مراجعة فيلم Suicide Squa

بعد رؤية العروض الدعائية التي تستعرض الفريق المختار المؤلف من نخبة الأشرار الخارقين الأكثر شراً في عالم DC وهم يقولون عباراتهم الحادة ويقومون بأكثر الحركات خطورة، فسوف تتوقع أن فيلم Suicide Squad سيأخذك في رحلة ممتعة وغامرة مليئة بالتدمير والتخريب المثير. وهو يفعل ذلك بكل تأكيد… للمشهد الأول من الفيلم. لكنه بعد ذلك يفقد سحره ويتحول إلى شيء مألوف وغير مثير، والأسوأ من كل ذلك، يصبح متوقعاً. هناك بالطبع بعض العناصر الممتعة، وأهمها أداء بعض نجوم الفيلم المتميزين والبارزين، لكن هذا للأسف ليس كافياً لدعم الحبكة التي تخلو من الروح.

ترى Amanda Waller صعبة المراس أن وصول سوبرمان بمثابة نداء صحوة، فتستغل الخوف من قواه لإرغام الحكومة الأمريكية على السماح لها لتشكيل فرقة Task Force X، وهي مجموعة من أسوأ المجرمين السجناء. والهدف وراء تشكيل هذه الفرقة هو إرسالهم في مهمات انتحارية ضد تهديدات خارقة وذلك مقابل تخفيض فترة سجنهم الطويلة. وهكذا، يدخل الفيلم في أكثر أحداثه إثارة فنتعرف على القاتل المحترف Deadshot (يلعب دوره Will Smith)، وعلى Harley Quinn (تلعب دورها Margot Robbie) العنيفة والمهووسة بالجوكر، والساحرة التي تستخدم السحر الأسود Enchantress (تلعب دورها Cara Delevingne)، وقاذف النار المليء بالأوشام El Diablo (يلعب دوره Jay Hernandez) والتمساح البشري Killer Croc (يلعب دوره Adewale Akinnuoye-Agbaje)، والاسترالي عديم الفائدة Captain Boomerang (يلعب دوره Jai Courtney).

على الرغم من أن الفيلم لا يحاول أن يشرح السبب وراء أهمية وقيمة مهارات كل منهم، إلا أنك تستطيع أن ترى لماذا قدرات Deadshot بالتصويب الذي لا يخطئ، ومعلومات Harley من العالم السفلي، وقوة Croc الوحشية وغيرها من قدرات الآخرين في الفرقة ذات أهمية كبيرة في المهمة، إلا أن Boomer بالتحديد يبرز من بين الجميع بصورة الشخص غير الكفؤ. في المجلة الهزلية من تأليف John Ostrander و Luke McDonnell، كانت شخصية Boomer الشريرة والماكرة رائعة ومذهلة، وأثبت نفسه في ساحة المعركة بمهاراته باستخدام أداة البوميرانغ (boomerang)، لكن الفيلم للأسف لا يستغل هذه الشخصية إلا إلى حد ضئيل جداً إلى درجة أنك تتساءل لماذا هو موجود في الفيلم في المقام الأول؟

وعندما تنطلق الفرقة في مهمتها الأولى (والوحيدة) لإيقاف مخطط غامض لنهاية العالم يبدأ الفيلم بالتراجع. وأن يكون هذا بعد مضي 20 دقيقة فقط من بدء الفيلم ليس بالأمر الجيد. لا يتوضح تماماً ما هي المهمة أو كيف سيقومون بتحقيق هدفهم. وصحيح أننا نرى مشاهد آكشن، لكنها ليست أكثر من مجرد لقطات لملئ الوقت حيث نرى الفريق يندفع عبر عشرات من الأتباع الذين لا يشكلون أي تهديد، حتى بالنسبة إلى صديقنا الذي يحمل البوميرانغ. لا يوجد هناك أي شعور بأن هناك أي حاجة إلى هذا الفريق المتخصص للقيام بهذه المهمة بالتحديد، وخاصة لأن قائد الفريق Rick Flag (يلعب دوره Joel Kinnaman) قد أحضر معه فريقاً من الجنود النخبة والذين يطيعون الأوامر ويحملون مدافع رشاشة كبيرة.

dqdq

تفتقر شخصية Flag لتأثير القائد الذي تتوقعه من شخص يجب عليه السيطرة على مجموعة من القتلة واللصوص والمرضى النفسيين. والعلاقة الرومانسية بينه وبين June Moone (المضيفة البشرية لشخصية Enchantress) لا تجعلك تشعر سوى بالملل وعدم الاكتراث.

شخصية Enchantress بحد ذاتها عبارة عن فشل تلو الآخر. حيث تحولت شخصية قوية ولا يمكن التنبؤ بها في المجلات الهزلية إلى ساحرة عادية تطلق التعاويذ وتتحدث عالياً حول أشياء غامضة في هذا الفيلم. كما وأنها أحد الشخصيات الأنثوية القليلة التي ترتدي زياً معقولاً في المجلات الهزلية لكن يقوم صانعو الفيلم بتغيير زيها إلى ملابس سباحة. ولا يتم استغلال مواهب Delevingne في التمثيل حيث أن شخصيتها إما تتصرف كالعاشقة الضعيفة بدور Moone أو المشعوذة السطحية بدور Enchantress.

كما ولم يتم استغلال شخصية El Diablo أيضاً، والذي كان يملك إمكانية أن يصبح شخصية شهيرة على المدى الطويل. وتشعر بأن أحداث قصته والأحداث التي تتكشف فيها مكتظة جداً ما يفقدها جاذبيتها. وعلى الرغم من أننا نعلم من أن شخصية El Diablo تحتوي أكثر مما يبدو عليها، إلا أنه يصعب علينا الاهتمام حول ذلك في تلك المرحلة من الفيلم.

وهذا ينطبق بشكل أكبر على شخصية Slipknot لدرجة أنه يصعب عليّ أن أصدق أني أضيع وقتاً حتى على كتابة هذه الجملة حوله!

أما شخصية Deadshot التي يؤديها Smith فهي متكاملة ومتوازنة جيداً، على الرغم من أن قصته: “أنا لست شخصاً سيئاً جداً لأني أحب ابنتي” تصبح مبتذلة قليلاً. وهذا مثال واحد على مشكلة أكبر: الكتابة تهدف للتلاعب بعواطفك بدلاً من جعلها تندمج مع الفيلم. ومع ذلك نجد بأن عجرفة Deadshot محببة، والذي يساعد كثيراً في جعل Suicide Squad فيلماً ممتعاً إلى حد ما على الرغم من عيوبه.

gdsfs

تتمكن Viola Davis من إتقان دور Waller بجدارة. فتؤدي دورها بكل صلابة وصراحة ورباطة جأش، متأهبة دائماً ويشع منها الذكاء. إنها امرأة ذات إرادة حديدية لا يمكن إيقافها. تهيمن على جميع من يتواجد معها في المشهد وتجعلهم يبدون أصغر حجماً بعشر مرات. ولا يبدأ الفيلم بفقدان زخمه إلا بعد انطلاق الفرقة في مهمتها فتجلس هي في الصفوف الخلفية. إذا كان عالم DC السينمائي الموسع يريد أن يزدهر وينمو، فسيكون من الذكاء جعل Waller جزءاً لا يتجزأ منه.

أما شخصية Harley Quinn التي تؤديها Robbie فلا تتمكن من سرقة الأضواء كما تجعلك العروض الدعائية تعتقد. فمنذ الشهرة التي تلقتها الشخصية منذ ظهورها للمرة الأولى في سلسلة Batman: The Animated Series، فمن الصعب أن نتصور أن أي شخص قد يوفيها حقها، لكن Robbie تنجح بالتأكيد بالظهور كالشخصية تماماً كما وتتمكن من إتقان تصرفاتها المبتهجة والمجنونة. ولا تفشل في تحقيق المطلوب إلا قليلاً عندما يتعلق الأمر بإلقاء نكاتها العديدة، حيث أن طاقتها الكوميدية لا تكون دائماً بالتوقيت الصحيح. وبعدما ذكرت ما سبق، يجدر القول أن حضورها بين أعضاء الفرقة الجديين مرحب به، وعلى الرغم من أنهم يعيشون تحت تهديد مستمر بالموت، إلا أنها تبقي الأشياء نابضة بالحياة بتصرفاتها الجنونية.

إن علاقة Quinn بالـ Joker (الذي يلعب دوره Jared Leto) هي أحد العناصر الأساسية في قصتها، ولن تشعر بالملل أبداً عندما يتشاركان مشهداً سوية. ولكننا لن نعرف قط ما هو السبب في أنها وقعت في حب الـ Joker. فمن اللقطات الارتجاعية الأولى نرى بأنها مهووسة به تماماً، ما يترك ذلك التساؤل حول كيف يمكن لشخص على الإطلاق أن يقع في حب أكثر الأشرار اضطراباً وشراً متواجداً طيلة الفيلم.

وفي حين أن الـ Joker يحصل على حصة لا بأس بها من وقت الفيلم، إلا أنك تشعر بأن حبكة قصته الفرعية تقطع تسلسل الفيلم فجأة بدلاً من السير بالتوازي معها، ومن دون أن توصلنا إلى أي شيء جوهري. تبدو شخصيته بأنه قد تم فرضها على الفيلم بدلاً من أن تكون منسوجة بذكاء داخله. كنا قد رأينا في الفيلم الكرتوني Batman: Assault on Arkham فريق الـ Suicide Squad يحارب Batman من جهة والـ Joker من جهة أخرى، الأمر الذي يبدو عند النظر إليه هو الطريقة الأذكى لتقديمهم.

3103474-4+suicidesquad

إن أداء Leto بدور الـ Joker يثير الأعصاب ومليء بالغرابة. لا تتوقع أن ترى تفسيراً لكل تلك الأوشام وتلك الأسنان، فهو يأتي بهيئة الـ Clown Prince of Crime الكاملة لكن هذه المرة مع إضافة عنصر رجل عصابات من السجن. إنه يبدو خطيراً وغير متوازن كما تتوقع منه، لكنه لا يقدم أي مشهد من تلك المشاهد التي يقول فيها “أتريد أن تعرف من أين حصلت على هذه الندب؟”. ربما لأن هذه ليست قصته، بل هو أقرب لأن يكون مكملاً لقصة Harley Quinn، لكنه أيضاً يجعلك تشعر بالغرابة في أن يكون هناك فيلم جديد يحتوي على شخصية الـ Joker والتي لا تترك تأثيراً كبيراً.

ومع عدم استخدام الـ Joker كشرير رئيسي في الفيلم، نجبر بدلاً من ذلك على تحمل بعض الأشرار الغرباء والذين هم خير مثال على كل شيء لا نحبه حول أشرار المجلات الهزلية في الأفلام: يقدمون خطة عامة ودافعاً غير مقنع، مما يجعلك تنساهم بشكل فوري. في المجلة الهزلية رأينا الفريق يرسل في مهمات عمليات سوداء في بلدان لم يتمكن الأبطال الخارقون “الحقيقيون” من الاقتراب منها، حيث يواجهون إرهابيين خارقين ويحاولون في نفس الوقت عدم التسبب بحادثة دولية. لكن يبدو التهديد الذي يواجهونه في الفيلم ملائماً أكثر لمواهب الـ Ghostbusters بدلاً من فريق اغتيال سري لديه خبرات باستخدام الأسلحة النارية والبيضاء.

مع فيلم يقدم لنا فريقاً من الأشخاص غير الأسوياء ترافقهم موسيقى خلفية من أغاني البوب الشهيرة، يصعب عدم مقارنة Suicide Squad بفيلم Guardians of the Galaxy لشركة Marvel، وخاصة أنهم يستخدمون أيضاً أغنية “Spirit in the Sky” لـ Norman Greenbaum على الرغم من استخدامها بطريقة أقل إقناعاً مما رأيناها في فيلم Guardians.

لا أقصد هنا أن فيلم Suicide Squad يحاول تقليد فيلم Guardians، بل هو بعيد عنه، لكن ما نجح Guardians بتحقيقه كان هو بالضبط ما افتقر إليه Squad: جعل طاقم شخصياته المتميزة والغريبة مقرباً ومسلياً. في Squad ، واحد من أعضاء الفرقة على الأقل لا يؤدي دوراً هاماً سوى كونه بمثابة كبش فداء، أما آخرون مثل Katana و Croc، فهما غير موجودان سوى للقتل، وأية محاولة لخدمة شخصيتيهما تبدو غريبة. يفتقر الفيلم للتماسك والهدف والمغزى خارج حدود الفريق. هناك لحظة من الوحدة بين الفرقة في نهاية الفيلم، كما هو متوقع، لكنك لا تشعر بأنها بذاك العمق.

8f53baa0-3a13-0134-0cc1-0a0b9a139ea7

إن فكرة الـ Suicide Squad لا ينبغي لها أن تستحضر شعوراً بالتماسك والوحدة بين الأبطال مثلما نشعر عندما يتجمّع الـ Avengers، لكن يجب يجعلنا أعضاء الفريق نشعر بشعور ما. يذكرنا الفيلم مراراً وتكراراً بفكرة أن هذه الشخصيات خسيسة للغاية، ثم يغير وتيرته ليظهر لنا بأنهم ليسو بذاك السوء حقاً، وهنا عادة يتمكن فيلم مثل هذا من أسرنا، لكن القصة تهدف هنا إلى التلاعب بمشاعرك بدلاً من أسرها. تحتوي قصتهم على مأساة ومفارقة دراماتيكية مثيرة للاهتمام، لكن الفيلم يتطرأ لها بشكل سطحي بدلاً من التعمق بها.

أما من ناحية الملابس فقد قام مصمم أزياء الفيلم بعمل رائع في نقل مجموعة من أكثر شخصيات DC غرابة من المجلات الهزلية إلى الواقع. حيث تمكن من نقل جميع المفاهيم الأصلية وإضفاء نكهة إضافية غير متوقعة على كل شخصية. إنهم يبدون كمجموعة رائعة من الأشخاص السيئين، لكن خيارات الملابس المليئة بالإلهام ليست كافية لتعوض عن افتقار الفيلم للإبداع، وخاصة في الثلثين الأخيرين منه. فكل تغيير مفاجئ في الأحداث يكون متوقعاً بشكل مسبق، ولا يؤثر أي منها إلى حد كبير على مسار الحبكة أو مشاعر الشخصيات. بالنسبة إلى فيلم يدعى Suicide Squad، من الغريب أن يكون كل شيء فيه يلعب على الجانب الآمن.

يقيم الفيلم روابطاً ممتعة مع بقية عالم DC السينمائي الموسع، وليس فقط ظهور Batman الوجيز في العروض الدعائية. هناك أيضاً مشهد يظهر بعد انتهاء شارة النهاية والذي لا يقوم بتحضيرك لما سيأتي تالياً بقدر ما هو يذكرك بأنه لا يزال هناك المزيد من الأفلام القادمة. بالنسبة إلى جزء ضمن قصة أوسع من الأفلام المتداخلة مع بعضها البعض، يصعب أن نقول أين يقع فيلم Suicide Squad. فهو لا يسعى للتحضير لأفلام أخرى، مثلما كانت أحد أكبر أخطاء فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice، وهذا أمر يبعث على الارتياح. كما ويقدم لنا عدة شخصيات بارزة يمكن أن تظهر كأشرار في أفلام DC قادمة، أو حتى في أفلام فرعية خاصة بهم. لكن في نهاية المطاف لا يتمكن Suicide Squad من أن يرتقي إلى المستوى المتوقع منه، وما كان ينظر إليه على اعتباره أحد أكثر الأفلام أهمية وترقباً لتصحيح مسار عالم DC السينمائي الموسع تحول إلى ضربة ثالثة ضده.

تقيم فيلم Suicide Squa

تقيم الفيلم

جيد

الخلاصة يحمل فيلم Suicide Squad من دون أي شك نكهة مختلفة عن فيلم Batman v Superman. فهو يميل إلى التدمير والمرح والأناقة، وينجح إلى حد كبير في ذلك خلال المشهد الأول. لكن الفيلم يتحول بعد ذلك إلى شيء ممل ومتوقع. ثم بعدها تبدأ وتيرة الفيلم بالتباطؤ، ويصبح كمن يقوم بإنجاز قائمة مكتوبة من اللحظات النمطية مع الكثير من الأحداث التي لا معنى لها، ما يجعلك تتساءل أين ذهبت كل الإثارة والصخب. يمكن تشبيه الفيلم بشخص هزيل جداً لا يحمل سوى القليل من اللحم على عظامه، إلى درجة يجعلك تقدّر كم كان فيلم Batman v Superman متخماً (على الرغم من أن هذه كانت سلبيته). ينجح Deadshot وAmanda Waller بأداء دوريهما بإتقان، وتحصل Harley Quinn على ظهور سينمائي أول رائع، لكن لا يوجد الكثير مما يمكن قوله حول بقية الطاقم، وبقدر ما سأقوله تالياً مخيب للآمال، فإن هذا يشمل الـ Joker أيضاً.

تقييم المستخدمون: 1.75 ( 1 أصوات)

عن أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

شاهد أيضاً

مراجعة فيلم Don't Breathe

مراجعة فيلم Don’t Breathe

يقرر ثلاثة لصوص شبان القيام بعملية سرقة من المفترض أن تكون سهلة: وهي سرقة منزل …

أضف تعليق