نصائح ودروس

خمس نصائح تساعدك على إنعاش موقعك الميت

إن المواقع العظيمة لا توجد بالصدفة. يُعتبر الموقع ناجحًا إذا كان مفيدًا، ملائمًا للغرض الذي صُمّم من أجله، ومصمّمًا بصورة جيّدة. بقضاء الكثير من الوقت بالتفكير حول التصاميم العظيمة وكيفية استخدامها لإنشاء مواقع عظيمة.

توجد لمشاريع المواقع المختلفة احتياجات مختلفة، وعلى الرغم من ذلك توجد بعض مبادئ وممارسات التصميم التي تعمّ جميع المواقع. سنلقي نظرة في هذا المقال على خمس نصائح تساعدك على إنعاش موقعك الميّت.

conversion

1-فكر في التحويلات Conversion

يجب أن يجد العملاء سببًا مبررًا من شأنه إن يؤدي إلى التحويل.

التصميم لا يتعلّق بمفهوم الجمال فحسب وإنّما يذهب إلى أبعد من ذلك. نعم أنت تريد من الموقع أن يكون جذّابًا بصريًّا، لكن يجب أن تأخذ بنظر الاعتبار إنّ الموقع ليس عمًلا فنيّا. لا يأتي العملاء إلى الموقع فقط ليُعجبوا بالمظهر المرئي، وإنّما لسبب مبرر؛ كأن يبحثوا عن معلومات معيّنة أو لتنفيذ مهمّة معيّنة.

إنّ الموقع الناجح هو الذي يفهم هذه الاحتياجات؛ أي يجب أن يرشد الأشخاص إلى فعل الشيء الذي جاؤوا من أجله بالضبط. عليك أن تتذكّر إنّ إمكانية التحويل للموقع هي عنصر متكامل من تصميم الموقع.

إن عملية التحويل تعني تحويل الشخص من مجرد كونه زائر عادي إلى عميل؛ يصبح عضوًا في الموقع، يشترك للحصول معلومات إضافية في المستقبل، أو مجرّد يقوم بملء نموذج استطلاع.

يلعب كل جانب من جوانب تصميم الموقع دورًا في قيادة العملاء إلى وجهاتهم وتحويلهم.

  • الصور: يجب أن تكون الصور مثيرة للاهتمام، فريدة من نوعها، وذات جودة عالية.
  • اللون: هل نظام الألوان جذّاب وملفت للنظر؟
  • النص: ويشمل النص المستخدم للمراسلة وكذلك الوصف، التعليمات، والبطاقات.
  • التصفّح: كيف يمكن للأشخاص أن يتنقلوا بسلاسة خلال موقع؟

هذه ليست سوى بعض العناصر التي تساهم في التحويلات الناجحة. وبشكل أساسي، كل جزء من أجزاء التصميم يُعتبر عاملًا في تحويل العملاء. انظر إلى المثالين أدناه وقرر أي من هذه المواقع سيحصل على تحويل أكثر؟

2015_04_23_00_17_57_Mobile_Forms_from_Device_Magic_Build_Data_Collection_Forms_for_Phones_and_Tablموقع Device Magic يمتلك جميع عناصر التحويل الجيد.

2015_04_23_00_10_29_Our_Stylist_and_Personel

مفاجأة! هذا الموقع هو موقع حقيقي.

إذًا، كيف تعرف أنّ موقعك يمتلك خيارات التصميم الصحيحة فيما يتعلّق بالتحويلات؟ الأمر ليس أن تتخذ قرارًا ثم تجلس آملًا الأفضل، لا بل يجب عليك اختبار قرارات التصميم هذه وأن تكون قادرًا على عمل التعديلات الضرورية.

إنّ اختبار A/B هو وسيلة رائعة لمقارنة النتائج بين تصميمين مختلفين. على سبيل المثال، إذا كان لديك زر دعوة إلى إجراء (call-to-action button) كبير على الصفحة الرئيسية لموقعك؛ يجب عليك معرفة اللون، الخط، وحتّى الموضع الذي سيكون أكثر فعّالية لهذا الزرّ.

split-test

اختبار A/B ضروري لمعرفة ما يصلح أو لا يصلح لتحويل أفضل.

عندما تُجري الاختبار الذي يرى فيه بعض المستخدمين الخيار (A) والبعض الآخر يرى الخيار (B) يمكنك بذلك دراسة النتائج لمعرفة البُنية ذات الأداء الأفضل والتي ينتج عنها تحويل أكبر للعملاء. عندئذ يمكنك عمل تغييرات وإجراء تجارب إضافية في محاولة إيجاد أفضل خيار مُتاح للزرّ. وهذا هو الشيء الذي يجب أن تفعله للتصميم النهائي لموقعك.

white-space

2-لا تخش المساحات البيضاء

المساحات الكافية بين العناصر تعني تجربة قراءة ممتعة أكثر.

الاستخدام الفعّال للمساحات البيضاء هو خاصيّة أخرى مهمّة لتصميم موقع عظيم. يُنظر إلى المساحات البيضاء من قِبل غير المصمّمين على أنها المساحات من الموقع التي لم يُطبّق عليها تصميمًا معيّنًا. بينما يعتبرها خبراء تصميم المواقع مساحات مصمّمة بتأنٍّ، سواءً استُخدمت هذه المساحات حول الصور، المحتوى النصّي، أزرار التحويل، أو أي عنصر آخر من عناصر الموقع. ويصِف المصمم البارز Ellen Lupton المساحات البيضاء أفضل وصفٍ بقوله:

“التصميم هو مُباعدة بقدر ما هو تخصيص”

(أي إنّ المساحات البيضاء مهمّة بقدر المساحات المملوءة بعناصر التصميم).

في بعض الأحيان، تتصور الشركات صفحات مواقعها على أنها صحيفة، حيث تسعى إلى ملء كل بكسل متوفّر بمحتوى معين، واحِدًا تِلوَ الآخر، تمامًا كالذي يحاول ملء كل بوصة من الصحيفة بأعمدة من النصوص. قد يصلُح هذا الاستخدام العدواني للمساحات في مجال الصحف، لكنّ المواقع ليست صحف، والأشخاص لا يستخدمون محتويات المواقع بنفس الطريقة التي يستخدمون بها الصفحات المطبوعة.

إنّ المباعدة الكافية بين عناصر الصفحة تُتيح لزوّار الموقع تجربة قراءة أكثر متعة، كما تسمح لهم بالتركيز على أجزاء معيّنة من الصفحة بدون تشتيتهم بالأشياء الأخرى حولها. تُتيح المساحات البيضاء التألق للمحتوى دون الحاجة إلى قتال ما يجاوره من أجل جذب الانتباه.

توجد طريقة رائعة لاستخدام المساحات وهي Parallax Scrolling. يُعرّف Parallax على أنّه اختلاف المنظر، وهو تأثير يحدث عندما تتحرك الصور الأمامية في الموقع بسرعة مختلفة عن الصور الخلفية مما يعطي الموقع إحساسًا بالعمق والحركة. يمكن استخدام هذا التأثير بصورة فعّالة جدًّا كأداة رواية القصّة Storytelling. تظهر العناصر الأخرى للصفحة (كالصور، النصوص، الخ) على الشاشة في أوقات مختارة عندما يقوم المستخدم بالتمرير خلال الصفحة. ومن الضروري استخدام التوقيت المناسب والمُباعدة الفعّالة لجعل العناصر تمتلك الوقْع الأقوى.

يخاف العديد من المصمّمين من المتطلبات التقنية لإضافة Parallax Scrolling، لأن الشفرة البرمجية للمواقع والضرورية لتشغيله يمكن أن تكون شاقّة لغير المطوّرين. مع ذلك، تتوفر إضافات Parallax Scrolling والتي تجعل، وبشكل بديهي، تطبيق هذه التأثيرات أكثر سهولة، بالإضافة إلى المساحات المناسبة بين هذه العناصر المتحرّكة، كلّ ذلك دون الحاجة إلى كتابة سطر واحد من الشفرات.

typography

 3-تنسيق النصوص، تنسيق النصوص، تنسيق النصوص

لا تستخفّ أبدًا بالخطوط.

على الرغم من أن الفيديوهات الرائعة والصور المذهلة لها مكانة عظيمة على الإنترنت، ألا أنّ حقيقة الأمر إنّ المواقع هي في الغالب عبارة عن محتوى نصّي. فلو كانت هنالك مساحة واحدة في موقعك يمكن من خلالها جلب انتباه إضافي إلى التصميم، سيكون ذلك عن طريق أسلوب تنسيق النص لهذا الموقع.

اقتصرت إمكانية المواقع، ولعدة سنوات، على استخدام مجموعة من “الخطوط الآمنة للمواقع” مثل:

  • Arial
  • Verdana
  • Times New Roman
  • Georgia
  • Tahoma
  • Lucida
  • Impact
  • وغيرها الكثير

هذه هي الخطوط المؤكّد تثبيتها أساسًا على جهاز الحاسوب الخاص بك (لأن المواقع ستقرأ الخطوط من جهاز الحاسوب). على الرغم من ذلك، اتخذ اختيار الخطوط في السنوات الأخيرة قفزة كبيرة إلى الأمام وذلك بعد استحداث خاصيّة font-face@.

بهذه الخاصيّة يمكن إرفاق ملفات الخطوط مع المصادر الأخرى، كالصور، والتي يحتاج الموقع استخدامها لغرض العرض بصورة صحيحة. لذلك، وبدلًا من جلب الخطوط من حاسوب المستخدم يمكن للموقع استخدام ملفات الخطوط المرفقة، مما يسمح لهذا الموقع الوصول إلى مجموعة مذهلة من خيارات الخطوط المستخدمة في ذلك التصميم.

إنّ امتلاك إمكانية وصول إلى أنواع كثيرة من الخطوط يُعتبر أمرًا رائعًا، لكنّ طريقة الاستفادة من هذه الخطوط هي النقطة المهمّة هنا. ومع تعدد الإمكانيات المتوفّرة لمصممي المواقع في الوقت الحاضر، ما تزال المهارات العالية في فن تنسيق النصوص هي الجزء الحاسم أكثر من أي وقت مضى. فضلًا على ذلك، يجب اختيار نوع الخط المناسب لغرض استخدامه في مشروع معيّن بالرغم من وجود العديد من أنواع الخطوط المذهلة. المفتاح هنا هو أن تعرف إي نوع من الخطوط يكون مناسبًا لتصميمك (serif، sans-serif، slab-serif، إلخ).

لا يقتصر فن تنسيق النصوص على اختيار نوع الخط فقط، وإنمّا اختيار حجم ولون الخط الذي يستخدم لكتابة النص، بالإضافة إلى سُمْك الحروف، المسافات بين الحروف والكلمات وحولها، وغيرها الكثير من الأمور. وقبل كل شيء يُعنى هذا الفن بالمحتوى النصّي الممتع والسهل للقراءة.

2015_04_23_02_09_34_Design_Can_Change_home

صفحة Design Can Change هي مثال جيد على التوازن.

موقع Design Can Change هو مثال جيّد على استخدام العناصر الصحيحة المذكورة في هذا المقال. تجعل النصوص باللون الأسود والأبيض ذات الأحجام المختلفة من الرسالة واضحة داخل الخلفية ذات اللون الأحمر الزاهي، بالإضافة إلى المساحات البيضاء الكافية التي ترشدك إلى قراءة الرسالة التي قد تكون قصيرة ولكنّها مؤثّرة.

تذكّر، الموقع ليس مجرّد صورة جميلة وُجدت لغرض الإعجاب بها. إذا احتوى الموقع على نصوص (وأي موقع لا يحتوي على نصوص؟) فإنّ ذلك يعني أنه وُجِد لكي يُقرأ. قد يكون إيصال الرسالة من خلال موقعك هو من مهام كاتب المحتوى، لكنّ تنسيق النصوص بشكل رائع سيضمن وصول الرسالة بشكل واضح ومؤثّر.

cluttered

4-أقل وليس أكثر

قد تكون بضع كلمات جيّدة المعاني أقوى تأثيرًا من مجموعة من المعلومات إذا أردت توضيح نقطة معيّنة.

هنالك مقولة لِـ Antoine de Saint-Exupery من المقولات المتعلّقة بالتصميم المفضّلة لديّ:

“يَعرف المصمّم أنّه حقّق الكمال عندما لا يتبقّى شيء لإزالته وليس عندما لا يتبقّى شيء لإضافته”

هنالك دائمًا ميلان لإضافة المزيد من الأشياء عند تصميم المواقع. يطلب العملاء المزيد من الخصائص لإضافتها، يريدون المزيد من الأزرار المحشورة للتصفّح، أو يطلبون بعض الأشياء الأخرى لتكويمها في موقهم الجديد.

إن إضافة العناصر أو المحتويات الضرورية لنجاح الموقع يُعتبر شيئًا جيّدًا، لكنّ أيّ شخص يكون قد أجرى هذه المحادثات سيُقرّ بحقيقة أن كل شيء يتم إضافته هو بالتأكيد أمرٌ غير ضروريّ. تؤدّي هذه الإضافات في كثير من الأحيان إلى فوضى في التصميم بدلًا من الوضوح. لذلك فكّر فيما تمتلكه في الموقع وحدّد ما يمكن إزالته عِوضًا عن التفكير فيما يمكن إضافته إلى الموقع.

لنأخذ شريط التنقّل Navigation Bar كمثال. إذا كانت لديك عشرة روابط أو ألسنة tabs في ذلك الشريط، فإنّ ذلك سيستغرق الزوّار وقتًا أطول لتحديد الرابط الذي يحتاجونه. وسيقلّ هذا الوقت إذا كانت لديك ثمانية خيارات. وإذا استطعت تقليلها إلى خمسة أو ستّة خيارات فسيكون ذلك أفضل بكثير.

الأقل هو الأكثر في هذه الحالة هو لأن العدد القليل من الخيارات سيؤدي إلى السرعة في اتّخاذ القرار. إنّ مستوى الوضوح الذي يمكن تحقيقه من خلال تقليل العناصر (في هذه الحالة روابط التصفّح) ستكون ذات فائدة عظيمة خصوصًا مع الصبر القليل للزوّار والوصول الفوري إلى المحتوى الذي يطالبون به.

مثال آخر على مبدأ “الأقل هو الأكثر” هو عندما تحاول التأكيد على شيء معيّن في الموقع. فكّر لدقيقة في موقع نموذجيّ. تستخدم معظم الشركات الصفحة كمنصة لتعزيز أي جزء ممكن من المحتوى قد يحتاجه عملائهم. فهم يقومون بإضافة محتوى كبير للصفحة والتأكيد عليه بجعله كبيرًا، ساطِعًا، وسميكًا. وعلى الرغم من كلّ ذلك فإن النتيجة تكون معاكسة، حيث لا يتم التأكيد على أي شيء رغبوا في التأكيد عليه.

عندما تصرخ جميع العناصر من أجل جذب الانتباه يضيع كلّ من هدف ورسالة الموقع في تنافر من الضوضاء. وبإزالة بعض العناصر، ستحظى العناصر المتبقّية بمزيد من التركيز تلقائيًّا. عندما ترغب في التأكيد على جزء معيّن من الصفحة حاول إزالة بعض الأشياء المحيطة به، واستخدم مبدأ المساحات البيضاء، بدلًا من معالجتها بصريًّا بجعلها أكبر أو أكثر سُمكًا.

في اللحظة التي تتحرر فيها العناصر المتبقّية من الفوضى المحيطة ستبرز تلقائيًّا، لأنّه أصبح بإمكانها أن تتألق دون أن تتنافس مع عناصر الصفحة الأخرى. www.kristenwilliamsdesigns.com هو مثال جيَد على هذا المبدأ.

5. أضف بعض المرح ولكن لا تتجاوز المعقول

إنّ أحد الأهداف التي تملكها، على الأرجح، لموقعك وتواجدك على الأنترنت هو أنك تريد أن تترك انطباعًا معيّنًا لدى الزوّار؛ تريد منهم أن يتذكروا عملك. وإحدى الطرق لتحقيق ذلك هي إضافة بعض “المرح” إلى التجربة. التجربة الممتعة هي عندما يستمتع الأشخاص، وإذا امتلك الأشخاص تجربة ممتعة فهي على الأغلب تجربة لا تُنسى.

ربّما تكون ردّة فعلك الأولية هي أنّك لا تستطيع أن تمتلك موقعًا ممتِعًا. لكن لنعرّف المقصود بالممتع هنا. لا يُقصد بالممتع أن يكون تافهًا، الموقع يمكن أن يكون ممتعًا ومِهنيّا في نفس الوقت بإضافة لمسة من البهجة إلى التجربة. وهذا يعني إزالة ما هو ممل واستبداله بشيء آخر بارز.

لنأخذ موقع “www.dangersoffracking.com” كمثال. هذا الموقع يدور حول مخاطر التكسير الهيدروليكي، لن يتبادر إلى ذهنك المرح إذا فكّرت بهذا الموضوع، مع ذلك هو موقع جذّاب، لافت للانتباه، وبارز بسبب استخدام الرسوم التوضيحية، الرسوم المتحرّكة، وتأثير parallax-style storytelling. يعتبر هذا مثالًا رائعًا على استخدام “المرح” في موقع جادّ لجعل الرسالة والتجربة أكثر قوّةً وتأثيرًا.

على الرغم من ذلك يجب ألّا تنسى أنّ هنالك خط لا يجب تجاوزه عند إضافة المرح. من السهل أن تذهب بعيدًا وتنحرف عن الأهداف الأساسية للموقع. من المهم أن تعرف مكان هذا الخط عندما تستخدم هذه الطريقة لكي تتجنّب التجاوز. تذكّر فقط أن هنالك دائمًا فسحة للمرح والبهجة في تجربة الموقع، لكن عملك كمصمّم هو أن تعرف الخط الفاصل بين “الكثير” و “الكافي” ولجلب موقعك عند هذه النقطة.

ختاما

إذا كان موقعك يحتاج إلى علاج، فإنّ جرعة صحيّة من التصميم، متضمّنة النصائح الخمس المذكورة في هذا المقال، قد تكون هي ما ينصح به الطبيب. أخبر مصمّم موقعك عن أهداف الموقع، وكيف إن إدخال التحسينات إلى التصميم من الممكن أن يساعد على إنعاش موقعك الميّت.

أنس بوغداد

مدون ومصمم مغربي عمره 28 سنة، متخصص في مجال التصميم والجرافيك، مهتم بكل ما هو جديد في عالم التقنيات و الأنترنت، طموحه مساعدة الأخرين في الوصول إلى المعلومة بأسهل طريقة ممكنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

أضف تعليق

‫wpDiscuz
إغلاق