مراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة لعبة Bloodborne

إذا كنت جديدًا على فكرة Bloodborne عليك أن تعلم أن اللعبة صعبة، وتوقع أن تموت فيها عدة مرات قبل أن تتعلم كيف تلعبها. ومع كل منطقة جديدة ستحتاج بعض الوقت وعدد من المحاولات الفاشلة لتصل لأفضل طريقة لتجاوزها بنجاح، بعض المناطق يتطلب منك حفظ المكان وتوزيع الأعداء ونهج ضرباتهم،

بعضها ينفع معه الهروب والسرعة وبعضها يتطلب الانتظار والحذر. كما يقول المطور، Bloodborne تحتاج انتباهك التام. إنها تذكير بأسلوب الألعاب القديمة التي كانت تتحداك بدلًا من تسهيل الطريق أمامك.

في Bloodborne تحصل على Blood Echoes عند قتل أعدائك. وإذا قُتلت تخسر كل شيء جمعته وتعود لآخر نقطة حفظ، يمكنك استعادة نقاطك والتي تجدها إما على الأرض في المنطقة التي خسرت فيها أو تجد أن أحد الأعداء امتصها وعليك قتله لكي تستعيدها، وإذا خسرت قبل أن تستعيد نقاطك ستخسرها للأبد. باستخدام الـBlood Echoes تستطيع تطوير مستوى شخصيتك، شراء الأسلحة أو الملابس أو الأدوات أو المفاتيح. لذلك عليك الحفاظ عليها جيدًا وتزيد المسؤولية كلما زاد عددها وكلما بعدت عن نقطة الحفظ.

القصة في Bloodborne أوضح من Dark Souls ولكنها مازالت غامضة بأسلوبها الخاص. تلعب دور Hunter يستيقظ داخل حلمه بعد مشاهدة مقطع سنمائي بسيط يلمح إلى سبب وجودك في Yarnham، المدينة ذات التاريخ الأسود. يمكنك استكشاف القصة أكثر بالتحدث مع سكان المنازل الذين يسلطون الضوء على جوانب من عالم Bloodborne. القصة هنا لا تلعب دورًا سوى أنها تؤسس عامل الغموض الذي يبقي تساؤلاتك وفضولك طوال مدة اللعبة. ولكنك تعلم أن القصة لن تكون محور اهتمامك في هذه الألعاب بالطبع.

أسلوب اللعب

Bloodborne سريعة بشكل واضح والأكشن لا يتوقف فيها من لحظة المواجهة وحتى انتهائها. اللعبة تشجك على اللعب السريع وستجد أنك في البداية بحاجة لدرع تقف خلفه، ولكن بمجرد أن تعتاد على نظامها ستجد أنك تعتمد على المناورة والضرب أكثر من الانتظار والدفاع. مايشجعك على سرعة اللعب هو أنه بعد تلقيك لضربة يمكنك استعادة جزء من طاقتك التي فقدتها إذا ضربت أي عدو خلال نافذة قصيرة من الوقت، وهذا يعني أنه لا وقت للانتظار. أضف إلى ذلك مناورة سريعة لا تستهلك كثيرًا من الـStamina وأعداء متنوعين بأسلوبهم ولا ينتظرونك مطلقًا حتى لو هربت منهم وستحصل على واحدة من أفضل ألعاب الأكشن آر بي جي في تاريخ الألعاب.

BB_KyeArt_A_257295_14023645371

إنها واحدة من أفضل ألعاب الأكشن آر بي جي لأنها تعطيك أعداء أقوياء وسريعون، وبالمقابل تعطيك قدرات رائعة توازن طرفي المواجهة. السيوف في اللعبة مصممة بشكل ذكي ومفيد والعناية فيها تستحق الثناء. جميع السيوف لديها القدرة على التحول بين نوعين، نوع قصير وسريع أو نوع طويل وقوي وبطيء. أحد السيوف المميزة في اللعبة هو سيف قصير بغمد ضخم، باستخدام زر الـL1 يمكنك التنقل بين الضرب بالسيف بمفرده أو جمعه مع غمده لكي يصبح سيفًا ضخمًا. يمكنك التغيير بين النمطين فوريًا وحتى أثناء الكومبو بضغط زر الـL1، بالإضافة إلى ذلك يمكنك تسديد ضربات عادية أو ضربات بطيئة وقوية. التنويع بين الضربات الأفقية والعمودية، طويلة المدى أو السريعة فوري وممتع وفعال. والأسلحة تختلف عن بعضها وتؤثر على أسلوب لعبك بشكل واضح. من الملفت أن اللعبة لا تقدم تشكيلة واسعة من الأسلحة أو الملابس وأن اختياراتك محدودة نسبيًا.

تعطيك Bloodborne مسدسات بدلًا من الدروع. هذه المسدسات ضعيفة ولكنها تفيدك بدفع الأعداء بعيدًا عنك، وإذا استخدمتها مباشرة قبل أن يضربك العدو ستسقطه على الأرض وتحصل على فرصة لتسديد ضربة قاضية عليه. قد يحتاج استخدامها إلى وقت لتعتاد عليها ولكنها تفيدك في الأوقات التي تحتاج فيها تخفيف الازدحام أو توقيف ضربات العدو.

ودّع نظام تعبئة مواد العلاج من شعلة النار مع Bloodborne فقد تم تغيير هذا الأسلوب تماماً. يمكنك الآن العلاج باستخدام مادة الـBlood Vial، استخدامها يستغرق وقتًا أقصر من استخدام الـEstus Flask في Dark Souls التي تسببت بقتلي بالعديد من المرات سابقًا. يمكنك حمل حتى ٢٠ Blood Vial في البداية وأي فائض تحصل عليه يذهب تلقائيًا إلى مخزنك في المنطقة المركزية الآمنة Hunters Dream ويتم تعبئتها تلقائياً عند الموت، كذلك الأمر مع الطلقات، الأحجار أو القنابل النارية. هذا النظام يساعدك بقطع أشواط كبيرة من اللعبة من دون الحاجة إلى العودة إلى نقطة الحفظ.

نظام التطوير

تم إعادة تصميم نظام التطوير بحيث يصبح أكثر سهولة بالتعامل والفهم. لديك مهارات تستطيع تطويرها وهي تشمل الطاقة، الـStamina، قوة الضرب بالسيف، مهارة الأسلحة الخاصة، قوة الطلقات أو القوى الغامضة. اختفت خصائص كثيرة مثل قدرة العلاج بالسحر، قدرات الضرب بالسحر أو الضربات النارية أو الحد الأقصى لوزن لأغراضك وربطها مع حركة الشخصية. نتيجة هذا التغيير أن نظام التطوير أصبح أكثر انفتاحاً للّاعبين الجدد وأكثر خطية. سواءً كان هذا شيء جيد أم لا يعتمد على تفضيل اللاعب الشخصي ولكنه لا شك أنه سيساهم بجلب قاعدة جماهيرية إضافية كانت تبتعد سابقًا عن اللعبة بسبب تعقيداتها المخيفة.

902341

تطوير الأسلحة أيضًا مفهوم وخطي أكثر، عن طريق جمع الـBlood Stones يمكنك تحسين قوة سلاحك، يمكنك إضافة عنصر النار أو الكهرباء أو الـArcane لأسلحتك للحصول على تأثيرات إضافية لها. يمكنك تخصيص خانات لتحسين قدرات مختلفة لشخصيتك مثل حمل علاجات أكثر أو رفع دفاعاتك أو الحصول على Blood Echoes أكثر من الأعداء. نظام التطوير في اللعبة متميز وشامل ويعطيك قدرات كبيرة على تحسين شخصيتك وأسلحتك. بشكل عام، تحاول Bloodborne أن تكون أكثر انفتاحًا ولكن بنفس الوقت تنجح بالمحافظة على معظم تقاليدها.

الرسوم والأصوات والناحية التقنية

تبدأ باللعبة في مدينة Yarnham، مدينة مدمرة وجميلة تغطيها سماء حمراء عجيبة، تصل من هناك إلى أماكن عديدة مثل المدن القديمة والكنائس التاريخية والقلاع المهجورة والغابات المفتوحة. تصميم البيئة خلاب وكل منطقة في اللعبة تتميز بطابع خاص وبأعداء مختلفين وتتركها لمستها على أسلوب اللعب. ربما الأهم من ذلك هو أن اللعبة بأكملها عبارة منطقة واحدة هائلة بالحجم مترابطة ومتشعبة. ستواجه العديد من الأبواب المغلقة التي تتفاجأ عند فتحها فيما بعد باكتشافك لطريق مختصر يجمع بين منطقتين بعيدتين. سكان المنازل الذين يمكنك التكلم معهم يضيفون واقعية ضرورية للمكان ويكشفون لك بعض المهام الخفية أو المواد المفيدة بالإضافة إلى حواراتهم التي تخدم غموض اللعبة جيدًا.

الموسيقى في اللعبة أسطورية خصوصًا عند دخولك إلى مكان جديد أو مواجهتك لزعيم ما. على المستوى التقني، لاحظت أن الشخصيات لاتحرك فمها عندما تتكلم وأن هناك بعض المشاكل بالتوزيع الصوتي. عدا عن ذلك، المؤثرات البصرية والصوتية للأسلحة ممتعة ومرضية، تسمع وترى مع كل ضربة صوت الدم المتناثر والذي يترك على معطفك لمعة دموية مذهلة.

bloodborne-overview-regain-system-screen-01-ps4-us-25feb15

تقنيًا، اللعبة تعمل بدقة ١٠٨٠بي وسرعة ٣٠ إطار. عدد الإطارات ثابت في معظم الأوقات ولا يعاني من مشاكل ملحوظة بهبوطه إلا عندما تلعب عبر الإنترنت، وعندها ستلاحظ هبوطًا مزعجًا بسرعة إطارات اللعبة في بعض المناطق. برمجيًا لم أعاني من مشاكل تقنية خلال تجربتي بشكل عام، ويبدو أن اللعبة مصقولة جيدًا. المشكلة الأوضح مع Bloodborne هي وقت التحميل الطويل للذهاب من وإلى الـHunters Dream (مقرك الرئيسي)، خصوصًا أنه كان بإمكان المطور أن يختصر الحاجة للرجوع إليها بتفعيل إمكانية التنقل إلى الشموع الأخرى وتقليل الحاجة إلى الرجوع إلى المنطقة الأساسية واختيار الشمعة التي تريد الظهور منها في كل مرة. مصادفتك لشمعة فعلتها مسبقاً لا يفيدك بإعادة تعبئة مخزونك من العلاجات، ولا بإعادة إحياء الأعداء في المنطقة ولا باختيار هذه الشمعة للظهور منها بعد الموت، الفائدة الوحيدة منها هي الرجوع إلى Hunters Dreams.

الأونلاين

تحتوي Bloodborne على واحدة من أهم أنظمة الأونلاين في الألعاب. يمكنك في Bloodborne التواصل مع اللاعبين الآخرين عن طريق ترك رسائل تظهر في عالمهم. يمكنك لفت انتباههم لخطر قريب أو لكنز مهم أو حتى غشهم وإيقاعهم في ورطة. ويقوم اللاعبون الآخرون بتقييم رسالتك كرسالة صحيحة أم كاذبة. كما يمكنك مشاهدة خيال اللاعبين الآخرين وهم في عالمهم الخاص.

من جانب آخر، يمكنك مساعدة اللاعبين الآخرين أو طلب مساعدتهم باستدعائهم لعالمك والتعاون سوية للفوز على زعيم المنطقة. تجمعك اللعبة مع لاعبين اثنين كحد أقصى وتقوم بإنقاص كمية طاقتهم مما يدفع المستضيف لقيادة المجموعة كونه صاحب أعلى طاقة. من الممكن أن يقوم أحد اللاعبين بغزو عالمك والهجوم عليك لكسب الـBlood Echoes التي تملكها. بعض التغييرات الطفيفة تشمل عدم الحاجة للبقاء في منطقة معينة لتقوم بالاستدعاء، يمكنك متابعة لعبك بشكل عادي بعد أن تقرع جرسك وستقوم اللعبة تلقائيًا بجمعك مع لاعب قرع جرسه بمجرد تواجده. علينا الانتظار لصدور اللعبة للحكم على مدى فعالية هذا النظام الجديد ولكن يبدو أنه سيكون مثيرًا للاهتمام مما جربناه قبل صدور اللعبة الرسمي.

bloodborne-overview-coop-screen-01-ps4-us-25feb15

الـChalice Dungeons من المزايا التي تكلمت عنها From Software كثيرًا، وهي ميزة تعطيك إمكانية اللعب ضمن Dungeons بمفردك أو مع لاعبين آخرين. وهي تعتبر نسخة مصغرة عن اللعبة الأصلية، حيث تواجه أعداءً يتدرجون بالصعوبة مع كل باب وزعماء يفصلون بين كل منطقة. قد تحصل على مواد نادرة أو Blood Echoes لتطوير شخصيتك. يمكنك مشاركة الـDungeon الخاص بك مع لاعبين الآخرين أو مع أصدقائك. من المفترض أن يطول عمر اللعبة بفضل هذا الطور بشكل كبير وهو أحد الأسباب الذي سأعود للّعبة من أجله حتى بعد إنهائها بلا شك. أضف إلى ذلك إمكانية إعادة اللعبة بعد إنهائها بنفس الشخصية والأسلحة مع أعداء أكثر صعوبة وستحصل على لعبة ذات عمر طويل جدًا.

تقيم لعبة Bloodborne

القصة - 8.5
أسلوب اللعب - 9
المؤثرات الرسومية - 8.5
المؤثرات الصوتية - 9
الذكاء الاصطناعى - 8
عمر اللعبة - 9.5

8.8

مذهلة

الخلاصة : تضيف Bloodborne أفكارًا جديدة ومدروسة على نظام قتالي حقق نجاحات مذهلة عبر عدد من الإصدارات السابقة. الأفكار الجديدة تساهم بتجديد التحدي وجعل اللعبة أكثر سرعة وإمتاعًا. وعلى الرغم من أنها تحافظ على نظامها المحبوب إلا أنها تنجح بجعل اللعبة أكثر انفتاحًا للّاعبين الجدد. Bloodborne هي واحدة من أفضل ألعاب هذه السنة بلا شك وربما تكون أفضل حصريات البلاي ستيشن ٤ حتى الآن.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الوسوم

المشرف العام

مدون ومبرمج مغربي عمره 32 سنة، متخصص في تصميم المواقع والبرمجيات، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق