهور
وعليك اختيار من بين عدة جمل، النص الصحيح للمحافظة على حماس الجمهور اتجاهك، في الواقع هذا النشاط فاشل للغاية ولا فائدة من وجوده
كان من الأفضل صقله بطريقة مختلفة تماماً، فكافة النجوم ليس لديهم أصوات حتى عند هذا النشاط بل فقط ترى كتابة بالأسفل لما يقال، بالإضافة إلى أن فكرة اختيار الحوارات مملة وليس لها تأثير حقيقي.

تحتوي اللعبة على أطوار جانبية أخرى عديدة، العديد منها يتمحور حول صراع مع عدة نجوم بلا توقف وصولاً لأعلى القمة
وويوجد طور مستقل للتعرف على قصة النجم Daniel Bryan عبر مقتطفات تأخذه لحلبات وأزياء من الماضي.

إن طور الأونلاين هو أكثر ما استمتعت به في هذه اللعبة، وفعلاً تجد فيه كافة أنواع المباريات التي ترغب بها
سواء إن كان واحد ضد واحد أو حتى صراع في حلبة واحدة بين عدة مصارعين، وبعيداً عن نشاط الأونلاين الرئيسي
تستطيع إدخال شخصيتك التي بنيتها في طور القصة، في منافسة مع باقي اللاعبين (بالتحديد ضد شخصيتهم من طور القصة أيضاً) كما وهنالك نشاطات وفعاليات أونلاين عديدة لتحافظ على نبض الحياة في اللعبة.

وبالحديث عن طور القصة، حصلنا هذه السنة على أداء صوتي للشخصيات الرئيسية، وهو أداء عالي الجودة من الممثلين الصوتين
أما آلية الطور فهي لا تزال نفسها كالعادة، لكن تصميمها الجميل يعطيك ما يكفي من المتعة، وتشعر هذه المرة أن لاختيارات الحوارات تأثير على الحوار الذي أمامك.

لا أريد أن انسى ذكر ميزة التعديل على كافة نجوم المصارعة وتغييرهم كما تشاء، هؤلاء النجوم بعد التعديل ستتمكن من اختيارهم من قائمة خاصة ولن تتمكن من استخدامهم في كافة الأطوار
أيضاً يمكن تغيير ملابس شخصيتك وشراء أزياء جديدة عبر النقاط التي تجمعها في طور المسيرة المهنية، أما نظام المشتريات الرئيسي للعبة فهو ما كنت أتمنى رؤيته بباقي الألعاب


حيث يعتمد على نقاط يمكن اكتسابها بسرعة وسهولة شديدة، وعدد قليل من هذه النقاط يكفي لفتح المصارعين المقفولين الذين ترغب بتجربتهم أو الأنواع المختلفة منهم (للمصارع نفسه مثلاً يمكن اختيار تجربته في ذروته بسنة 2002 وبالملابس التي كان يرتديها وقتها وهكذا) أو الإصدارات العديدة من أحزمة لقب البطولة أو حتى حلبات المصارعة وغيره
لهذا لا تقلقوا من نظام المشتريات في اللعبة لأنه ليس ذو تأثير مزعج أو كبير.

رسوم اللعبة جميلة وجيدة ولكن لا فرق كبير بينها وبين الجزء السابق، كنت أتمنى أن أرى انتقال إلى مستوى مختلف في الرسوم هذه المرة وليس فقط تحديث بسيط عن الجزء السابق

هذا لا يعني أن الرسوم سيئاً بل على العكس، فهي ستعطيك شعور أنك تتابع البرنامج الحقيقي وليس اللعبة
وربما أجمل ما رأيته من حيث القدرات الرسومية هو الواقعية في التقاط حركة الشخصيات السريعة في الهواء
فهنالك مؤثرات بصرية تعطيك شعور أن ما يحدث أمامك حقيقي وليس لعبة، ولاحظت نفس الأمر في الآلية السلسة والواقعية للغاية لحركة الشخصيات وطريقة تنفيذها للحركات وطريقة انتقالها من حركة إلى أخرى أو من المشي وإلى الجري وما إلى ذلك، لكن المساوئ المزعجة هنا هو تصميم الوجوه
فيبدو سيئاً للغاية لكافة الشخصيات، وفي الواقع بنفس سوء الجزء السابق، وهو مزعج لأننا في تطور تقني معاصر مثل هذا من الصعب أن تقتنع بهذه التصاميم للوجوه أمام باقي الألعاب، فالملامح ليست واقعية وينقصها الكثير من التعديل
أحياناً أرى رسم رائع ودقيق للغاية في ملابس الشخصيات وارتداد الضوء عليهم ولمعان الإكسسوارات التي يرتدوها
وأحياناً أخرى استغرب من الضعف الرسومي في تصميم شعر الشخصيات، فحركته الانسابية واقعية للغاية، لكن شكله يبدو ككتلة مائية سوداء أو شقراء
والمزعج أكثر من ذلك أن لاعبي الجزء السابق لن يلاحظوا ميزات رسومية جديدة في هذا الجزء، سوى لمسات صغيرة لا أكثر.

قائمة الموسيقى في هذه اللعبة متنوعة بشكل جيد كما عودتنا الأجزاء السابقة، شخصياً لم يعجبني أي منها لأنها لا تناسب ذوقي ولكن ندرك جميعاً أن الأذواق تختلف والمهم هنا هو وجود التنوع الكافي، وكافة الموسيقى مأخوذة من إصدارات الأغاني الناجحة في السنة الماضية

تقيم لعبة WWE2K19

القصة - 7
أسلوب اللعب - 9
المؤثرات الرسومية - 9.5
المؤثرات الصوتية - 9.5

8.8

جيدة

الخلاصة يمكن القول أن هذا الجزء لم يكن هنالك داعي لوجوه إن الصح التعبير، فالاختلافات بينه وبين الجزء الماضي قليلة، وربما يجب أن لا تخسف وجهة النظر هذه من تقييم اللعبة وجودتها، لكنها كادت أن تسقط بكلى الأحوال لولا التصميم الجيد لطور الأونلاين والقصة، وإن كنت من مالكين الجزء السابق، لا أعتقد أنك ستجد ما يمتعك في هذا الجزء الجديد بل من الأفضل الابتعاد عنه، وإن كانت هذه أول لعبة مصارعة تختبرها فهنالك مستوى جيد من المتعة بلا شك.

تقييم المستخدمون: 4.4 ( 1 أصوات)
بواسطة
Zahere
المصدر
موقع : iGN
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  الاشتراك  
نبّهني عن
إغلاق
إغلاق