مراجعة هاتف : Huawei Mate 9

تزداد المنافسة بين الشركات للسيطرة على فئة الهواتف الرائدة أو المعروفة بإسم Flagship Phones بشكل كبير عاماً بعد الآخر و تسعى الشركات للسيطرة دائماً على هذه الشريحة لزيادة أرباحها و الإستحواذ على جزء أكبر من الحصة السوقية, شركة هواوي أثبتت مراراً و تكراراً أنها من الشركات الرائدة سواء عن طريق الهواتف التي صنعتها بجودة عالية مثل هاتف Honor 8 و Huawei P9 أو الهاتف الذى صنعته بالتعاون مع جوجل العام الماضي والذى جاء بإسم Nexus 6P و اليوم نستعرض واحدة من أهم الهواتف لهذا العام الذى أطلقته الشركة منذ وقت قريب و هو هاتف Mate 9 الذى يأتي كخليفة لهاتف الشركة السابق Mate 8 و لكن بتصميم أفضل و أعتاد داخلي أفضل بكثير من الهاتف السابق

Huawei Mate 9

فدعونا نلقي نظرة سريعة على الهاتف فى هذه المراجعة على موقع التقنية ونري إن كان الهاتف حقاً يلبي احتياجات عاشقي هواتف Mate، ام لا.

محتويات العلبة

تحتوي العلبة:

  • هاتف Huawei Mate 9
  • شاحن
  • سماعات الرأس
  • كابل ال USB Type-C
  • دليل تشغيل
  • حافظة الظهر
المواصفات الأساسية

من ناحية المواصفات فهذة هى المنطقة التى يتفوق فيها الهاتف وهذا ما تتوقعه من هاتف رائد مثل هذا الهاتف و بسعره المرتفع الهاتف أتى بأفضل معالج من تصنيع هواوى ألا وهو معالج Hisilicon Kirin 960 ثمانى النواة وبتردد مرتفع يصل حتى 2.4 جيجاهرتز

كما يشهد الهاتف لأول مرة تواجد معالج رسومى Mali-G71 الذى يدعم مكتبة رسوميات Vulcan مع تركيز كبير على الواقع الإفتراضى كما أن المعالج الرسومى الجديد كان من أفضل المعالجات فى الهواتف الذكية كما سنشاهد فيما يلى….

بجانب المعالج نجد أن الهاتف يحتوى على 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية بجانب ذاكرة تخزين داخلية بحجم 64 جيجابايت مع دعم الهاتف لشريحة إتصال ثنائية و يمكنك أيضاً إستبدال مكان الشريحة الثانية بذاكرة خارجية من نوع Micro SD

تجنى هواوى ثمار الشراكة الرابحة مع شريكة لايكا التى أصبحت تصنع الكاميرات الموجودة فى هواتف هواوى الرائدة فبعد أن رأينا الكاميرا المزدوجة لأول مرة فى هاتف P9 مطلع هذا العام نرى فى هذا الهاتف وجود كاميرا ثنائية من تصنيع لايكا أيضاً الكاميرا الأولى مونوكروم بدقة 20 ميجابكسل تساعد على تسجيل أكبر مدى من الضوء لتعطيك أفضل صور فى الإضاءة المنخفضة و الكاميرا الأخرى تأتى بدقة 12 ميجابكسل كما أن الكاميرا تحتوى على تركيز تلقائى بإستخدام الليزر وتثبيت بإستخدام العدسة أو ما يعرف بOIS و نتعرف على الكاميرا و أدائها بشكل موسع لاحقاً

ما أثار أحباطنا فى هذا الهاتف هو دقة الشاشة المنخفضة حيث أن الهاتف ياتى بدقة Full HD فقط وهو مالم نعتده فى الهواتف الرائدة فى عصرنا هذا حيث أن الهاتف يأتى بشاشة كبيرة لنجد أن كثافة البيكسلات فى الهاتف تتكون من ~373 DPI و هى لا بأس بها و لكننا لا نستطيع ان نقول أنها أفضل شاشة فى الهواتف الذكية و من الجدير ذكره أن هواوى تتبع هذة السياسة حتى يستطيع المستخدم أن يحصل على أفضل عمر للبطارية بإستخدام بطارية ذات المساحة الكبيرة التى تصل حتى 4,000 ميللى أمبير

على الرغم من ان دقة الشاشة لم تكن مرتفعة إلا أن الشاشة نفسها كانت جيدة حيث أن هواوى إستخدمت شاشة من نوع IPS LCD و تعطى الشاشة سطوع مرتفع ودقة لونية جيدة

الأداء

تعتبر الشريحة المستخدمة فى هذا الهاتف من أقوى الشرائح حتى لحظة كتابة هذة السطور حيث أنه يتفوق بفارق مريح عن أقرب منافسيه مثل هاتف Google Pixel و هاتف Galaxy S7 وذلك بفضل إستخدام شريحة Hisilicon Kirin 960 ثمانية النواة التي تم وضعها على تردد عالي وصل حتى 2.4 جيجاهرتز

ساعد التردد الكبير الذى وضعته هواوي للمعالج الذى وصل إلى  GHz2.4 فى نواة A-73 و  GHz1.8 فى نواة الإستهلاك المنخفض A-53 للوصول لأفضل أداء على هاتف ذكى فيما يتعلق بتعدد المهام (Multi Core)

بينما فى الإختبارات الخاصة بال(Single core) تفوق الهاتف على العديد من المعالجات الرائدة مثل معالج Snapdragon 820 و معالج سامسونج Exynos 8890 و لم يتفوق عليه سوى شريحة أبل الجديدة A10 Fusion

كل ذلك كان بجانب إستخدام مساحة كبيرة من الذاكرة العشوائية لتضمن لك أفضل أداء في تعدد المهام والتطبيقات المتعددة فلم تواجهنا أى مشكلة أثناء فتح أكثر من التطبيق فى نقس الوقت وهى الخاصية التي أصبحت موجودة بشكل رسمي في إصدارة الأندرويد نوجا 7.0 التي يأتي الهاتف محملاً بها بشكل إفتراضي

بالنسبة للأداء الصوتي فالهاتف أدى بشكل رائع بإستخدام السماعات الستيريو الموجودة فيه حيث كان صوتها مرتفع ومن الجدير بالذكر أن هناك سماعة بأسفل الهاتف و الأخرى موجودة مكان سماعة التحدث و الفتحة الأهرى التى فى أسفل الهاتف ليست سماعة و إنما هى المايك الخاص بالمحادثات و تم تصميمه بهذا الشكل ليعطى للهاتف شكل متماثل وافضل

أما عند وصل سماعة رأس التي تعمل عن طريق مخرج 3.5مم يصبح الأمر أفضل حيث أن المعالج الصوتي عالي الدقة الموجود بداخل هذا الهاتف يساعد على تضخيم الصوت مع المحافظة على أدق التفاصيل كما أنه يحتوى على وضع DTS Mode يجعل الصوت أنقى وأوضح مع بعض التضخيم ويعتبر صوت الهاتف جيد جداً و من نقاط قوة هذا الهاتف

الكاميرا

هذة الكاميرا جائت نتيجة التعاون المثمر بين شركة هواوى ولايكا الألمانية المصنعة للكاميرات حيث شاهدنا كاميرا من تصنيع لايكا لأول مرة فى الهاتف الذكى هواوى P9 و هذة المرة نشاهد الجيل الثانى من هذة الكاميرات بكاميرا ثنائية أيضاً بحجم 20/12 ميجابكسل أحدهما مونوكروم و الأخرى ألوان على التوالى ولأول مرة فى هواتف هواوى نشهد تواجد خاصية التصوير بدقة 4K و هى خاصية متأخرة كثيراً عن هواتفها ولكن أن تأتى متأخراً خيراً من أن لا تأتى أبداً

الكاميرا جائت بدقة جيدة جداً ولكنها لازالت تعانى من المشكلة الموجودة دائماً فى هواتف هواوى وهى التشويش أو الضوضاء المرتفعه الذى يكون موجود فى الصور الخاصة بها فى ظروف الإضاءة المنخفضة, بينما تتفوق الكاميرا فى الصور ذات ظروف الإضاءة الجيدة على الرغم من أن الألوان كانت دون المستوى فيما يتعلق بالدقة اللونية حيث كانت تميل إلى أن تكون باهتة نوعاً ما و لكنها مقبولة

  • التصوير فى الإضاءة الضعيفة

التصوير فى الإضاءة الضعيفة كان جيد ولكن ما تعانى فيه كاميرات الهاتف وهذة الكاميرا ليست بإستثناء هو مستوى التشويش الموجود فى الصور ذات ظروف الإضاءة المنخفضة حيث تضطر الكاميرات لرفع مستوى حساسية المستشعر الخاص بالكاميرا لمستوى يجعل التشويش يظهر .. الأمر كان متوقع من كاميرا هاتف ذكى ولكنه كان مخيب للآمال نوعاً ما خصوصاً مع وجود كاميرتين كان من الممكن أن تستغلهما هواوي فى جعل الهاتف يمتص قدر أكبر من الإضاءة فى تلك الظروف… حسناً لا تجرى الرياح بما تشتهى السفن دائماً إذ أن الهاتف يقوم بالتحويل التلقائى للكاميرا ذات دقة 12 ميجابكسل و يغلق الكاميرا ذات دقة 20 ميجابكسل بشكل كامل و لا يستفاد منها نهائياً فى تلك الظروف و هو فى أمس الحاجة إلى أى قدر من الضوء

هذا الأمر من الممكن أن يكون تفسيره بأن تقنيات دمج الصورتين من كامرتين مختلفتين فى مثل تلك الظروف صعب أن يتم تطبيقها فى مثل تلك ظروف لذلك نتمنى أن يتم تطوير تلك الكاميرات بشكل أفضل لنراها فى النسخ القادمة تعالج الصور بشكل أفضل في ظروف الإضاءة السيئة

  • وضعية HDR

كانت وضعية المدى الديناميكى العالى ذات فائدة عالية إذ أنها تعمل على إلتقاط صور متعددة بتعرضات للضوء مختلفة ثم تقوم بدمجهم سوية فى صورة واحدة لتساعد على إظهار المناطق منخفضة الإضاءة (Low Lights) والمناطق فى الصورة عالية الإضاءة (HighLights) لتحصل فى النهاية على صورة متوازنة الإضاءة و تحتوى على كل التفاصيل التى تحتاجها.. الآن يبقى السؤال الأهم و هو كيف أدت كاميرا الهاتف فى هذة الوضعية؟

من الجدير ذكرة أن الكاميرا تلتقط الصور فى وضعية HDR بإستخدام كاميرا وحيدة و هى الكاميرا ذات دقة 12 ميجابكسل وبدون تدخل من الكاميرا ذات دقة 20 ميجابكسل على الإطلاق و ذلك أمر طبيعى لأن هذا الوضع يعتمد بشكل كامل على الألوان التى تلتقطها الكاميرا والكاميرا المونوكروم لن يكون لها نفع فى هذة الوضعية لذلك كل الصور التالية ستكون بدقة 12 ميجابكسل

  • وضعية Wide Apreture

هذة الوضعية فريدة من نوعها فبالإستفادة من الكاميرا الثنائية إستطاعت هواوي إستغلالها أفضل إستغلال فى هذة الوضعية فتمكنك من تغيير التركيز (Focus) بعد إلتقاط الصورة إذ أنك تتمكن من ذلك عن طريق التركيز بإستخدام الكاميرتين فتركز واحدة على الشئ الذى فى الأمام و الأخرى على الخلفية وكل ذلك لا يستغرق وقتاً طويلاً وذلك بفضل إستخدام التركيز التلقائي بإستخدام الليزر, هذة التقنية لم تكن أول مرة نشاهدها فى هاتف ذكى حيث كانت HTC صاحبة السبق فى هذا الإبتكار و لكنها أول مرة نراها متقنة بهذا الشكل.

  • تصوير الفيديو

تصوير الفيديو كان لا بأس به ومن الجدير بالذكر أن هذة أول كاميرا تدعم دقة 4K من إنتاج شركة هواوي كما أنها تدعم تصوير فيديوهات بدقة 1080 على سرعة إطارات 30 و 60 إطار أيضاً

تصوير الفيديو كان لا بأس به ومن الجدير بالذكر أن هذة أول كاميرا تدعم دقة 4K من إنتاج شركة هواوي كما أنها تدعم تصوير فيديوهات بدقة 1080 على سرعة إطارات 30 و 60 إطار أيضاً

البطارية

بطارية هذا الهاتف من أحدى أهم نقاط القوة به إذ أنها كافية لأن تصمد معك ليوم كامل على أقل تقدير بفضل حجمها الكبير و إمكانية التبديل بين أوضاع لحفظ الطاقة موجودة بداخل النظام نفسه

بالنسبة للشحن فالبطارية كانت سريعة جداً فى الشحن إذ بفضل إستخدام تقنية الشحن السريع (Super Charge) و إستخدام أحدث منافذ نقل البيانات والشحن USB Type-C إذا تحدقنا عن الأرقام فيكفى أن نذكر أن شحن البطارية من 0% إلى 100% إستغرق حوالى 80 دقيقة و هو أمر رائع و هى بالمناسبة مدة أقل مما أعلنته الشركة لذلك فمن الرائع أن نرى أن الشركة قامت بإيفاء وعدها بل وتفوقت على نفسها فى هذة الجزئية

البطارية وحدها أعتقد أنها أكثر من كافية لتكفيك على الأقل يوم كامل مع إستخدام ثقيل من تصفح و مشاهدة فيديو وغيرها من المهام ذات المتطلبات العالية ولكن هواوي لم تكتفي بذلك وأضافت العديد من المزايا داخل النظام لتساعد على حفظ البطارية بشكل أكبر وهى  مزايا معظمها موجودة فى إصدارات سابقة من الواجهة مع بعض الإضافات البسيطة

تقيم هاتف : Huawei Mate 9

الأداء - 9.5
جودة التصنيع - 9.5
تقنيات ومزايا إضافية - 6.5
التصميم - 8.5
الملحقات - 9
السعر - 7.5

8.4

جيد

الخلاصة فى النهاية نستطيع أن نقول أن هاتف Mate 9 قدم أداء مرُضى ولكن التحفظات كانت على السعر الذى كنت تتوقع فى مقابله أن تجد كاميرا أفضل بدون المشاكل الموجودة فى كاميرا هذا الهاتف خاصةً فى الإضاءات الضعيفة. من ناحية الأداء فالهاتف قدم أفضل أداء فى هاتف أندرويد حتى لحظة كتابة هذه السطور بفضل إستخدام معالج Kirin 960 مرفقة بذاكرة 4جيجابايت, واجهة التشغيل قدمت تحسينات كبيرة جداً عن الإصدارات السابقة و لكنها خيبت الآمال فى بعض النقاط التى أثارت حنقى ولكن أعتقد أنها يمكن حلها بتحديث لا يتعدى بضع Megabytes بشكل عام أعتقد أن الهاتف يمتلك الكثير ليثبته بهذا السعر الكبير ولم يثبته للأسف, على كل الهاتف حصل على تقييم 8.5 و النقاط التى فقدها كانت بسبب ضعف أداء الكاميرا فى بعض الصور خافتة الإضاءة وبعض المشاكل فى واجهة التشغيل التى لم يجب أن تكون موجودة خاصة مع سعر الهاتف المرتفع.

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 2 أصوات)

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

مراجعة لعبة : Gravity Rush 2

مراجعة لعبة : Gravity Rush 2

في Gravity Rush 2 ستلعب Kat دور مصورة صحفية ومحققة خاصة ومؤدية مشاهد خطرة بديلة …

أضف تعليق