مراجعة لعبة : Call of Duty: Infinite Warfare

لقد اعتنق جزء هذا العام من سلسلة التصويب الشهيرة Call of Duty موضوع الخيال العلمي مع أسلحة الطاقة والقنابل المضادة للجاذبية ومواجهات السفن الفضائية، ومعارك فعلية ين النجوم. وفي حين أن كل هذا لربما قد تسبب بإبعاد العديد من محبي السلسلة القدامى، إلا أنه بكل تأكيد عامل موضع ترحيب بالنسبة إلي بصفتي محبة للخيال العلمي، وقد تبين لي أن هذه الآليات أحد أفضل العناصر الموجودة في اللعبة.

طور الحملة

كوكب الأرض في مأزق. فصيل عسكري شرير مع أفكار متطرفة يدعى الـ SDF بقيادة Salen Kotch (Kit Harrington) سيطر على كوكب المريخ والآن يوجه أسلحته نحو كوكبنا الأزرق المحبوب. ويعود الأمر للقوات والأساطيل البحرية في الأرض لخوض حرب مع الـ SDF وإيقافهم.

تلعب بدور Nick Reyes، وهو كابتن ملازم أول، والذي يحمل كل الخصائص النمطية للجندي في الجيش الأمريكي: فهو ذو شخصية آسرة وإرادة قوية وذكي ومخلص إلى أقصى الحدود. أما شريكك ويدك اليمنى فهي ملازم أول لبنانية وقوية وطيارة محنكة تدعى Nora Salter والتي هي مخلصة على حد سواء لكنها أكثر تهوراً. كما ويضم فريقك من المحاربين مهندس عراقي (Gator) ورقيب بريطاني (Omar) ورجل آلي مجهز للمعارك (ETH.3n AKA Ethan) وجنديين بحريين آخرين (Brooks و Kashima) وآخرون. ويشكل فريقك بمجمله مجموعة متنوعة من الأفراد ذوي شخصيات ملونة على الرغم من تشابهها إلى حد ما.

وهذا أمر يبرع طور الحملة في Infinite Warfare به جيداً. فلقد جعل المؤلفون الشخصيات تنبض بالحياة بتأليفهم الذكي، كما قام الممثلون الصوتيون بعمل مذهل في كل خطوة. وما بدأ بصفته مجموعة عامة من الجنود، سرعان ما تحول إلى عائلة متماسكة يملكون حساً فكاهياً جعلني أضحك بصدق في بعض الأحيان كما وشعرت بالخوف عليهم في بعض اللحظات أثناء المعارك.

لكن كانت هذه اللحظات التي تألقت بها الشخصيات بشكل كبير للأسف مع اقتراب نهاية اللعبة. وتيرة القصة في منتصف اللعبة كان بطيئاً للغاية وعلى الرغم من أن المهمات بحد ذاتها تحتوي على أجزاء مليئة بالآكشن المسلي، إلا أن الإطار والحبكة أخذا وقتاً طويلاً جداً ما منعها من إحداث التأثير المطلوب. فهناك الكثير جداً من لحظات التوقف للاستراحة. وقبل أن تنطلق في مهمة عليك أن تمر بثلاث محطات توقف، مرة في مصعد، وأخرى في مستودع الأسلحة، وثالثة عندما تركب في طائرتك النفاثة، هذا إذا لم تكن هناك أية مشاهد سينمائية إضافية. وهذا يعطي اللاعب وقتاً طويلاً لالتقاط أنفاسه وتهدئة نفسه قبل عودة الآكشن من جديد.

لكن تتحسن القصة مع نصفها الثاني، مع سرد سياسي أقل ومعارك أكثر، لكن لا يترابط كل شيء في اللعبة بشكل عبقري حتى الثلث الأخير من اللعبة. وتصبح وتيرة اللعب أسرع بكثير، وتُظهر الشخصيات أفضل الجوانب في شخصياتها، وتصبح المخاطر أعلى ولحظات الآكشن أكثر إثارة وأسلوب اللعب أكثر قوة. وعندما أنهيت طور الحملة شعرت أني أتوق للمزيد. أتمنى لو أني شعرت بهذه المتعة على طول الحملة التي تمتد بين 7-8 ساعات من اللعب.

إذا وضعنا مشاكل وتيرة اللعبة جانباً، نجد أن أسلوب اللعب ممتع للغاية والمهمات متنوعة بما يكفي لتجعلك تشعر بأنك تقوم بشيء جديد في كل مرة. فلنبدأ من ترسانة الأسلحة التي تمتلكها تحت تصرفك. فالإضافة إلى البندقيات الأوتوماتيكية والرشاشات والقناصات المعتادة، تقدم Infinite Warfare مجموعة من أسلحة الخيال العلمي. السلاح المفضل لدي بينها كان القنبلة المضادة للجاذبية التي تتسبب بجعل جميع من يتواجد ضمن مجالها يطفو بالهواء لفترة معينة من الوقت عندما تنفجر ما يجعل من السهل للغاية على اللاعب إطلاق النار عليهم وهم عائمون في الهواء. وهناك أيضاً جهاز اختراق ذكي يتيح لك التحكم بروبوت المعارك الخاص بالعدو وجعله يدمر نفسه. وتوفر لك اللعبة أسلحة بالستية وأسلحة طاقة للقضاء على الأعداء الآليين والبشريين على حد سواء ولن يكون هناك نقص في مجموعات العتاد الرائعة لمساعدتك على التفوق في مهماتك.

المهمات بحد ذاتها تشد اللاعب وليست تكرارية على الإطلاق. ويعود الفضل جزئياً في ذلك إلى أن كل مهمة تقع في إطار مختلف. فبعض المهمات تجري على كوكب جديد وأخرى على أحزمة كواكب وبعضها الآخر عبارة عن مواجهات بين سفن فضائية وغيرها الكثير. أحببت الأجزاء التي كنت أقاتل فيها في الفضاء الخارجي وأتنقل بحرية ثم أصارع الأعداء في قتال قوي كلمسة أخيرة. أساليب التحكم بالسفينة الفضائية محدودة للغاية، وما أن تقوم بالتثبيت على هدف فإن السفينة تحلق بمفردها، لكنها مليئة بالتحدي بما فيه الكفاية لتكون ممتعة.

بشكل عام سوف تستمتع بطور الحملة في لعبة Call of Duty: Infinite Warfare. قد لا يكون مثالياً، لكن أسلوب اللعب ممتاز وقصة الشخصيات متقنة، وتأتي الخاتمة بتصعيد قوي مليئ بالآكشن والأحداث. سواء كنت محباً للخيال العلمي أم لا، أؤكد لك أنك ستستمتع بقضاء هذه الـ 7-8 ساعات.

طور اللعب الجماعي

يمكن القول أن أهم جزء في أي لعبة Call of Duty هو طور اللعب المتعدد، وعلى الرغم من وجود بعض العيوب فيه، إلا أنه أفضل جزء بالتأكيد في لعبة Infinite Warfare. فبشكل مشابه للعبة Black Ops 3، يمكنك أن تخصص جنديك عبر اختيار 10 أغراض لعتادك والتي تتضمن أسلحة ومعدات وملحقات وميزات (perks). وستحتاج لمعرفة ما هي التركيبة الأمثل لأسلوبك في اللعب بالإضافة إلى كل خريطة وكل طور لعب.

وإلى جانب الأغراض الـ 10، يمكنك أيضاً اختيار Rig. الـ Rig بشكل أساسي هو فئة الجندي. فعلى سبيل المثال الـ Synaptic Rig سريع في حين الـ Stryker Rig يمكنه صنع الأبراج. هناك عدة أنواع من الـ Rigs وكل واحد منها يمتلك مجموعة من القدرات بالإضافة إلى نموذج جندي، وعلى كل هذا أن يعمل يداً بيد مع خيارات عتادك لكي تتمكن من الحصول على التأثير الأقصى. كما يعد الـ Rigs طريقة رائعة لتحديد أسلوب لعب أعدائك حتى تتمكن من مواجهتهم وفقاً لذلك. عليك فقط أن تعير انتباهاً كبيراً لمظهرهم وما هي ميزاتهم (perks) الخاصة!

على الرغم من أن العتاد ذو الـ 10 أغراض مشابه للموجود في Black Ops 3، إلا أن طور اللعب المتعدد في Infinite Warfare أبطأ قليلاً. لكن هذا ليس بالضرورة أمر سيئ لأنه أصبح أكثر سهولة وتوازناً. ومن هذه الناحية يصبح أقرب إلى ألعاب COD الأقدم حيث بإمكان الجميع الاستمتاع في هذه الوتيرة الجديدة وفي نفس الوقت لا يزال أمام اللاعبين النخبة سقفاً عالياً من المهارات للوصول إليه.

تصميم الخرائط جيد جداً، ويقدم إطار الخيال العلمي قدراً كبيراً من الإبداع. قام المصممون بعمل جيد باستغلال ميزات التنقل الموجودة لدى الـ Rigs لتوفير خيارات للاعبين ذوي المهارات الأعلى، فالعديد من مناطق الصراع تحتوي على نقاط دخول إضافية لا تتوفر سوى للاعبين ذوي المهارات العالية والذين يمكنهم الجري على الجدران وإنجاز قفزات مزدوجة. و تبادل إطلاق النار البهلواني الذي توفره هذه الفرص هو المكان الذي تبدع فيه Infinite Warfare.

إن التوازن ما بين تصميم الخرائط وعتاد الشخصيات ممتاز في Infinite Warfare. منذ لعبة Call of Duty 4، قامت السلسلة بعمل ممتاز في السماح لك باختيار ما يلائمك، وذلك عبر إتاحة المجال لك لتعلم الخرائط وصنع نوع الجندي الملائم الذي يتيح لك التعامل بالشكل الأمثل مع تلك المهمة. ولقد نجحت Infinite Warfare في تطبيق هذه الفلسفة مع تصميم خرائط جيدة وحد أدنى منخفض (وحد أعلى مرتفع) للخبرة ومجموعة متنوعة من الأسلحة التي تتيح لك تحليل الوضع بشكل ملائم ثم القيام بالهجوم.

طور Zombies in Spaceland

لطالما استمتعت بأطوار الزومبي في ألعاب Call of Duty وذلك لأنني في المقام الأول أحب طور اللعب المتعدد التعاوني، لكن أيضاً لإنها ممتعة للغاية. وطور Zombies in Spaceland في لعبة Infinite Warfare ليس استثناءاً. تجري أحداث الطور في حديقة ملاهي مهجورة حيث عليك أنت و 3 لاعبين آخرين العمل سوية للبقاء على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة عبر أمواج من الزومبي.

لكن ليس جميع الزومبي متشابهون. فبعضهم بطيئ الحركة، والآخر متفجر، و “زعيم” الزومبي يندفع نحوك بسرعة كبيرة. الطريقة الوحيدة للبقاء تكمن في التعلم. عليك اكتشاف الطريقة الأفضل لمهاجمة كل نوع من أنواع الزومبي، وأين تقع أفضل نقاط الاختباء، وكيف تصل بسرعة إلى الذخائر التي تحتاجها للغاية. والخريطة بحد ذاتها مليئة بالأشياء الممتعة، مثل جولات الأفعوانية، والزلاقات المنحدرة، وديفيد هيسلهوف يؤدي دور دي جي إلى جانب السينما. وتلائم الأفخاخ الموجودة حول هذا العالم الجو العام، مثل جولات الكراسي الدوارة التي تدور بعنف لتسحق الزومبي وألعاب الكرنفال التي تزودك بالـ power-ups. عليك أن تحفظ الخريطة كما تحفظ ظاهر يدك.

أثناء بقائك على قيد الحياة ستتقدم في اللعبة باستخدام المال النقدي، وهنا حيث يعمل التوازن الدقيق للبقاء على قيد الحياة بأفضل حالاته. فإذا دفعت 1000$ لفتح بوابة على سبيل المثال، فقد ينقصك المال لشراء سلاح جديد عند دخولك. وإذا كنت لا تملك ثمن سلاح، فإما ستضطر لاستخدام سلاح البداية الضعيف أو ستضطر للعودة من جديد إلى البداية للحصول على سلاح أرخص (وأسوأ). وإذا اخترت الحفاظ على مالك، فيمكنك أن تحاول اكتساب المزيد عبر قتل الزومبي أو تثبيت الألواح على نقاط الدخول، لكن عند قيامك بهذا فأنت تحد من القدرة المحتملة لزملائك الناجين على الكسب أيضاً.

على الرغم من أن الهدف هو البقاء على قيد الحياة، والمساعدة على دعم زملائك عند سقوطهم، إلا أن Zombies in Spaceland في الواقع تجعل الموت ممتعاً. فبدلاً من الانتظار المعتاد لإعادة الإحياء (respawn)، عليك أن تستعيد حياتك عبر لعب مجموعة ألعاب آركيد مصغرة. لذا حتى عندما تتعرض للموت، ستستمر باللعب وليس عليك الانتظار فحسب لتولد من جديد. إنها إضافة ممتعة ومضحكة وتضيف بُعداً جديداً لطور مألوف.

وكلما تقدمت في اللعب، أصبحت اللعبة أكثر جنوناً. إذا كنت تبحث عن لعبة تعاونية ممتعة وسريعة الوتيرة تجعلك أنت وأصدقائك تصرخون على بعضكم البعض، فإن هذه بكل تأكيد اللعبة التي تريد.

المصدر : iGN
صاحب المقال :

تقيم لعبة : Call of Duty: Infinite Warfare

القصة - 8
أسلوب اللعب - 9.5
المؤثرات الرسومية - 9.5
المؤثرات الصوتية - 9.5
حجم الخريطة وتنوعها - 9
الذكاء الاصطناعى - 9

9.1

جيدة

الخلاصة لقد تلقت لعبة Call of Duty: Infinite Warfare الكثير من التعليقات المسيئة غير الضرورية عبر شبكة الانترنت. على الرغم من أن القصة ليست مثالية وطور اللعب المتعدد فيها يواجه بعض المشاكل التقنية، إلا أني بكل تأكيد قد أحببت إضافات الخيال العلمي، وأسلوب اللعب المرح، والفصل الثالث من طور الحملة، ونمط الزومبي السخيف. لكنها لا تأتي بأي شيء مبتكر بشكل خاص إلى نوع ألعاب التصويب. إنها لعبة Call of Duty جيدة، وهذا كل ما في الأمر.

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 1 أصوات)

عن المشرف العام

مدون ومبرمج مغربي عمره 32 سنة، متخصص في تصميم المواقع والبرمجيات، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة.

شاهد أيضاً

dr-fone-iphone-data-recovery

مراجعة برنامج : iPhone Data Recovery لإستعادة كل ما فقدته من هاتفك

جميع من يمتلك هواتف ذكية معرض لفقدان كلمة مرور او رمز الحماية لهاتفه وبالتالي يصبح …

أضف تعليق