مراجعات الأفلام

مراجعة الحلقة الرابعة من الموسم السابع من مسلسل Game of Thrones

مراجعة الموسم السابع من مسلسل صراع العروش

بعد مراجعتنا للحلقة الثالثة من الموسم السابع من مسلسل  Game of Thrones ، سوف نقوم اليوم بمراجعة الحلقة الرابعة من المسلسل والتي تحمل عنوان The Spoils of War .

تحذير: هذه المراجعة تحتوي على كشف أحداث الحلقة

ونترفيل

نبدأ من ونترفيل حيت يقوم ليتل فينگر بإهداء بران ستارك الخنجر الذي كان يحمله القاتل الذي أراد قتل بران ستارك في الماضي ليقوم ذئبه وأمه بإنقاده وقتل من كان يحمل الخنجر.
أثناء حوار بران ستارك و ليتل فينگر تدخل ميرا لتخبر بران أنها سوف ترحل من أجل أن تكون بجانب عائلتها و أنه لم يعد بحاجت لها، ليرد عليها بران بكل برودة نعم لم أعد بحاجتك ويودعها بكلمة شكرا فقط. لتخبره عن المعانات التي عاشتها في رحلتها والتضحيات التي قام بها أخيها وهودو والذئب سامر الذين ماتو من أجله. ليخبرها أنه لم يعد بران بعد الأن لأن بران مات في الكهف.

نبقا في ونترفيل حيت تصل أريا ستارك إلى موطنها ونتريل بعد غياب طويل، تصل أريا إلى باب القلعلة وتخبر الحراس أنها أريا ستارك ليبدؤ بالضحك عليها والسخرية لأنهم لم يصدقها لأن الجميع يعلم أنها ماتت لاكن في الأخير يدخلونها إلى القلعة من أجل التأكد. فتبدأ أريا بسترجاع ذكرياتها في القلعة.
يتوجه الحارسان إلى سانسا لإخبارها أن هناك فتاتا تدعي بأنها أريا ولكنهم لم يعرفو أين ذهبت، لتخبرهم أنها تعلم أين هي لنرا لقاء أخر لألـ ستارك بين أريا وسانسا لنرا بعض المشاعر والسعادة فتخر سانسا أريا أن هناك شخصا أخر قد عاد للمنزل وهو بران ليتوجها إليه ليفجأها أنه رأها في حانة كروس رودز ليصيبها الذهول وأيضا أنه إعتقد أنها ذاهب لكينغز لاندينغ لتسأل سانسا عن سبب ذهابها إلى هناك؟ ليجبها بأن سيرسي موجودة في قائمة أسمائها.
يقوم بران بإعطاء الخنجر لأريا لأنه لاقيمة له مع مقعد.

دراجون ستون

الأن نتوجه إلى دراجون ستون، يقوم جون سنو بأخد دينيرس تارغريان داخل الكهف الذي كان يقوم منه بستخراج جليد الثنين ليريها رسومات تم نحتها داخل الكهف تظهر أن أطفال الغابة والرجال الأوائل قد إتحدو معا من أجل قتال ملك الليل رغم خلافاتهم.

بعد خروجهم من الكهف يجدون تجد دينيرس تارغريان خبرين في إنتدارها  واحد جيد والأخر سيء. الخبر الجيد هو سيطرت جيش الأنقياء على قلعة كاسترلي روك والخبر السيء هو قتل أولينا تايريل لتتحول دينيرس تارغريان من الشخصية الهادأة إلى شخصيت عصبية.
فيحاول تيريون تهدأت الملكة لاكنها تنقلب عليه وتتهمه أنه لايريد مهاجمة عائلته، فتقون بسؤال جون سنو عن الحرب التي باتت تخسرها ليخبرها أنها إن إستعملت تنانيها في مهاجمتهم فإنها لن تختلف عن والدها الملك المجنون وعن سيرسي.

هاي جاردن

الأن نتوجه عن جيمي لانستر الذي كان مرفوقا ببرون وراندل تارلي وابنه ديكون الذي وهم متوجهون إلى كينجز لاندينج بعد أن قامو بحتلال هاي جاردن وهم محملين بغنائمهم من الذهب.

لكن فجأتا يسمعون صيحات جيش الدوثراكي ليظهر جيش ضخم ليبدأ الرعب يتغلغل داخل جنود اللانستر ومن أجل أن تكتمل مخاوف وصدمة الجنود يظهر التنين دروجون ودينيرس تارغريان وهي تمتطيه ولتأمره بنفخ النران على جنود لانستر ليتم حرق الجيش والغنائم التي حصلوعليها.

يقوم برون بستعمال ذلك القوص الضخم ليصيب به التنين دروجون ويبدأ بسقوطه نحو الأرض لاكنه فجأتا يتغلب على تلك الإصاب ويقوم بنفخ النران نحو برون وحرق ذالك القوص الظخم ويهبط على قدميه.
تحاول دينيرس تارغريان إخراج ذلك السهم الظخم من تنينها، وفي تلك اللحضة يراها جيمي ليحمل رمحا ويقوم بالهجم وهو على ظهر حِصانه على دينيرس تارغريان لاكن التنين دروجون يوجه نحوه النيران ليقوم برون بإنقاده في الوقت المناسب ليسقطا في إحدى الأنهار. ليظهر جيمي وهو يغوص داخل أعماق ذلك النهر.

 

 

الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  الاشتراك  
نبّهني عن

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق