مراجعة فيلم Zootopia

إن Zootopia هو فيلم الرسوم المتحركة الـ 55 لشركة ديزني، وتجري أحداثه في عالم تطورت فيه الحيوانات وباتت تعيش الآن سوية كما نفعل نحن البشر الآن، ويركز الفيلم على Judy Hopps (والتي تمثلها Ginnifer Goodwin صوتياً) وهي أرنب من مدينة صغيرة تحمل أحلاماً في أن تصبح شرطية، والتي تنتقل إلى المدينة التي سمي الفيلم على اسمها: Zootopia. وفي حين أن Judy نجحت بشكل كبير في أن تصبح شرطية، ولا سيما أنها أول أرنب يتمكن من فعل ذلك، إلا أن الجميع كان يعاملها بإهمال، بما في ذلك رئيس الشرطة Bogo (يمثله صوتياً Idris Elba) وتم تعيينها شرطية مخالفات سيارات.

ومع ذلك، عندما تأخذ Judy على عاتقها مهمة البدء بالتحقيق في أحدث سلسلة حالات اختفاء محلية، تقوم بتجنيد Nick Wilde (يمثله صوتياً Jason Bateman) لمساعدتها (سواء أعجبه الأمر أم لا)، وهو ثعلب محتال صادفته بفترة سابقة. وعلى الرغم من أنها تضع وظيفتها على المحك، إلا أن الاثنين يبدآن بالاكتشاف أن حالات الاختفاء في أنحاء Zootopia مرتبطة بمؤامرة وعملية تغطية تتضمن بعض الحوادث المثيرة للقلق بين السكان المحليين…

إن Judy Hopps تمتلك شخصية متفائلة ومبتهجة إلى حد كبير ويتمكن المخرجون Byron Howard (والذي أخرج فيلمي Bolt و Tangled) و Rich Moore (الذي أخرج Wreck-it Ralph)، والمخرج المشارك Jared Bush (والذي أخرج Penn Zero: Part-Time Hero) والممثلة الصوتية Goodwin وفناني الرسوم المتحركة الموهوبين من جعلها شخصية محببة إلى درجة كبيرة ويسهل ربطها بدور البطلة. وشخصيتها المبتهجة قد تجعلها تبدو ساذجة أحياناً أيضاً، وهذا أمر لم يتم تجاهله في الفيلم، حيث أنها تتلعثم بالكلام وتخفق في بعض الأحيان، لكنها دائماً محببة ولطيفة فتشعر بالترابط معها على طول الفيلم.

وفي الوقت نفسه يلعب Bateman دوراً مختلفاً مع شخصية المحتال التي أتقنها جيداً منذ كان ممثلاً صغيراً في برامج مثل Silver Spoons و It’s Your Move. وهو، كما اعتدنا عليه دائماً، ممتاز في أداءه، يلعب دور رجل قادر على التلاعب بكل خفة دم بالمحيطين به، لكن القصة تقوم بعمل هام بالخوض في أعماق ما جعل Nick هكذا وما الذي دفعه ليصبح الشخص غير الجدير بالثناء كمان يجب.

إن Zootopia مضحك بشكل مستمر ويشدك منذ اللحظات الأولى عندما نرى والدي Judy الأقل إيجابية بكثير يقولان لها كيف أنه لا بأس من أن يكون لديها أحلام لكن فقط عليها ألا تسعى لتحقيقها. إن الرسومات مذهلة وتم تصميم مدينة Zootopia بشكل مذهل، فهي مكان مكون من أقسام فرعية تتضمن سلسلة كاملة من التضاريس ابتداءاً من الصحراوية إلى المناطق المغطاة بالثلوج ووصولاً إلى مركز مدينة شبيه جداً بما نجده في مدينة بشرية، ولكنها في نفس الوقت مليئة بالعديد من التعديلات الفريدة لتعكس حاجات الحيوانات التي تقطنها. وأحد اللمسات الرائعة حقاً في الفيلم هي أن جميع الحيوانات تخضع للنسبة والتناسب من ناحية الحجم تماماً كما هي في عالمنا الحقيقي، بالرغم من أنها تسير وتتحدث، وتستغل أحد المشاهد هذه النقطة عبر جعل Judy تلاحق مجرماً إلى منطقة Little Rodentia، وهي منطقة جميع الأبنية والمركبات فيها صغيرة جداً لتناسب حجم حيوانات القوارض صغيرة الحجم التي تعيش هناك، ما يجعل Judy تتحول فجأة إلى عملاقة بالمقارنة بهم فتسير بين الشوارع وتحطمها.

كل هذه الأشياء تجعل Zootopia فيلماً مسلياً جداً وينصح به بكل سهولة… ثم تبدأ الموضوعات الحقيقية بالظهور ويتبين بأنه فيلم أكثر عمقاً ومعنى مما تظنه حتى. لأن فيلم Zootopia في نهاية المطاف يتمحور حول العلاقات العرقية، والتنميط العنصري وكيف أن حتى الأشخاص (أو الحيوانات) الجيدين والعقلاء إلى حد ما يمكن أن يتحولوا بسرعة كبيرة إلى شخص يقوم بتصنيف الآخرين ووضعهم في قوالب نمطية عندما يشعرون بالخوف.

قد تكون هذه مادة ثقيلة بالنسبة لفيلم كرتوني حول حيوانات متكلمة، لكن تم التعامل معها بشكل جيد. من دون أن أتعمق كثيراً في تفاصيل الحبكة، فإن الحبكة في مركز الفيلم تتضمن الكثير من التلاعب وتظهر كم من السهل تحويل جمهور بشكل مفاجئ إلى أشخاص منقسمين: نحن vs هم. ويعكس هذا الفيلم بطريقة أو بأخرى المشهد الحالي في العالم الحقيقي حيث تقوم الشخصيات السياسية بإثارة الهلع ثم تقليب الناس ضد بعضهم البعض أثناء ذلك.

لا شيء من هذا يخفى على الكبار، لكن لا تقلقوا، فإن الفيلم لا يتباطأ ويبدأ بالتعامل مع المواضيع بشكل رسمي أو درامي أكثر من اللازم (على الرغم من وجود دراما بكل تأكيد)، بل يتمكن من تجنب التحول إلى فيلم مليء بالمواعظ. فهو فيلم ممتع وذكي من بدايته وحتى نهايته، حتى عندما تصبح موضوعاته القوية واضحة تماماً، والأطفال الذين كانوا ضمن الجمهور المتواجد معي في عرض الفيلم قد أحبوه كثيراً وخاصة ذاك المشهد الرائع مع حيوانات الكسلان البطيئة والذي يمكنكم رؤيته في العرض أعلاه. وحتى المواضيع التي تتعلق بالتمييز العنصري يتم التعامل معها في بعض الأحيان مع حس من الفكاهة (على سبيل المثال عندما تقول Judy لأحدهم أن الأرانب وحدها يمكن أن تقول للأرانب الأخرى كلمة “لطيف”، وإلا فإنها تعتبر كلمة مهينة عندما يقولها الآخرون) ودائماً بطريقة مؤثرة، بما في ذلك فكرة أن Nick، والذي هو ثعلب محتال، هو بحد نفسه يحمل أحكاماً مسبقة.

ولن أنسى أغنية Shakira الرائعة بالفيلم، والتي تلعب أيضاً صوتياً دور مطربة Zootopia الشهيرة: Gazelle، الأغنية رائعة وستعلق في ذهنك. يمكنك رؤيتها بالعرض أعلاه أيضاً.

تقيم فيلم Zootopia

تقيم الفيلم - 9

9

جيد

الخلاصة : يعد Zootopia مثالاً رائعاً لقدرة شركة ديزني على دمج ماضيها مع حاضرها سوية بطريقة رائعة ومقنعة. فهي تأخذ فكرة الحيوانات المتكلمة والتي تسير على قدمين وتتصرف كالبشر لكنها تضيف إليها حبكة عصرية من ناحية حس الفكاهة وأسلوب الرسومات، وفي نفس الوقت يبين بكل براعة كيف يمكن للرسومات المولدة عن طريق الكومبيوتر أن تبدو مرنة ونابضة بالحياة أكثر من أي وقت مضى، وأيضاً من ناحية موضوعاته التي تتطرق إلى أمور هامة وذات مغزى. إنه أحد تلك الأفلام القادرة حقاً على إمتاع الجماهير من جميع الأعمار بطرق مختلفة وهو إنجاز كبير آخر ينضم لروائع شركة ديزني.

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

السماعة الذكية Gear IconX

مراجعة سماعة Gear IconX

سنتحدث عن بعض الأمور المميزة في سماعة Gear IconX للمساعدة على الفهم الأفضل لجوهر Gear IconX …

أضف تعليق