مراجعات ألعاب الفيديو

مراجعة Project CARS

Project CARS لعبة سباق ومحاكاة جدية وعميقة ومتطلبة، مناسبة للأشخاص الذي يهتمون بالسباق فقط. لن تجد مقطوعات موسيقية من نوع Pop punk، أو إمكانية تفجير سيارات بقية المتسابقين، أو استخدام خاصية الرجوع بالزمن لتفادي حادث معين. Project CARS تحاكي أسلوب القيادة الحقيقية وتحتوي على قائمة طويلة من أشهر مضامير السباق في العالم، ولقد نجحت في ذلك على الرغم من بعض المشاكل. Project CARS لعبة سباق عظيمة فعلاً ولديها القدرة لأن تصبح إحدى الألعاب الرائدة في هذا النمط من الألعاب، ولكنها ليست للجميع.

على الرغم من ذلك، ولكن اللعبة تتيح إمكانية تعديل تجربة اللعب لملائمة أي شخص. Project CARS قد تكون أكثر لعبة سباق سهلة الاستخدام لعبتها في حياتي. أي شخص يرغب بالتعمق في Project CARS سيجد مجموعة من الإعدادات والخيارات للحصول على التجربة المناسبة له، فعدد الأشياء القابلة للتعديل كبيرٌ حقاً. هناك الكثير من الأشياء التي تستحق التقدير في Project CARS، من أسلوب التحكم الواقعي بالسيارة إلى الرسوم ذات التفاصيل الكثيرة والأصوات المميزة، ولكن ما أعجبني حقاً هو مقدار المرونة التي تتمتع بها هذه اللعبة.

Project CARS هي أول لعبة سباق تقدِّم العديد من الأشياء المساعدة على القيادة حتى يتمكن جميع اللاعبون على اختلاف مستوياتهم من الاستمتاع بها. Project CARS تحتوي على جميع المزايا التقليدية الأساسية في ألعاب السباق، من النظام المساعد على الفرملة إلى النظام الذي يعمل على زيادة استقرار التحكم بالسيارة. ولكن هناك المزيد من الخيارات أيضاً. لا يعجبك مكان عرض الخريطة على الشاشة؟ يمكنك تغيير موقعها إلى المكان الذي تريده. هل تلعب باستخدام مقود تحكم حقيقي ولكنك تشعر بالارتباك بسبب مشاهدتك لمقود تحكم حقيقي بين يديك وآخر على الشاشة؟ يمكنك إخفاء مقود التحكم من على الشاشة.

ولكن أكثر ما أعجبني في Project CARS هي أنها تسمح لنا بتعديل صعوبة الذكاء الاصطناعي ومدة السباق قبل كل سباق. مستوى الذكاء الاصطناعي يتراوح من 0 إلى 100، وهذا يعطيك الحرية لتعديل مستوى الصعوبة العام بدقة حتى تجد المستوى المناسب لقدراتك. هل تجد نفسك تتفوق على منافسيك بفارق الكثير من الثواني؟ ربما أن عليك زيادة المستوى قليلاً حتى يتمكن منافسوك من مجاراتك. هل وجدت مستوى الصعوبة المناسب ولكنك ترغب بزيادة وقت السباق في المضامير القصيرة؟ يمكنك زيادة عدد الدورات في السباق. يمكنك تخصيص كل سباق بسهولة وسرعة قبل البداية. ألعاب السباق الأخرى مثل Forza Motorsports تتيح لك أيضاً زيادة وتخفيض المستوى قبل السباق، ولكن التطبيق في Project CARS أكثر أناقة ومميز بشكلٍ أكبر.

ستستمتع بلعبة Project CARS إلى أقصى حد عندما تواجه خصوماً بنفس مستواك، حيث ستشعر بأن تجاوزك لكل متسابق آخر يعد نصراً صغيراً بحد ذاته، وقد يحتاج ذلك إلى دورة أو أكثر، ولكن إن كنتَ تفضل تجاوز جميع المتسابقين خلال دورتين فقط لتنتقل من المركز الأخير إلى الأول، فيمكنك فعل ذلك أيضاً. يمكنك تخصيص مستوى صعوبة Project CARS بالشكل الذي تفضله. الخصوم سيتصرفون بانفعال عند اختيارك لمستواً ضعيفاً للذكاء الاصطناعي، ولكن هذا سيكون عند بداية السباق فقط، أما بشكلٍ عام فإن جميع الخصوم يُظهرون مستواً جيداً من المعرفة والانتباه والمنافسة. الخصوم ماهرون أيضاً في تفادي حوادث السباق.

Project-Cars-2015-Features

فلسفة Project CARS التي تضع اللاعب فوق كل شيء متواجدة أيضاً في طور الـ career، والذي يحتوي بدوره على أنماط مختلفة هي سباق open wheel (المقود يتواجد خارج السيارة كما هو الحال في سيارات الفورمولا) و touring (السيارات معدلة بشكلٍ كبير) و GTوأخيراً prototype (السيارات رياضية من أعلى طراز وهي مخصصة فقط للسباق). نقطة الاختلاف الرئيسية هنا، أنه رغم وجود سلسلة من الدرجات في كل نمط من أنماط السباق، ولكن يمكنك بدء مسيرتك من الدرجة التي تفضِّلها. تريد أن تبدأ بسباق السيارات الصغيرة (karts) وتشق طريقك ببطء في دوريات سباق الـ open wheel قبل أن تصل إلى أعلى دوري LMP1؟ يمكنك فعل ذلك. تفضِّل الذهاب مباشرةً إلى أعلى مستوى؟ يمكنك فعل ذلك أيضاً. أنت مستمتع ببطولات الـ GT4؟ يمكنك التسجيل مجدداً على موسمٍ آخر. ليس عليك الانتقال إلى الدرجة الأعلى إن كنتَ لا ترغب في ذلك. يمكنك أن تبدأ من الدرجة التي تفضلها، والبقاء في نفس الدرجة أيضاً.

اللعبة ليست مختلفة كلياً عن ألعاب Pro Race Driver من استوديو Codemasters، واللعبة الأحدث Grid Autosport. الفكرة هي ببساطة القيادة مع فرق مختلفة. ستستقبل عروضاً للمشاركة مع فرق مختلفة في المواسم المقبلة على بريدك الإلكتروني، وكل ما عليك فعله هو الموافقة على الانضمام لأحدها. الفريق يقدِّم لك السيارة لذلك ليس هناك داعٍ لجمع الأموال أو شراء السيارات، وهذا يعني أيضاً أنك لن تشعر بضرورة الفوز في كل السباقات من أجل تجميع الأموال. كل ما عليك فعله هو تقديم أفضل أداء على مدار الموسم. أعجبتني هذه الفكرة لأنها تدفعني لتحدي نفسي، والرضى سيكون أكبر عندما تتمكن من الدفاع عن موقعك في المراكز العشر الأولى في Project CARS من تجميع كؤوس المركز الأولى لجني الأموال في ألعاب السباق الأخرى.

يمكنك أيضاً اللعب بأكثر من career في نفس الوقت. بدأتُ مسيرتي الأولى في بطولة Renault Clio وانتقلت إلى سباق GT4، ولكنني أردت تجربة سباق التحمل وسباق LMP1، لهذا بدأتُ بمسيرة ثانية في نفس الوقت. اللعبة لا تجبرك على استبدال ملفات الحفظ السابقة.

الشيء الوحيد المجبر عليك في نمط الـ career هو الأهداف الثلاثة التي تستطيع الحصول عليها فيه، وهي Zero to Hero و Triple Crown و Defending Champ، ولكن لك الحرية لمحاولة تحقيق الأهداف الثلاثة معاً أو التركيز على واحدٍ فقط (أو تجاهلها تماماً).

بعيداً عن نمط الـ career، تتيح لك Project CARS ما يُدعى بسباقات نهاية الأسبوع. هذه السباقات الفردية تختلف عن بقية الأحداث التي تخوضها في نمط الـ career بأنها تسمح لك بتحديد كيفية تغير الطقس خلال السباق. يمكنك تحديد عدة حالات للطقس، كما يمكنك تحديد مقدار السرعة التي سيتغيَّر فيها الطقس. صادفتُ أحد الأخطاء البرمجية الغريبة في هذا النمط لم أصادفه في الأنماط الأخرى، وهو إمكانية وضع متسابقين اثنين في نفس نقطة البداية. هذا الخطأ سبب بعض الارتباك، ولكنه لا يُفسد التجربة.

ستحصل على نفس المستوى من التحكم عند إنشاء سباقات الأونلاين. سباقات الأونلاين بدت متقنة أثناء الاختبار، على الرغم من بعض المشاكل التي ظهرت أثناء إعداد السباق، والتي يجب العمل على إصلاحها. في إحدى الحالات، أحد اللاعبين الذين انضموا لسباقنا بعد فترة الاستعداد كان يقود سيارة LMP1 تتفوق بالمستوى بشكلٍ كبير على سيارات الـ GT3 التي كانت مُتاحة لنا عند الاختيار. لم أتمكن من معرفة السبب وراء ذلك.

img131

Project CARS لعبة جميلة جداً من ناحية المظهر على أجهزة البلايستيشن4 والإكس بوكس ون والحاسب الشخصي، ولكن أكثر ما أعجبني هو بعض اللمسات البسيطة هنا وهناك، مثل مشهد أشعة الشمس وهي تتخلل الأشجار، أو مشاهدة القطع المطاطية الصغيرة الناتجة عن احتكاك العجلات متجمعة خارج خط السباق. مثل هذه الإضافات البسيطة قد لا يمكن ملاحظتها إلا أثناء الإعادة، ولكن رغم ذلك تم برمجتها وتصميمها. تأثير المطر على زجاج السيارة الأمامي ليس مميزاً كما هو الحال في لعبة Driveclub (حركة المطر لا تتأثر بماسح الزجاجي الأمامي أو عند الانعطاف أو الفرملة)، ولكن تأثيرات الطقس بشكلٍ عام رائعة، والمضامير تبدو مذهلة عندما تكون مبللة. هذه التأثيرات تعوِّض عن بعض النواقص البسيطة في اللعبة (المقطع الخاص بنقاط التوقف والذي كان متواجداً في نسخ قبل الإصدار تم حذفه في الوقت الحالي) مع بعض الاهتمام بالتفاصيل في أماكن أخرى، مثل القدرة على مراقبة القسم الخاص بخصومك وأوقات الدورات من الكراج أثناء مواسم التصفيات.

السيارات في لعبة Project CARS مليئة بالتفاصيل أيضاً، وهي تنافس ألعاب السباق الأخرى في ذلك. يوجد عدد كبير من فئات السيارات، من سيارات الـ GT إلى سيارات Le Mans prototypes، وسيارات hypercars وسيارات السباق التقليدية. معظم السيارات، وليس جميعها، هي سيارات مرخصة. شخصياً لم تعجبني قائمة السيارات مثل القائمة المتواجدة في لعبة Grid Autosport، ولكن هناك الكثير من السيارات التي نالت إعجابي أيضاً، على الرغم من أن بعض فئات السيارات ليست مشهورة كغيرها.

السيارات في Project CARS تبدو مميزة عن بعضها البعض بشكلٍ أكبر بكثير من السيارات المتواجدة في لعبة Grid Autosport. الاختلاف بين السيارات المخصصة للسباق والعادية وذات الباب الخلفي يكمن في أسلوب التحكم المتقن بالسيارة الذي تقدمه لعبة Project CARS. السيارات المخصصة للسباق خفيفة ورشيقة وثابتة عند المنعطفات، ولكن عند استخدام أقصى سرعة فمن الممكن أن تفقد التوازن خلال لحظة، وستحتاج إلى مهارة عالية للسيطرة عليها مجدداً. سيارات الطريق تبدو أضخم وأثقل بالمقارنة معها. حتى أن سيارات الباب الخلفي عالية الأداء مثل Focus RS تبدو أثقل وأقل قابلية للانزلاق عند المنعطفات.

00

تأثير التحكم يتضاعف عشر مرات عند استخدام مقود حقيقي، ولكنني وجدت أنه من الأفضل تغيير حساسية التحكم والإعدادات الأخرى حتى تصبح مناسبة لك. سواءً كنت تستخدم مقود حقيقي أو قبضة تحكم عادية، فيمكنك أن تنسى التأخير في الاستجابة الذي كان متواجداً في ألعاب السباق السابقة من استوديو Slightly Mad Studios (باستثناء لعبة Shift 2: Unleashed التي لم تحصل على حقها من المديح). بالمقابل، أود أن أقول أن سباق السيارات الصغيرة (karts) لم يعجبني في اللعبة لانه سريعٌ وصاخبٌ جداً بالنسبة لي.

الشيء الهام في Project CARS أنها تجعلني أشعر وكأنني أحد السائقين الحقيقيين، تماماً كما يشعر لاعبو FIFA بأنهم أحد اللاعبين الحقيقيين في فرقهم المفضلة. عندما قام مهندس السباق الخاص بي بإخباري بأن أحد أفراد الطاقم تسبب بمشكلة في إحدى نقاط التوقف القصيرة الحساسة، شعرتُ بأن الوقت يمضي ببطء شديد وكأن الثواني أصبحت كالساعات، تماماً كما يشعر سائق السباق الحقيقي. حاولتُ بعد الخروج من نقطة التوقف تعويض بعض الوقت الضائع، ولكنني لم أنجح في ذلك. إنه ليس شعوراً جيداً، بل في الواقع ستشعر بالانزعاج، ولكن الشعور مختلفٌ عن الانزعاج الذي يتسببه خطأ برمجي معين. إنها لعبة محاكاة تضع الضغط على السائق وتجعله يتحمل عواقب أي خطأ يحدث أثناء السباق. إنه شعورٌ جديد وواقعي لم أختبره سابقاً في أي لعبة سباق أخرى.

الخلاصة

Project CARS لعبة سباق عميقة ومتطلبة ولكنها سهلة الاستخدام، وهي ذات رسوم رائعة وأصوات ممتازة. اللعبة سريعة وحماسية، وتأثيرات الطقس مذهلة، وهي مليئة بالمحتويات التي تستطيع استكشافها. إنها لعبة سباق حقيقية مصممة بشكلٍ صحيح.

[review]
Project CARS لعبة عميقة ومتطلبة ولكنها سهلة الاستخدام بشكلٍ مذهل. إنها لعبة سباق حقيقية مصممة بشكلٍ صحيح.

الوسوم

المشرف العام

مدون ومبرمج مغربي عمره 32 سنة، متخصص في تصميم المواقع والبرمجيات، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق