المراجعاتمراجعات الأفلام

مراجعة فيلم London Has Fallen

كان قد استقطب فيلم الآكشن Olympus Has Fallen النقاد جميعهم والذي يروي قصة عميل سابق في الخدمات السرية والذي يندفع إلى داخل البيت الأبيض لإنقاذ رئيس الولايات المتحدة من الإرهابين. وفي حين أنه قد تمت المبالغة بالأشرار والأحداث، إلا أن الآكشن كان سريعاً ووحشياً، ولقد أبدع Gerard Butler في كل جزء فيه. لقد استمتعت بالفيلم برمته بشكل عام.

London Has Fallen0001

بالنسبة لمحبي فيلم Olympus Has Fallen، فإن فيلم London Has Fallen يقدم نفس الإثارة الجنونية التي رأيناها في الجزء الأول، وإذا نظرنا إلى الفيلم من منظور كونه جزء ثاني فإن المخاطر عالية جداً. في هذا الفيلم الجديد، رئيس الوزراء البريطاني قد توفي مؤخراً، وجنازته هي حدث لا بد أن يحضره جميع قادة العالم.

لكن كما تكهنت على الأرجح، نجدهم يتجهون مباشرة نحو فخ وضعه تاجر أسلحة حقود يريد أن يقتلهم جميعاً. لكن من سوء حظ هذا الرجل، فإن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية (والذي يلعب دوره Aaron Eckhart) قد أحضر معه Mike Banning (والذي يلعب دوره Gerard Butler)، وهما لا ينويان الانهزام من دون قتال.

إذا كانت هذه الفرضية تبدو مألوفة بالنسبة إليك فإن ذلك لأنها تقريباً نفس الحبكة تماماً التي نراها في الفيلم الأول، والذي يبدأ بهجوم إرهابي معقد آخر. لكن وبشكل مثير للاستغراب لا نجد أية إشارات لأحداث الفيلم الأول على الإطلاق. مثل زوجة Asher الميتة أو بطولات Banning أو البيت الأبيض الذي تدمر يوماً، جميعها أحداث لم تحدث إطلاقاً. فنشعر كما لو أن فيلم London Has Fallen قد ضغط على زر إعادة الضبط (reset) على كافة الشخصية، وأنا أقصد كافة الشخصيات وصولاً إلى Robert Forster.

londonfallen32

ومن هناك، يشق Banning طريقه مقاتلاً جحافل من الأعداء بشكل مشابه كثيراً لما رأيناه في الجزء الأول منذ ثلاث سنوات. ومن ناحية أخرى تمت ترقية Trumball (والذي يلعب دوره Morgan Freeman) ليصبح نائب الرئيس، ويعود إلى غرفة العمليات لتوجيه Banning ومواجهة الأشرار وإن لم يكن بمقدار ما فعل المرة السابقة. ومع ذلك فإن الممثل يمتلك موهبة في جعل طريقة العرض تبدو أكثر روعة مما هي عليه فعلاً، ومن الرائع عودته للأداء في المشاهد القليلة التي يمثلها في هذا الجزء.

Chute1

لأكون صادقاً، إن الاختلاف الكبير الذي نشهده في هذا الجزء (إلى جانب الإطار الجديد للفيلم) هو بقاء رئيس الولايات المتحدة مع Banning للجزء الأكبر من الفيلم. فبدلاً من محاولة إنقاذ الرئيس من موقف رهائن (بالرغم من وجود مشهد رهائن آخر هنا)، يطلب من Banning مرافقته بأمان إلى خارج البلد قبل أن يتعرض للاغتيال. ونتيجة لذلك يلعب Eckhart دوراً محورياً بشكل أكبر في الجزء الثاني، وحتى أنه يشارك في بعض الآكشن خلال الأحداث. وينطبق الأمر نفسه على مديرة المخابرات (والتي تلعب دورها Angela Bassett) والتي ينتهي بها المطاف بالانضمام إليهما.

London-Has-Fallen-2016-Movie-Wallpaper-07

وبالطبع، الجاذب الأكبر في الفيلم هو Butler والذي يبدو أنه في المكان الذي ينتمي إليه وهو يلعب دور Banning مرة أخرى، في السراء والضراء. فكما هو الحال في الجزء الأول، نجد أن تصرفات Banning مضحكة وتركز على هدف واحد، لكن هذا جزء مما يجعلها ممتعة. وفي حين أن الأشرار ذوي بعد واحد كما رأينا سابقاً، إلا أن المواجهات المباشرة بينهم مرضية ومثيرة جداً وإن كانت مشوشة جداً في بعض الحالات. فعلى سبيل المثال نجد أن بعض المشاهد في الأماكن المغلقة ذات إضاءة سيئة. لكن بعدما ذكرت ذلك يجدر الإشارة إلى أن المؤثرات البصرية قد تحسنت بشكل ملفت للنظر في هذا الجزء.

تقيم فيلم London Has Fallen

تقيم الفيلم - 6.8

6.8

عادي

الخلاصة : قد لا يكون London Has Fallen أفضل من Olympus Has Fallen، لكنه بكل تأكيد أكبر بكثير، ولسوف يرضي معظم محبي أفلام الآكشن، حتى وإن لم يكن في دور السينما بل داخل غرفة الجلوس على التلفاز جالساً على الأريكة. من المؤسف أن المخرج Babak Najafi قد قرر الالتزام بالروح القديمة للفيلم الأصلي، إلا أن شخصيات مخرج الجزء الأول Fuqua لا تزال ممتعة في هذه الرحلة المستقلة المثيرة.

تقييم المستخدمون: 4.5 ( 1 أصوات)
الوسوم

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق